(سي آي إيه): أعداد «داعش» أضعاف التقديرات السابقة

(سي آي إيه): أعداد «داعش» أضعاف التقديرات السابقة

السبت - 19 ذو القعدة 1435 هـ - 13 سبتمبر 2014 مـ

أعلنت وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه)، أن عدد مقاتلي تنظيم «داعش» في سوريا والعراق «يتراوح بين20 ألفا و31 ألفا و500 مقاتل»، في تقديرات جديدة تزيد بأضعاف عن تقديراتها السابقة البالغة 10 آلاف مقاتل.

وصرح مسؤول في الوكالة أمس (الخميس)، أن بين عدد مقاتلي التنظيم في سوريا هناك 15 ألف مقاتل غير سوري، من بينهم ألفا مقاتل غربي.

ويأتي هذا التصريح بعد إعلان الرئيس الأميركي باراك أوباما عن إطلاق حملة «بلا هوادة» ضد تنظيم «داعش»، بما في ذلك عبر تنفيذ ضربات جوية في سوريا كما في العراق.

وقال ريان تراباني، المتحدث باسم الـ«سي آي إيه» في بيان إن «تقديرات الـ(سي آي إيه) هي، أن التنظيم يضم ما بين 20 ألفا و31500 مقاتل في العراق وسوريا، وذلك استنادا إلى دراسة جديدة لتقارير كل مصادر الاستخبارات بين مايو (أيار) وأغسطس (آب)».

وأضاف أن «هذا الرقم الجديد يعكس زيادة في أعداد المقاتلين بسبب تجنيد أكثر زخما منذ شهر يونيو (حزيران)، بعد الانتصارات الميدانية وإعلان دولة الخلافة في منطقة مترامية على جانبي الحدود السورية العراقية».

وأعرب عدد من كبار المسؤولين الأميركيين، عن قلقهم من وجود مقاتلين أجانب يحملون جوازات سفر غربية، مما يمكنهم من العودة إلى بلادهم بعد تدربهم على السلاح مما يشكل خطرا بسبب احتمال تنفيذهم هجمات عندما يعودون إلى بلادهم.

وأكد البيت الأبيض أن الرئيس أوباما مخول بشن هجمات ضد التنظيم في العراق وسوريا بموجب قانون أقره الكونغرس بعد هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001 في الولايات المتحدة.

إلا أن أوباما قد يضطر إلى الانتظار ريثما يصادق الكونغرس على خطته لتدريب وتجهيز مسلحين سوريين في إطار استراتيجية لتدمير التنظيم المتطرف.

وتعهّدت أمس، عشر دول عربية هي دول الخليج ومصر ولبنان والأردن والعراق، التزامها العمل مع الولايات المتحدة على محاربة تنظيم «داعش»، وذلك في ختام اجتماع إقليمي عقد في جدة بحضور وزير الخارجية الأميركي جون كيري.


أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة