تصدع في صفوف المعارضة الباكستانية

تصدع في صفوف المعارضة الباكستانية

الثلاثاء - 28 شوال 1440 هـ - 02 يوليو 2019 مـ رقم العدد [ 14826]
إسلام آباد: {الشرق الأوسط}
اعترف اثنان من برلمانيي حزب الرابطة الإسلامية، جناح نواز شريف، بلقائهم رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان دون علم قيادة الحزب، في حين قالت الحكومة الباكستانية إن خمسة عشر من برلمانيي حزب الرابطة التقوا عمران خان في منزله في ضواحي إسلام آباد قبل يومين، وأن آخرين سينسحبون من الحزب لينضموا إلى حزب حركة الإنصاف الحاكم في باكستان بزعامة عمران خان.
وجاء الإعلان عن لقاء البرلمانيين من حزب الرابطة مع عمران خان في وقت يحاول حزب الرابطة استعادة السيطرة على الحكومة الإقليمية في البنجاب، مركز ثقله وأكبر المقاطعات الباكستانية سكاناً، وكذلك وسط جهود تبذلها أحزاب المعارضة للإطاحة برئيس مجلس الشيوخ لانتخاب مرشح من المعارضة التي تهيمن على مجلس الشيوخ حالياً.
وحذّر حزب الرابطة الإسلامية الأعضاء المخالفين لسياسة الحزب من تصرفهم، مشيراً إلى أن عليهم الاستقالة من مقاعدهم البرلمانية بموجب الدستور لمخالفتهم سياسة حزبهم وتغيير ولاءاتهم بعد انتخابهم على بطاقات ترشيح من حزب الرابطة.
وكان نعيم الحق، مستشار عمران خان، قال في تغريدة له على «تويتر»، إن خمسة عشر برلمانياً من حزب الرابطة سينضمون إلى حزب حركة الإنصاف بزعامة عمران خان، لكنه لم يعط أسماء الذين اجتمعوا من برلمانيي حزب الرابطة مع عمران خان.
ويسعى عمران خان لتثبيت حكومة بوزدار عثمان في إقليم البنجاب، وبخاصة أن الفارق بين عدد مقاعد حزب حركة الإنصاف وحزب الرابطة في الإقليم ضئيل جداً، ويمكن لحزب الرابطة استمالة عدد من المستقلين لتشكيل أغلبية تحجب الثقة عن حكومة حزب حركة الإنصاف في الإقليم وتشكيل حكومة بزعامة حزب الرابطة هناك.
وادعى شيخ رشيد أحمد، وزير السكة الحديد في حكومة عمران خان، أن سبعة من أعضاء البرلمان الفيدرالي من حزب الرابطة الإسلامية سيعلنون انشقاقهم عن الحزب لينضموا إلى حزب عمران خان الحاكم، كما أشار الوزير إلى أن جهود أحزاب المعارضة للإطاحة برئيس مجلس الشيوخ ستمنى بالفشل، مضيفاً أن الجيش الباكستاني يقف مع حكومة عمران خان الفيدرالية، ولن يسمح بالإطاحة بها.
في تطور آخر، اعتقلت هيئة مكافحة الفساد المالي الرئيس الباكستاني السابق آصف علي زرداري بعد أيام من إطلاق سراحه بكفالة في قضية أرقام حسابات دون أسماء كان يديرها مع شقيقته فريال تالبور، ورده ثلاث كفالات منحته إياها المحاكم في باكستان.
وقالت هيئة مكافحة الفساد، إنها اعتقلت زرداري على ذمة قضية شركة بارك لين في كراتشي، وإنها تسعى لاستجوابه مجدداً. ويواجه زرداري عدداً من التهم، بينها امتلاكه عدداً من السيارات المصفحة، وامتلاكه عدداً من أرقام الحسابات غير المسجلة بأسماء وتدير أموالاً قدرت بعشرات مليارات الروبيات الباكستانية.
Pakistan باكستان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة