«الجنائية الدولية» تدين «تيرميناتور الكونغو» بارتكاب جرائم حرب

«الجنائية الدولية» تدين «تيرميناتور الكونغو» بارتكاب جرائم حرب

الاثنين - 6 ذو القعدة 1440 هـ - 08 يوليو 2019 مـ
القائد العسكري الكونغولي في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي (أرشيف - أ.ب)

أدان قضاة المحكمة الجنائية الدولية زعيم الحرب الكونغولي السابق، بوسكو نتاغاندا في 18 اتهاما بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.
وارتكبت الجرائم أثناء ترؤس نتاغاندا للقوات الوطنية لتحرير الكونغو، الجناح العسكري لاتحاد الوطنيين الكونغوليين، في إقليم إيتوري شمال شرقي الكونغو، خلال عامي 2002 و2003.
وقال ممثلو الادعاء أثناء المحاكمة التي بدأت في سبتمبر (أيلول) 2015 في لاهاي، إن نتاغاندا الذي يعرف بلقب «تيرميناتور» (المبيد) نظرا لقسوته ووحشيته، قد أمر بشن هجمات على مجموعة عرقية أخرى من أجل السيطرة على موارد الذهب والماس والنفط في الإقليم.
وتضمنت التهم الموجهة إليه، القتل والاغتصاب وتجنيد الأطفال وتعريضهم للإيذاء الجنسي ونهب وتشريد المدنيين.
وكان هذا الجنرال السابق في الجيش الكونغولي (2007 - 2012) أهم عسكري مطارد في منطقة البحيرات العظمى، إلى أن سلم نفسه دون إنذار مسبق إلى السفارة الأميركية.
ويعد نتاغاندا أول مشتبه به يسلم نفسه طوعا إلى المحكمة الجنائية الدولية، وذلك عندما اتجه إلى السفارة الأميركية في العاصمة الرواندية كيغالي في مارس (آذار) 2013، وطلب نقله إلى المحكمة الجنائية الدولية ليحاكم.
وتفيد المنظمات غير الحكومية بأن النزاع في الكونغو الديمقراطية أودى بحياة 60 ألف شخص منذ عام 1999، وساعدت موارد البلاد من الثروات المعدنية مثل الذهب والمواد المستخدمة في صناعة المنتجات الإلكترونية في إطالة أمد النزاع وتغذيته.


الكونغو أخبار كونغو

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة