غوتيريش: قوة مجموعة الساحل لا تكفي لوقف الإرهاب

غوتيريش: قوة مجموعة الساحل لا تكفي لوقف الإرهاب

وزير الداخلية الأوروبي يشدد على خطورة دور الإنترنت في نشر التطرف العنيف
الخميس - 8 ذو القعدة 1440 هـ - 11 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14835]
بروكسل: عبد الله مصطفى نيروبي: «الشرق الأوسط»
حذّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، أمس الأربعاء، من أن القوة المشتركة لمجموعة دول الساحل الخمس لا تكفي لوقف تمدد «الإرهاب» في غرب أفريقيا، مبديا استعداده لدعم أي مبادرة يطلقها القادة الأفارقة.
وقال غوتيريش في افتتاح مؤتمر حول التصدي للإرهاب في أفريقيا يستمر يومين: «للأسف نحن نشهد تقدما للإرهاب» في غرب القارة. وأوضح أن «الأمور بدأت في مالي ثم امتدت إلى بوركينا فاسو والنيجر والآن عند الحديث مع رؤساء غانا وبنين وتوغو وساحل العاج يقولون إن الإرهاب قد بلغ حدود بلادهم ما يعني أن هناك ضرورة لإعطاء القوات الأفريقية المكلّفة مكافحة الإرهاب التفويض والتمويل اللازمين».
وتابع غوتيريش: «بما أن الأمور أصبحت على هذا النحو، علينا أن نكون منفتحين على مبادرات تذهب لأبعد من مجموعة دول الساحل الخمس»، مضيفا: «حاليا أعتقد أن من الأهمية بمكان أن نكون مستعدين لدعم أي مبادرة أفريقية تشمل دول المنطقة القلقة من التهديد المتمدد».
وقال إن قادة دول غرب أفريقيا «يعتبرون أن هناك حاجة إلى رد جماعي أكثر حزما وأن على المجتمع الدولي أن يجد آليات تسمح بدعم كامل».
وأبدى غوتيريش أسفه على عدم تمكّنه من تلبية طلب دول المجموعة (مالي والنيجر وبروكينا فاسو وموريتانيا وتشاد) إدراج قوّتها المشتركة تحت الفصل السابع من ميثاق الأمم المتحدة الذي يتيح استخدام القوة.
وألقى المفوض الأوروبي للشؤون الداخلية ديمتري أفراموبولس، كلمة في افتتاح أعمال مؤتمر حول مكافحة الإرهاب نظمه مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب في العاصمة الكينية، نيروبي، أمس (الأربعاء)، وشدد المسؤول الأوروبي على أن مكافحة التطرف والإرهاب في مقدمة التحديات المشتركة لكل من أوروبا وأفريقيا.
وأكد على أهمية هذا المؤتمر الذي ينعقد على مدى يومين، في البحث عن طرق لتعزيز التعاون والعمل المشترك على طريق مكافحة الإرهاب والتطرف في أوروبا وأفريقيا.
ولمح مفوض الشؤون الداخلية في الاتحاد الأوروبي إلى التهديدات التي تواجهها منطقة القرن الأفريقي وأيضاً شرق أفريقيا، كما أشار إلى الهجوم الإرهابي الذي ضرب كينيا في يناير (كانون الثاني) الماضي، وفي مالي، خلال يونيو (حزيران) الماضي، وفي تونس، قبل أسبوعين، لافتاً في الوقت نفسه إلى الوضع في ليبيا إلى جانب دول الساحل الأفريقي الخمس.
وشدد أفراموبولس على العمل المشترك لتحقيق خطوات إيجابية في طريق مواجهة التطرف العنيف الذي يؤدي إلى الإرهاب. وقال إن أوروبا استفادت جيداً من التجارب التي مرّت بها، وتعلمت الدرس وقامت بإجراءات وخطوات كبيرة في طريق مواجهة التطرف والإرهاب، وقال أيضاً إن الإنترنت يلعب دوراً كبيراً في هذه المخاطر، وبالتحديد خلال السنوات الأخيرة، ولهذا أولت المفوضية اهتماماً بهذا الموضوع، خصوصاً في عام 2015، الذي شهد وقوع هجمات باريس التي أودت بحياة 130 شخصاً.
وفي كلمته التي بثتها المفوضية الأوروبية على موقعها في الإنترنت، أشار أفراموبولس إلى الخطوات التي اتخذتها المؤسسات والدول الأعضاء على طريق محاربة التطرف والإرهاب على الإنترنت، من زيادة في تبادل المعلومات، والتعاون مع الشركات والمنظمات ذات الصلة، وأيضاً إجراءات أمنية مصاحبة.
واختتم المسؤول الأوروبي بالإشارة إلى أهمية ملف التربية والتعليم في مكافحة انتشار الفكر المتطرف بين صغار السن والشباب، وضرورة العمل على تفادي وقوع هؤلاء في براثن التشدد.
وذكرت المفوضية الأوروبية أن المؤتمر الإقليمي الأفريقي رفيع المستوى حول مكافحة الإرهاب ينعقد في نيروبي تحت إشراف مكتب الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب. وأشارت الأمم المتحدة في موقعها الرسمي على الإنترنت إلى أنها تقوم بدور قيادي في مساعدة الدول الأعضاء في جهودها لمنع الإرهاب ومكافحته، بما في ذلك التطرف العنيف الذي يفضي إلى الإرهاب.
وقالت المنظمة الدولية إن المؤتمر يهدف إلى تعزيز الفهم للتهديدات الإرهابية التي تواجهها البلدان الأفريقية، وتبادل التجارب، والدروس المستفادة، وتحديد كيفية جعل التعاون بين الدول الأعضاء والأمم المتحدة أكثر فعالية، ولهذا ستتشارك كينيا والأمم المتحدة في تنظيم المؤتمر على مدى يومين في مكتب الأمم المتحدة في نيروبي.
وأضافت أنه مؤتمر رفيع المستوى معنيّ بمكافحة الإرهاب ومنع التطرف العنيف الذي يفضي إلى الإرهاب.
وبحسب موقع الأمم المتحدة على الشبكة العنكبوتية، سيكون هناك مؤتمر تحت إشراف المنظمة الدولية، بمشاركة رؤساء وكالات مكافحة الإرهاب في الدول الأعضاء، ينعقد في يوليو (تموز) من العام المقبل. وتتصدر ملفات الأمن ومكافحة الإرهاب ومعالجة أسباب الهجرة أجندة اللقاءات والعمل المشترك بين كل من الاتحاد الأوروبي وأفريقيا.
بلجيكا أخبار بلجيكا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة