عملية نوعية سعودية ـ يمنية تطيح زعيم «داعش» في اليمن

عملية نوعية سعودية ـ يمنية تطيح زعيم «داعش» في اليمن

القبض على أعضاء من التنظيم والتحفظ على 3 نساء و3 أطفال
الأربعاء - 23 شوال 1440 هـ - 26 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14820]
الرياض: عبد الهادي حبتور
نجحت القوات الخاصة السعودية ونظيرتها اليمنية في توجيه ضربة موجعة لتنظيم «داعش» الإرهابي في اليمن، بعد أن نفذت عملية نوعية استطاعت خلالها القبض على أمير «داعش» في اليمن، الملقب بـ«أبو أسامة المهاجر»، والمسؤول المالي للتنظيم، وعدد من القيادات المرافقين لهم.

وأعتبر الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي، إن العملية التي «قام بها جنودنا الأشاوس بكل احترافية، وإقدام، بالقبض على زعيم (داعش) في اليمن، تؤكد النجاحات المستمرة لأبطالنا سيوف التوحيد في دحر أعداء الدين والوطن»، مضيفاً في تغريدة عبر حسابه في «تويتر»، أن عملية القبض على زعيم «داعش» تمت في وقت قياسي، ولم ينتج عنها أي خسائر، سواء في صفوف الجنود أو بين المدنيين، لتدل على التقدم والتطور الكبير الذي شهدته القوات المسلحة بقيادة وتوجيه الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي، مشيراً إلى حديث ولي العهد في وقت سابق وتعهده بتدمير التطرف.

فيما كشف العقيد تركي المالكي، المتحدث باسم تحالف دعم الشرعية في اليمن، أن القوات الخاصة السعودية ونظيرتها اليمنية نفذت عملية نوعية ناجحة في الداخل اليمني، تم على إثرها القبض على أمير تنظيم «داعش» الإرهابي، وهو يمني الجنسية يلقب بـ«أبو أسامة المهاجر»، إلى جانب المسؤول المالي للتنظيم، وعدد من أعضاء التنظيم المرافقين له. وأوضح المالكي أن العملية نفذت في الساعة التاسعة وعشرين دقيقة من صباح يوم الثالث من يونيو (حزيران) الجاري، وأضاف أن «المراقبة المستمرة لأحد المنازل أثبتت وجود أمير التنظيم وأعضاء من تنظيم (داعش) الإرهابي، وكذلك وجود 3 نساء و3 أطفال. وبعدها، اتخذ التحالف كافة الإجراءات الوقائية والاحترازية لحماية المدنيين أثناء تنفيذ العملية، من خلال تحديد ومعرفة النمط الحياتي حول مكان وجود المطلوبين، لغرض تقليل الأضرار الجانبية لعملية الهجوم، والقبض على العناصر الإرهابية، وكذلك سلامة النساء والأطفال الموجودين بالمنزل».

وبحسب المتحدث باسم التحالف «استمرت العملية مدة 10 دقائق، منذ بداية الهجوم وإلقاء القبض على المطلوبين، وحصر المضبوطات الخاصة بالإرهابيين والتنظيم. ونتج عن العملية إلقاء القبض على أمير التنظيم، وكذلك أعضاء من التنظيم، ولم يصب أي من النساء والأطفال داخل المنزل، ولم يكن هناك أي أضرار جانبية بالمدنيين»، مشيراً إلى أن العملية أسفرت عن «مصادرة عدد من (الأسلحة والذخيرة، وأجهزة لاب توب وكومبيوتر، ومبالغ مالية بمختلف العملات، وأجهزة إلكترونية، وأجهزة GPS، وأجهزة اتصال)، وغيرها من المقبوضات».

ولفت العقيد المالكي إلى أن العملية تأتي امتداداً للتعاون الوثيق بين المملكة العربية السعودية والحكومة اليمنية لمحاربة الإرهاب وتفكيك التنظيمات الإرهابية، كما أنها ضربة موجعة لتنظيم «داعش» الإرهابي، وبالأخص في اليمن، وتأتي استكمالاً لجهود المملكة في مكافحة الإرهاب بأشكاله كافة، مؤكداً استمرار جهود المملكة ضمن التحالف الدولي ضد «داعش»، وبالتعاون مع حلفائها لمحاربة التنظيمات الإرهابية، والقضاء على آفة الإرهاب.

ووفقاً للمالكي، فإن مسار التحقيق يقتضي الحفاظ على باقي التفاصيل، عن طبيعة العملية، وأعضاء التنظيم الآخرين الذين تم إلقاء القبض عليهم، وسيتم الإعلان عن بقية التفاصيل في حينه.

وتؤكد السعودية من خلال هذه العملية أن ملاحقة تنظيمي «القاعدة» و«داعش» الإرهابيين تأتي على رأس أولوياتها في اليمن، بموازاة دعم الحكومة الشرعية في مواجهة الميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من طهران.

وتشارك السعودية بفعالية ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم «داعش» الإرهابي، والتنظيمات الإرهابية في عدة دول. ويظهر القبض على قادة تنظيم «داعش» الإرهابي أحياء قدرة واحترافية القوات الخاصة السعودية ونظيرتها اليمنية في مواجهة هذه التنظيمات المتطرفة، بحسب مراقبين.

وتؤكد نجاح التعاون الاستخباراتي السعودي مع الدول الصديقة في محاربة الإرهاب أينما كان، والحفاظ على أرواح المدنيين. فقد استطاعت الأجهزة الأمنية السعودية قبل سنوات قليلة إحباط عمل إرهابي وشيك داخل الولايات المتحدة الأميركية انطلق من اليمن؛ عبارة عن «طابعة كومبيوتر» تحتوي على مواد متفجرة، بعد أن تم تبادل المعلومات الاستخبارية مع الأجهزة الأمنية الأميركية.
اليمن الارهاب داعش صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة