اختيار ستيفاني غريشام متحدثة باسم البيت الأبيض

اختيار ستيفاني غريشام متحدثة باسم البيت الأبيض

عملت مديرة اتصالات للسيدة الأولى
الخميس - 23 شوال 1440 هـ - 27 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14821]
واشنطن: عاطف عبد اللطيف
أعلنت السيدة الأولى في الولايات المتحدة، ميلانيا ترمب، أنه وقع الاختيار على ستيفاني غريشام لتكون السكرتيرة الصحافية الجديدة للبيت الأبيض، خلفاً لسارة هوكابي ساندرز، التي من المقرر أن تغادر منصبها نهاية الشهر الحالي. وقالت ميلانيا ترمب، على حسابها بـ«تويتر»، أمس: «يسرني أن أعلن أن سيتفاني غريشام، ستكون السكرتيرة الصحافية الجديدة للبيت الأبيض، ومديرة الاتصالات. لقد كانت معنا منذ عام 2015. الرئيس ترمب وأنا لا يمكننا التفكير في شخص أفضل منها لخدمة الإدارة وخدمة دولتنا. أشعر بالحماس لأن ستيفاني ستعمل للجانبين».

وأعلن الرئيس ترمب خبر مغادرة ساندز، خلال مؤتمر صحافي، منتصف الشهر الحالي. وأعلن، قبل يومين، أن هناك 4 أسماء مرشحين لخلافة سارة ساندز. وكانت هناك تكهنات كثيرة حول المرشحين لخلافة ساندرز، إلا أن ستيفاني غريشام، نائبة كبير الموظفين ومديرة الاتصالات لمكتب ميلانيا ترمب، كانت على رأس قائمة المرشحين المحتملين. وتحظى غريشام باحترام كبير من قبل الرئيس ترمب والسيدة الأولى، وعملت كمساعد صحافي لحملة ترمب، ثم ترقت إلى نائب السكرتير الصحافي للبيت الأبيض.

أما المرشح الآخر، فكان مساعد وزير الخزانة للشؤون العامة، توني صايغ، الذي سيترك منصبه ككبير المتحدثين باسم وزير الخزانة. هذا بالإضافة إلى ستيف كورتيس، وهو عضو في المجلس الاستشاري للرئيس، ونائب السكرتيرة الصحافية لساندرز، هوجان غيدلي.

غريشام، التي عملت مع فريق ترمب لفترة أطول من أي شخص حالياً في البيت الأبيض، باستثناء دان سكافينو، ستقوم بوظيفتين في الوقت نفسه، وستحل محل شخصين، حيث إنها ستخلف بيل شاين، الذي غادر منصب مدير الاتصالات بالبيت الأبيض في مارس (آذار) الماضي، وسارة ساندرز، التي ستغادر البيت الأبيض غداً الجمعة.

وجذبت غريشام انتباه السيدة الأولى ميلانيا ترمب، خلال الزيارة الأولى لرئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، وزوجته آكي آبي، إلى منتجع مار لاغو، في بالم بيتش، وفي ولاية فلوريدا، في فبراير (شباط) 2017. وبحلول نهاية مارس، انضمت غريشام إلى الجناح الشرقي في البيت الأبيض للعمل في مكتب السيدة الأولى ميلانيا.

وعملت غريشام، لفترة، ناطقة رسمية ومسؤولة اتصالات داخل الحزب الجمهوري في ولاية أريزونا، التابعة لها. وفي عام 2012 انضمت إلى حملة المرشح الرئاسي الجمهوري ميت رومني، الذي ترشح أمام الرئيس السابق باراك أوباما في 2012، والتحقت بعد ذلك بحملة ترمب الانتخابية في 2015. وقبل ذلك، أدارت غريشام شركة العلاقات العامة والاتصالات الخاصة بها في أريزونا.
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة