ترمب يتطلع لقمة رابعة مع كيم «قريباً»

ترمب يتطلع لقمة رابعة مع كيم «قريباً»

رئيس كوريا الجنوبية أكد أن لقاء بانمنجوم نتيجة «مخيلة مذهلة»
الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ
ترمب وكيم خلال لقائهما في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين (أ.ب)

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه عقد اجتماعا «رائعا» مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون مطلع هذا الأسبوع ويتطلع لرؤيته مرة ثانية قريبا.

وقال ترمب في تغريدة على «تويتر» أمس (الاثنين) «في تلك الأثناء، ستلتقي فرقنا للعمل على بعض الحلول للمشاكل العالقة طويلة الأمد... لسنا في عجلة لكنني واثق من أننا سنصل في النهاية».

وقبل قمة بانمنجوم التاريخية أول من أمس، التقى الزعيمان لأول مرة في قمة سنغافورة التاريخية في يونيو (حزيران) 2018. ثم جمعتهما قمة ثانية في هانوي في فبراير (شباط) الماضي لكنها باءت بالفشل على خلفية مطالبة بيونغ يانغ برفع العقوبات الأميركية المفروضة عليها وتمسك واشنطن بضرورة تخلي كوريا الشمالية عن أسلحتها النووية.

من جانبه، أشاد رئيس كوريا الجنوبية مون جاي إن اليوم (الثلاثاء) باللقاء الثالث بين الرئيس الأميركي والزعيم الكوري الشمالي الذي جرى الأحد في المنطقة المنزوعة السلاح، باعتباره كان نتيجة «مخيلة مذهلة» ونهج خارج عن التقاليد.

وجرى لقاء عفوي بين القادة الثلاثة الأحد في قرية بانمنجوم التي شهدت توقيع الهدنة بين الكوريتين، واتفق مع كيم على استئناف المحادثات على المستوى العملي بعد تعثرها منذ فشل قمتهما الثانية في هانوي في فبراير (شباط).

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية إن كيم وترمب اتفقا على «الحفاظ على الاتصال الوثيق» من أجل «السعي إلى انفراجة جديدة في نزع السلاح من شبه الجزيرة الكورية والعلاقات الثنائية».

وأصبح ترمب أول رئيس أميركي تطأ قدماه أرض كوريا الشمالية بعدما عرض على كيم في تغريدة السبت أن يلتقيه على الحدود بين الكوريتين لـ«تبادل التحية»، فسارع كيم إلى الاستجابة للعرض.

وأثنى مون على مبادرة ترمب وكيم وقال «هذا الاقتراح الاستثنائي والتجاوب الجريء معه هو نتيجة مخيلة مذهلة تتخطى المعقول» مضيفا «هذا لا يخطر في البال في ظل الخطاب الدبلوماسي القائم».

ورأى مون الذي لطالما دعا إلى التفاوض مع الشمال، أن اللقاء هو «عمليا إعلان نهاية العلاقات العدائية وبداية حقبة من السلام التام». ولعب مون دورا كبيرا في ترتيب القمة الأولى بين ترمب وكيم في سنغافورة العام الماضي، والتي كانت أول لقاء بين رئيس أميركي في المنصب وزعيم لكوريا الشمالية.


أميركا كوريا الشمالية النزاع الكوري

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة