مقتل وإصابة العشرات في هجوم على مسجد جنوب أفغانستان

مقتل وإصابة العشرات في هجوم على مسجد جنوب أفغانستان

غارة جوية قتلت 5 من طالبان غرب البلاد
السبت - 4 ذو القعدة 1440 هـ - 06 يوليو 2019 مـ
ضابط بالجيش الأفغاني في موقع انفجار سابق في أفغانستان (إ.ب.أ)

ذكر مسؤولون اليوم (السبت)، أن ثلاثة أشخاص قُتلوا بعد انفجار قنبلة في أحد المساجد في مدينة غزني جنوب شرقي أفغانستان.
وقال ناصر أحمد فقيري، رئيس مجلس إقليم غزني وأمان الله كمران، عضو مجلس الإقليم، إن نحو 36 شخصاً أصيبوا في الانفجار، الذي وقع في غرب المدينة أمس (الجمعة).
وذكر المسؤولون أن 70 مصلياً كانوا موجودين وقت الانفجار. ويُعتقد أن القنبلة كانت قد زُرعت قبل إقامة الصلاة.
ويشتبه المسؤولون في أن يكون تنظيم «داعش»، الذي لديه وجود محدود في غزني، هو المسؤول عن الحادث. ونفت حركة طالبان تورطها في الانفجار وأدانته. ويشتبه سكان محليون في أن يكون «داعش» قد دمر ضريحاً في غرب مدينة غزني في مايو (أيار) الماضي.
وخلال العام الماضي، ألقت شرطة غزني القبض على العديد من الأشخاص للاشتباه في صلتهم بـ«داعش».
إلى ذلك، نفذت قوات الأمن الأفغانية غارة جوية بإقليم فرح غرب البلاد، مما أسفر عن مقتل وإصابة ثمانية مسلحين على الأقل من حركة «طالبان»، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء اليوم (السبت).
وذكر المسؤولون العسكريون اليوم أن قوات الأمن نفذت الغارة الجوية في مدينة فرح، عاصمة إقليم يحمل نفس الاسم. وبالإضافة إلى ذلك، ذكر المسؤولون أن الغارة الجوية أسفرت عن مقتل خمسة من «طالبان» وإصابة ثلاثة آخرين. ولم تعلق حركة «طالبان» على الغارة الجوية حتى الآن.
وتدهور الوضع الأمني في إقليم فرح خلال السنوات الأخيرة. وينشط مسلحو «طالبان» في بعض مناطق الإقليم وغالباً ما ينفذون أنشطة متعلقة بالإرهاب.
وفي الوقت نفسه، تنفذ القوات الأفغانية بشكل روتيني عمليات لمكافحة الإرهاب ضد الجماعات الإرهابية المناهضة للحكومة في هذا الإقليم. وتنفذ القوات الأميركية أيضاً غارات جوية بشكل منتظم في مناطق مضطربة من البلاد لقمع «طالبان» ومسلحين مناهضين للحكومة.


أفغانستان حرب أفغانستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة