مسيرات طلابية في ثلاث مدن سودانية دعماً لـ«الحكم المدني»

مسيرات طلابية في ثلاث مدن سودانية دعماً لـ«الحكم المدني»

الخميس - 2 ذو القعدة 1440 هـ - 04 يوليو 2019 مـ
من مسيرات الاحتجاج في السودان (أرشيف - رويترز)

تظاهر مئات الطلاب في ثلاث مدن سودانية، اليوم (الخميس)، هاتفين «حكم مدني»، وذلك دعماً للمطلب الرئيسي لحركة الاحتجاج في وجه المجلس العسكري الحاكم.

وجاءت المسيرات العفوية لطلاب المدارس في مدن مدني والقضارف وسنار، في وقت دخلت المفاوضات بين قادة الاحتجاج والعسكريين يومها الثاني في محاولة للتوافق على مجلس يدير شؤون البلاد.

وقال مدرّس في إحدى مدارس مدني في وسط السودان، إن «طلاباً في المدرسة الثانوية خرجوا من مدرستهم وساروا نحو وسط المدينة هاتفين حكم مدني، حكم مدني، والدم بالدم، لا نريد تعويضاً»، وهو أحد مطالب حركة الاحتجاج التي تريد محاسبة المسؤولين عن قتل متظاهرين.

وخرجت مسيرات مماثلة في مدينتي القضارف وسنار، وقال أحد سكان القضارف إن الطلاب هتفوا في الشارع الرئيسي في المدينة «لا تعليم» في هذه الأوضاع المروّعة.

وبعد أسابيع من العرقلة، تواصلت اليوم لمفاوضات لليوم الثاني بين المجلس العسكري الانتقالي الحاكم وقادة الاحتجاجات في محاولة للتوافق على تشكيلة الهيئة الانتقالية ومحاولة إنهاء المأزق السياسي.

وانهارت المحادثات بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات في مايو (أيار) بسبب الخلاف على تشكيلة الإدارة التي ستحكم البلاد ومن سيقودها: مدني أم عسكري.

وتصاعد التوتر أكثر بين الطرفين إثر حملة أمنية دامية ضد ساحة اعتصام للمحتجين أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم في 3 يونيو (حزيران).

وبفضل وساطة إثيوبيا والاتحاد الأفريقي، استأنف الجانبان، أمس (الأربعاء)، المفاوضات الحساسة لرسم الخطوط العريضة للمرحلة الانتقالية المقبلة.


السودان الاحتجاجات السودانية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة