ولي العهد السعودي يخطف الأضواء في قمة أوساكا

ولي العهد السعودي يخطف الأضواء في قمة أوساكا

حفاوة كبيرة ترجمها إقبال الزعماء ورؤساء الوفود على تبادل الأحاديث الودية معه
الأحد - 27 شوال 1440 هـ - 30 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14824]

خطف الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ولي العهد السعودي، الأضواء من أمام كبار قادة العالم خلال قمة دول مجموعة العشرين التي عُقدت في اليابان على مدار يومين واختُتمت أمس، في مدينة أوساكا اليابانية.

وظهرت الحفاوة بالأمير محمد بن سلمان، منذ اللحظات الأولى لوصوله إلى اليابان مترئساً وفد بلاده للمشاركة في القمة، بإقبال قادة دول العالم ورؤساء الوفود المشاركين في القمة للترحيب به وتبادل الأحاديث الودية معه، رصدتها عدسات كاميرات المصورين، منها حفاوة رئيس وزراء اليابان لدى استقبال الأمير محمد بن سلمان، ومصافحة الرئيس الأميركي دونالد ترمب له خلال التقاط الصور التذكارية للقادة، والترحيب والود خلال لقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، والعناق الحار من رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي.

ووصفت وزارة الخارجية الهندية، ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، بعد لقائه مع ناريندرا مودي بأنه «شريك لا يقدَّر بثمن»، إذ عبّر المتحدث باسمها رافيش كومار، عبر حسابه على «تويتر»، عن سعادته باللقاء الذي جمع بين الزعيمين.

وأضاف كومار: «ناقش الجانبان تعميق التعاون في التجارة والاستثمار وأمن الطاقة ومكافحة الإرهاب من بين مجالات أخرى».

وكان ناريندرا مودي، قد غرّد عبر حسابه على «تويتر»، عن لقائه مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في قمة العشرين: «استعرضنا مع ولي العهد مجموعة كاملة من العلاقات بين الهند والمملكة العربية السعودية. ستضيف محادثاتنا قوة كبيرة إلى العلاقات الثنائية بين بلدينا».

ويأتي تسلم السعودية رئاسة قمة مجموعة الدول العشرين المقبلة تأكيداً للدور المحوري المهم للمملكة في الاقتصاد العالمي، بما تملكه من ثقل سياسي واقتصادي يسهم في تحقيق أهداف المجموعة، ويعكس النجاح الكبير الذي تحققه على الأصعدة كافة.

وتبوأت السعودية مراتب إيجابية متعددة على صعيد الإصلاحات الاقتصادية والهيكلية منذ منتصف العام الماضي، ومنذ انعقاد آخر قمة لمجموعة العشرين في الأرجنتين في 30 نوفمبر (تشرين الثاني) 2018، في تأكيدٍ لقوة زخم الإصلاحات في ظل «رؤية السعودية 2030» وحرص المملكة على تنويع الاقتصاد والحفاظ على استدامة أوضاع المالية العامة.

وحققت السعودية نهاية الشهر الماضي أكبر تقدّم بين الدول الأكثر تنافسية في تقرير الكتاب السنوي للتنافسية العالمية «2019 IMD»، الصادر من مركز التنافسية العالمي التابع للمعهد الدولي للتنمية الإدارية بمدينة لوزان السويسرية.

واحتلّت المملكة المرتبة السابعة من بين مجموعة دول العشرين، متفوقةً على اقتصادات متقدمة في العالم مثل كوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وإندونيسيا والهند وروسيا والمكسيك وتركيا وجنوب أفريقيا والبرازيل والأرجنتين.


السعودية قمة العشرين محمد بن سلمان ولي العهد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة