معرض «عتبات» يجمع 28 فناناً في فعاليات «موسم جدة»

معرض «عتبات» يجمع 28 فناناً في فعاليات «موسم جدة»

يتطرق إلى حالة الاغتراب الدائم عند البشر
الخميس - 16 شوال 1440 هـ - 20 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14814]
جدة: عائشة جعفري
يستضيف «موسم جدة التاريخية» الذي افتُتح في 8 يونيو (حزيران) الجاري، معرض «عتبات» الذي يقدم أعمالاً فنية إبداعية لـ28 فناناً من السعودية وبلدان الشرق الأوسط.

ويناقش المعرض الفني حال العالم، وكيف يهيم الجنس البشري في حالة من الاغتراب الدائم، كما يركّز على التوترات الداخلية والخارجية التي تُترجم إلى سعي لا ينتهي عند الإنسان، للوصول إلى مكان محدّد يمكن أن يتخذه موطناً.

ويأتي المعرض الفني المقام ضمن فعاليات «موسم جدة»، بمبادرة من دائرة التعاون والعمل الثقافي، التابعة للسفارة الفرنسية لدى السعودية، ومن نظيرتها في القنصلية الفرنسية العامة بمدينة جدة، بإدارة المصور ماريان كاتزاراس، وبالشراكة مع «حافظ غاليري»، في «بيت أرامكو» بحي البلد.

وذكرت سلمى عناني مديرة «حافظ غاليري» منسقة المعرض، لـ«الشرق الأوسط»، أن «حافظ غاليري» يشارك ضمن فعاليات موسم جدة بـمعرض «عتبات» عبر جمع 28 فناناً من دول البحر الأبيض المتوسط والبحر الأحمر، حول مفاهيم المكان والانتماء.

وأضافت أن المعرض يبحث في تلك التوترات الداخلية والخارجية التي تترجم بحث الإنسان اللامتناهي. ويأتي العمل الجماعي بمبادرة من دائرة التعاون والعمل الثقافي بالقنصلية العامة لفرنسا في السعودية، بالشراكة مع «حافظ غاليري»، وبمشاركة كل من جوزيف كوديلكا وصور ماغنوم، تحت شعار «عتبات»، الذي يشير إلى أن العتبة هي مكان التحّول ومحطة الانتقال والمرور؛ حيث ينكسر الصمت ويبدأ الحوار.

ولفتت إلى أن «حافظ غاليري» مساحة فنيّة تجمع الفنانين المحليين والشرق أوسطيين والعالميين، وتحفزهم على تصوّر واكتشاف الفنّ الحديث والمعاصر، والإسهام في تشجيع الثقافة الفنية في السعودية والعالم العربي، من خلال وسائل فنية متنوعة، والمشاركة في حوار الفن العالمي. كما يركز المعرض على أوائل الفنانين الذين بدأوا الحركة الفنية في السعودية من الستينات.
السعودية Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة