دعوى قضائية ضد «سامسونغ»: الهواتف غير مقاومة للماء

دعوى قضائية ضد «سامسونغ»: الهواتف غير مقاومة للماء

الخميس - 2 ذو القعدة 1440 هـ - 04 يوليو 2019 مـ
نموذج لهاتف «سامسونغ» خلال عرض مقاومته للمياه في سيول (أرشيف - رويترز)
كانبرا: «الشرق الأوسط أونلاين»
أقامت لجنة المنافسة والمستهلكين الأسترالية دعوى قضائية ضد شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية، أكبر منتج للهواتف الذكية في العالم، متهمة إياها بتضليل المستهلكين بالترويج لهواتفها الذكية «غالاكسي» على أنها مقاومة للمياه.
وبحسب شبكة «بي بي سي» البريطانية، فقد قالت اللجنة إن إعلانات «سامسونغ» قدمت «مزاعم خاطئة» حول إمكانية استخدام هواتفها أثناء السباحة وركوب الأمواج.
وتابعت اللجنة أنها راجعت أكثر من 300 إعلان من إعلانات «سامسونغ» قبل اتخاذ إجراءاتها القانونية، مشيرة إلى أن الشركة لم تجر الاختبارات الكافية لمعرفة الآثار الفعلية للمياه على هواتفها.
وقال رئيس اللجنة رود سيمس في بيان: «إعلانات «سامسونغ» أعطت انطباعاً زائفاً ومضللاً بأن هواتف «غالاكسي» يمكن استخدامها في كافة أنواع المياه... بينما الأمر ليس كذلك».
وأضاف البيان أن هذا التصنيف لا يغطي المياه المالحة أو تلك الموجودة في أحواض السباحة، والتي قد تسبب تلفاً للهواتف، مشيراً إلى أن هناك هواتف أصابها التلف عندما تعرضت لهذه المياه وإن «سامسونغ» رفضت الطلبات المقدمة بموجب خطابات الضمان، وهو ما نفته الشركة.
وقالت «سامسونغ» على موقعها الإلكتروني إنها متمسكة بإعلاناتها وإنها تمتثل للقانون الأسترالي وستدافع عن نفسها في القضية.
وتقول اللجنة إن انتهاكات للقانون وقعت في أكثر من 300 إعلان. وإذا ثبت هذا، فإن كل انتهاك حدث بعد الأول من سبتمبر (أيلول) 2018 قد تترتب عليه غرامة تصل إلى عشرة ملايين دولار أسترالي (سبعة ملايين دولار أميركي)، وهو ما يمثل عشرة في المائة من الإيرادات السنوية.
وقد يترتب على الانتهاكات التي وقعت قبل ذلك التاريخ غرامات تصل إلى 1.1 مليون دولار أسترالي.
وتمثل القضية لطمة أخرى للشركة التي اهتزت صورتها في عام 2016 بعد سحب هواتفها «غالاكسي نوت - 7» من الأسواق إثر اكتشاف أنها عرضة للاحتراق، في خطوة كلفتها الكثير.
كوريا الجنوبية سامسونغ

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة