هجوم حوثي على مطار أبها يصيب 9 مدنيين

هجوم حوثي على مطار أبها يصيب 9 مدنيين

«الصحة»: 8 غادروا المستشفى وتنويم آخر حتى تماثله للشفاء التام
الثلاثاء - 29 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ
مطار أبها الدولي («الشرق الأوسط»)

أصيب 9 مدنيين فجر اليوم (الثلاثاء)، في هجوم إرهابي من قبل ميليشيا الحوثي استهدف مطار أبها الدولي (جنوب غربي السعودية).

وقال المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، إنه «عند الساعة 12:35 دقيقة من فجر اليوم (الثلاثاء)، وقع هجوم إرهابي من الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران بمطار أبها الدولي، الذي يمر من خلاله يومياً آلاف المسافرين المدنيين من مواطنين ومقيمين من جنسيات مختلفة».

وأضاف العقيد المالكي، في بيان إلحاقي، أن «الهجوم الإرهابي أدى إلى إصابة 9 مدنيين، 8 منهم سعوديون، وواحد يحمل الجنسية الهندية، بإصابات جميعها مستقرة مبدئياً، وتم نقلهم جميعاً إلى المستشفيات المتخصصة».

ونوّه مطار أبها الدولي في تغريدة على «تويتر» بأن «الحركة الجوية لم تتأثر، وتسير بشكل طبيعي».

وأشار المتحدث باسم التحالف إلى أن «ميليشيا الحوثي الإرهابية مستمرة في ممارساتها اللاأخلاقية باستهداف المدنيين والأعيان المدنية المحمية بموجب القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية؛ حيث أعلنت عبر وسائل إعلامها مسؤوليتها الكاملة عن هذا العمل الإرهابي، باستخدام طائرة من دون طيار (مسيّرة)، ما يمثل اعترافاً صريحاً ومسؤولية كاملة باستهداف الأعيان المدنية والمدنيين التي تعنى بحماية خاصة، بموجب القانون الدولي الإنساني، وهو ما قد يرقى إلى جريمة حرب باستهداف المدنيين والأعيان المدنية بطريقة ممنهجة».

وبيّن أن «استمرار مثل هذه الأعمال الإرهابية، وبقدرات نوعية متقدمة، يثبت تورط النظام الإيراني بدعم الميليشيا الحوثية الإرهابية، واستمرار انتهاك قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ومنها القرار (2216) والقرار (2231)».

وأكد العقيد الركن تركي المالكي أن «قيادة القوات المشتركة للتحالف، أمام هذه الأعمال الإرهابية والتجاوزات اللاأخلاقية من الحوثيين، مستمرة بتنفيذ الإجراءات الصارمة لردع هذه الميليشيا، بما يكفل حماية الأعيان المدنية والمدنيين، وستتم محاسبة العناصر الإرهابية المسؤولة عن التخطيط والتنفيذ لهذا الهجوم الإرهابي، وبما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية».

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة عن مغادرة 8 من المصابين المستشفى، فيما قرر الفريق الطبي المختص تنويم آخر حتى تماثله للشفاء التام.

وأوضحت «صحة عسير» في بيان أنه «فور تلقي غرفة العمليات بإدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي بلاغاً عن هذا الهجوم الإرهابي، تم استنفار الفرق الطبية والإسعافية اللازمة في المنطقة وتطبيق خطط الطوارئ المعدة مسبقاً في مثل هذه الحالات، وباشرت الفرق الإسعافية وفرق القيادة الميدانية ومركبات التدخل السريع موقع الحدث».

وأضافت أنه تم توجيه جميع المصابين التسعة إلى عدد من المستشفيات بالمنطقة، مبينة أن 6 حالات متوسطة، و3 طفيفة، مشيرة إلى أن وضعهم الصحي مستقر بشكل عام.


السعودية الحوثيين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة