ترمب يشدد على ترك {استخبارات قوية} في أفغانستان إذا انسحبت القوات الأميركية

ترمب يشدد على ترك {استخبارات قوية} في أفغانستان إذا انسحبت القوات الأميركية

أكد أن الولايات المتحدة يجب ألا تكون «الشرطي للعالم بأسره»
الأربعاء - 29 شوال 1440 هـ - 03 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14827]

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يخشى أن يؤدي سحب القوات الأميركية من أفغانستان إلى أن يتم استخدام البلاد مرة أخرى كقاعدة لمهاجمة الولايات المتحدة. وأشار الرئيس إلى أنه أراد سحب القوات لبعض الوقت، وأنه خفض بالفعل عدد القوات الموجودة هناك بشكل كبير، حتى وصلت إلى 9 آلاف جندي، مقابل 16 ألف جندي قبل عامين.
وأوضح ترمب، في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز» بثت الاثنين، أنه «يرغب في الخروج» من أفغانستان، لكن المشكلة هي أن أفغانستان «مختبر للإرهابيين»، وقال: «أسميها هارفارد للإرهابيين»، مشيراً إلى أن منفذي هجمات 11 سبتمبر (أيلول) تم تدريبهم في أفغانستان مع تنظيم القاعدة. ولم يفصح الرئيس عن الفترة الزمنية التي يفكر فيها لسحب القوات الأميركية من أفغانستان، إلا أنه قال إنه إذا كان على القوات الأميركية أن تنسحب «فعلينا ترك استخبارات قوية» في أفغانستان.
وتابع: «عندما تنظر إلى مركز التجارة العالمي... حسناً. لقد جاءوا من بلدان أخرى مختلفة، لكنهم تشكلوا جميعاً في أفغانستان، وربما يرجع ذلك إلى أنها تقع في قاعدة الكثير من البلدان، لكنهم جميعاً تشكلوا، وجبالها وعرة، وهناك كثير من الأماكن الجيدة للاختباء».
وكشف ترمب أن الجنرالات الأميركيين في وزارة الدفاع (البنتاغون) يفضلون التعامل مع الإرهابين القادمين من أفغانستان في أرضهم، بدلاً من التعامل معهم على أرض أميركا، وقال: «هذا دائماً قرار صعب للغاية، كما تعلمون بما حدث مع مركز التجارة العالمي، وما إلى ذلك. عندما تكون واقفاً هناك، ولديك بعض الأشخاص العسكريين الموهوبين حقاً يقولون الأفضل أن نهاجمهم هناك، بدلاً من أن يضربونا هنا، ونقاتلهم على أرضنا؛ إنه شيء يجب عليك التفكير فيه دائماً».
وشدد على أن الولايات المتحدة لا يجب أن تكون «الشرطي للعالم بأسره»، وقال: «إذا نظرت إلى روسيا، فإن روسيا ليست شرطي العالم، إنها شرطي لروسيا فقط. إذا نظرت إلى الصين، ليس لديها قوات في كل مكان، ما لديهم هو ناس يخرجون المعادن من الأرض، وليس لديهم قوات»، وأضاف: «لدينا أعظم المقاتلين في العالم، لكن عندما تصل إلى 19 عاماً، تصبح حقاً قوة شرطية. لذلك قمنا بسحبها مرة أخرى».
وجاءت تصريحات ترمب في أعقاب تقارير عن سعي «طالبان» لإعادة صياغة مسودة اتفاقية جديدة مع الولايات المتحدة، تسحب بموجبها القوات الأميركية من أفغانستان، مقابل تعهدات بأن قادة «طالبان» سيساعدون أميركا في مكافحة الإرهاب.
وأجرى مبعوث السلام الأميركي الخاص، زلماي خليل زاد، جولة سابعة من محادثات السلام، أول من أمس (الاثنين)، مع «طالبان» في قطر، بهدف التوصل إلى اتفاق لإنهاء الحرب المستمرة منذ 18 عاماً. ويتركز محور محادثات السلام في إصرار «طالبان» على مغادرة القوات الأجنبية الأراضي الأفغانية، ومطالبة الولايات المتحدة بضمان عدم استخدام أفغانستان كقاعدة لشن هجمات في أماكن أخرى. وقال المتحدث باسم «طالبان»، سهيل شاهين، في حديث لوكالة أسوشيتد برس: «إننا نعمل على إعادة كتابة مسودة الاتفاقية، وإدراجها في البنود التي تم الاتفاق عليها».
جدير بالذكر أن ترمب بني حملته الانتخابية على سحب القوات الأميركية من أفغانستان وباقي المناطق. وفي عام 2013، غرد قائلاً: «هيا نخرج من أفغانستان. يتم قتل قواتنا على أيدي الأفغان الذين ندربهم ونهدر المليارات هناك. كلام فارغ إعادة بناء الولايات المتحدة الأميركية». وفي ديسمبر (كانون الأول) الماضي، خططت إدارة ترمب لسحب القوات الأميركية من أفغانستان، ولكن قوبل الاقتراح برفض من المشرعين الجمهوريين. وخاضت الولايات المتحدة الحرب في أفغانستان رداً على هجمات 11 سبتمبر (أيلول) 2001، بهدف طرد مقاتلي «طالبان» المؤيدين لتنظيم القاعدة.


أفغانستان ترمب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة