الحوثيون يعلنون الاتفاق مع الأمم المتحدة على آلية التفتيش في موانئ الحديدة

الحوثيون يعلنون الاتفاق مع الأمم المتحدة على آلية التفتيش في موانئ الحديدة

اتهموا منظمات إغاثية بالتجسس ولوّحوا بطردها
الأربعاء - 16 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
زورق لقوة يمنية محلية خلال نشرها في مرفأ الحديدة في 13 مايو الماضي (رويترز)
عدن: علي ربيع
زعمت الجماعة الحوثية أمس على لسان أحد قادتها أنها توصلت إلى اتفاق مع الأمم المتحدة على آلية عمل للتفتيش في موانئ الحديدة. وجاء هذا التطور في وقت اتهمت الجماعة الحوثية المدعومة من إيران المنظمات الدولية العاملة في مجال الإغاثة الإنسانية في مناطق سيطرة الجماعة في اليمن بالتجسس لمصلحة أطراف دولية ملوحة بطردها ووقف أنشطتها وذلك عقب الاتهامات الأممية للميليشيات بسرقة المساعدات من أفواه الجياع.
وجاءت الاتهامات الحوثية في بيان للمتحدث باسم الجماعة ورئيس وفدها المفاوض ووزير خارجيتها الفعلي محمد عبد السلام فليته الموجود في سلطنة عمان، غداة تهديد برنامج الغذاء العالمي بأنه سيبدأ في تعليق أعماله بمناطق سيطرة الجماعة تدريجياً بسبب تعنت الجماعة وسرقة المساعدات من قبل قادتها. ونقلت المصادر الحوثية عن فليته قوله: «لا مانع من عمل المنظمات في اليمن شريطة أن يكون عملها إنسانياً متجرداً من الاستغلال السياسي والتوظيف الأمني وجمع المعلومات والبيانات لصالح (دول تحالف دعم الشرعية)».
وتضمنت التهديدات الحوثية على لسان المتحدث باسم الجماعة تلويحاً بطرد المنظمات الدولية «إذا لم تلتزم العمل الإنساني دون غيره».
وفي تنصل من فساد جماعته وتورطها في سرقة المساعدات الإنسانية على امتداد السنوات الماضية في صنعاء وبقية مناطق سيطرة الميليشيات، زعم القيادي الحوثي المقرب من زعيم الجماعة أن «منظمات وجهات في اليمن تعمل مع أجهزة مخابرات دولية وتبيع معلوماتها وبياناتها وإحداثياتها لدول تحالف دعم الشرعية تحت عنوان العمل الإنساني».
وزعم فليته في بيان بثته قناة «المسيرة» الحوثية التي يرأس مجلس إدارتها أن جماعته أصبحت «على دراية تامة» بما وصفه بـ«ألاعيب المنظمات»، مضيفاً أنه لم تعد تنطلي عليها «دموع التماسيح والتظاهر بالإنسانية»، على حد تعبيره.
وبينما يتوقع مراقبون أن تواصل الجماعة الحوثية تمسكها باستغلال المعونات الإنسانية لمصلحة عناصرها ومجهودها الحربي، اتهم المتحدث باسم الجماعة المنظمات الإنسانية بأن مساعداتها «مجردة من معاني الإنسانية الحقيقية»، زاعماً أن هذه المنظمات تقوم «بتوظيفها مخابراتياً وتجسسياً واستغلالها سياسياً».
وهاجم المتحدث الحوثي المانحين الدوليين، وقال إنهم يزودون التحالف الداعم للشرعية بالأسلحة ولذلك فهم - على حد زعمه - غير مؤهلين لتقديم المساعدات الإنسانية.
ويخوض برنامج الغذاء العالمي عملية مفاوضات شاقة مع الميليشيات الحوثية في صنعاء. وتابعت «الشرق الأوسط» سلسلة لقاءات مكثفة قام بها المسؤولون الأمميون في صنعاء وفي مقدمتهم منسقة الشؤون الإنسانية المقيمة في اليمن ليز غراندي، التي اصطدمت بتعنت الجماعة المستمر.
ويسعى برنامج الأغذية إلى إيجاد آلية جديدة تضمن وصول المساعدات إلى مستحقيها عبر إنشاء قاعدة بيانات للمستفيدين عبر نظام البصمة والصورة، وهو الأمر الذي ترفضه الجماعة الحوثية، زاعمة أن هذه الآلية المقترحة تنتهك أمنها القومي، على حد ما جاء في تصريحات قادتها.
وعقدت المنسقة الأممية لقاء في صنعاء أمس مع رئيس حكومة الانقلاب عبد العزيز بن حبتور وعدد من وزرائه في حكومة الانقلاب غير المعترف بها دولياً، أملاً في إقناعهم بتنفيذ آلية برنامج الأغذية.
وذكرت المصادر الرسمية للجماعة الحوثية أن رئيس حكومتها ومعاونيه أبلغوا غراندي حرصهم على استمرار النقاشات حول الآلية الجديدة، بما يضمن سيطرة الجماعة على تنفيذها، وشريطة أن تتحول المساعدات الغذائية إلى مساعدات نقدية لاحقاً.
وأدت سياسة الميليشيات الحوثية في منع مرور قوافل الغذاء واحتجازها ومنع تنفيذ البرامج الإغاثية للمنظمات الدولية إلى تلف كثير من المساعدات في المستودعات، كما حدث لآلاف من أطنان القمح في مخازن صوامع البحر الأحمر في الحديدة.
على صعيد منفصل، زعمت الجماعة الحوثية أمس على لسان أحد قادتها أنها توصلت إلى اتفاق مع الأمم المتحدة على آلية عمل للتفتيش في موانئ الحديدة وتقديم التسهيلات كافة من طرف واحد لتعزيز الثقة تنفيذاً لاتفاق استوكهولم.
وقال القيادي البارز في الجماعة ووزيرها للنقل زكريا الشامي في تصريحات رسمية، إن العمل بموجب الآلية سيبدأ خلال الأيام القليلة المقبلة برقابة أممية في موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى.
ونقلت عنه النسخة الحوثية من وكالة «سبأ» قوله: «اجتماعنا (أول من أمس) مع الأمم المتحدة لوضع اللمسات الأخيرة لآلية التفتيش وعملية تنفيذها في موانئ الحديدة، وقد قدمت مؤسسة موانئ البحر الأحمر كل التسهيلات اللازمة من طرف واحد».
ويسعى الحوثيون - وفق مصادر في الحكومة الشرعية - إلى إلغاء آلية التفتيش والتحقق الأممية القائمة من حمولة السفن المتجهة إلى موانئ البحر الأحمر في محافظة الحديدة، وهو ما قد يؤدي إلى استغلال الجماعة لهذه الآلية الجديدة من أجل تهريب المزيد من الأسلحة الإيرانية.
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة