قمة «مجموعة الـ 20» تجمع «صعود» الصين و«حمائية» أميركا

قمة «مجموعة الـ 20» تجمع «صعود» الصين و«حمائية» أميركا

الأربعاء - 22 شوال 1440 هـ - 26 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14820]
رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك لدى وصوله إلى أوساكا أمس للمشاركة في قمة العشرين التي تبدأ الجمعة (إ.ب.أ)
طوكيو: إبراهيم حميدي
تعكف الحكومة اليابانية على بذل جهود لضمان نجاح «قمة مجموعة العشرين» في أوساكا يومي الجمعة والسبت المقبلين، باعتبارها أرفع نشاط سياسي تستضيفه منذ الحرب العالمية الثانية. فهي تبحث عن انتصار سياسي بعد 74 سنة على الهزيمة العسكرية، وتبحر بين ألغام «الحمائية» من الحليف الأميركي و«الصعود» من الجار الصيني. تطرح ريادة اقتصادية من بوابة أوساكا بعد الوقيعة النووية في هيروشيما وناكازاغي، كما أنها تبحث عن توافقات لتمرير بيان ختامي للقمة مساء السبت المقبل.

تخوض حكومة شينزو آبي «معركة النجاح»، قبل انتخابات الشهر المقبل، معركة «قمة العشرين» على 3 جبهات؛ الأولى: تسهيل حصول اللقاءات الثنائية بين القادة المشاركين الـ37، قادة «مجموعة العشرين»، خصوصاً لقاء الرئيسين الأميركي دونالد ترمب والصيني شي جينبينغ. الثانية: توفير الإجراءات الأمنية لهذا التجمع الاستثنائي في مقاطعة بعيدة عن العاصمة العصرية طوكيو وقريبة من العاصمة التاريخية كيوتو. الثالثة: ضمان توافقات «الحد الأدنى» على مسودة البيان الختامي لضمان نقل سلس للرئاسة اليابانية.

تركت طوكيو اللقاءات الثنائية لأصحابها واقتصر دور الحكومة على التسهيلات اللوجيستية والأمنية. وبحسب معلومات حكومية يابانية، سينتشر 32 ألف عنصر شرطة جاءوا من 46 مدينة في شوارع أوساكا لضبط الأمن، وسط ارتفاع عدد «الأجانب» إلى 30 ألف ضيف، بينهم 7 آلاف صحافي سجلوا أسماءهم لتغطية القمة. وسيتم إغلاق 700 مدرسة وإلغاء كثير من الأنشطة المدرسية يوم السبت، بسبب إجراءات الأمن. وقد يتم إغلاق طوعي لكثير من المتاجر والشركات في 9 مناطق أمنية وتأخير في حركة القطارات والسيارات. في موازاة ذلك، يقوم دبلوماسيو الحكومة اليابانية بالتواصل مع نظرائهم في الدول الـ20 للوصول إلى توافقات وتفكيك ألغام البيان الختامي الذي تنشر «الشرق الأوسط» محاوره.

...المزيد
اليابان الإقتصاد العالمي قمة العشرين

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة