سردينيا... برّها الأماني وبحرها الأحلام

سردينيا... برّها الأماني وبحرها الأحلام

جزيرة الطبيعة الساحرة والأفكار السياحية الناجحة
الأربعاء - 16 شوال 1440 هـ - 19 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14813]
جزيرة سردينيا: شوقي الريّس
جبلي المنبت والهوى، تشدّك مطارح الطفولة كما تشدّ الجذورُ جذوعَ الشجر. لكن كلما هبّت نسائم الحلم وضاق المدى، تنزع النفس نحو الجزر السابحة في زرقة البحر الذي سُمّي الأبيض، وعلى ضفافه نشأت حضارات ثم اندثرت، وتحت سمائه المعتدلة تفجّر الفكر مَدارس ومعارف، وتراكمت الفنون على سحر الطبيعة الخلّابة نمطاً للعيش لم تبلغه منطقة أخرى في العالم.

من بين مئات الجزر السابحات على صدر البحر المتوسط ثمّة واحدة لها عندي موقع أثير، زمرّدية مياه شواطئها المتهالكة على فضّة الرمال، خضرٌ مراعيها التي تسرح فيها الأغنام والغزلان، شامخات جبالها التي تعشّش النسور في قممها، والحياة فيها هدهدة ناعمة تكرّ الأيام على صدرها سبحة من السعادة والطمأنينة في كنف طبيعة هي أقرب إلى الخيال منها إلى الواقع.

إنها سردينيا، ثاني أكبر الجزر في المتوسط بعد صقلية، يزنّرها ألفا كيلومتر من الشواطئ التي لا تقع العين فيها سوى على الجمال الذي ينداح وافراً بين الأخاديد الصخرية المذهلة في تضاريسها والمحميّات الطبيعية التي تضمّ مئات الأجناس النباتية والحيوانية الفريدة.

البحر سيّدٌ هنا، يتموّج فيروز مياهه الصافية بين ألف طيف وطيف. عبرته كل الحضارات القديمة واستقرّت على سواحله حيث تركت بصمات تحكي مآثر وأساطير، وتفخر بها المتاحف الكثيرة الموزّعة على مدن الجزيرة الرئيسية. لكن يكفي الابتعاد مسافات قصيرة عن الساحل أو خارج المدن، حتى تمتدّ أمام الناظر غابات الصنوبر وكروم الزيتون ومروج النباتات العطرية التي تحمل عبقها النسائم ويستخدمها سكّان الجزيرة كثيراً في تحضير الأطعمة الموصوفة والحلويات التقليدية التي توزّع على المتاجر العالمية.

أكثر من ثلاثة أرباع مساحة سردينيا تكسوها الاحراج المعمّرة، وكلّما توغّلت في الداخل عبر الطرقات المتعرّجة بين الهضاب والجبال تطالعك القرى والدساكر التي تعيدك إلى غابر العصور بعمرانها الحجري القديم، وشوارعها المرصوفة، وهدأة العيش الذي ينساب بين حناياها خارج دائرة الزمن. أما الصناعات الحرفيّة التي يتقنها أهل الجزيرة ويتوارثونها من جيل إلى آخر، فقد بلغت درجة عالية من الجودة والإبداع دفعت بمتاحف عالمية، مثل متحف الفن المعاصر في نيويورك، إلى اقتناء قطع منها تعرضها مع مجموعاتها الدائمة. كما يتوافد فنّانون عالميّون على متحف الحرفيّات في كالياري، تجذبهم مجموعاته الفريدة في تصاميمها وتقنياتها والمواد الطبيعية المستخدمة في صناعتها.

لكن في سردينيا أيضاً ما يُروي الساعين وراء الفخامة في الإقامة إلى جانب النخبة والمشاهير وروّاد المراتع التي يرتادها النجوم وأهل المجتمعات المخمليّة. في عام 1960 وقع الأمير آغا خان في هوى هذه الجزيرة وقرّر إقامة مشروع سياحي فخم على أحد شواطئها، ما لبث أن أصبح محجّة المشاهير ومقصد الأثرياء يتهافتون عليه طوال العام ويرتادون منتجعاته الذائعة الصيت. كما اتخّذ كثيرون منهم مقّراً دائماً لهم في مناطق عدة من سردينيا.

- أهم مناطق الجذب فيها:

بورتو تشيرفو، أو ميناء الغزال، على الساحل الزمرّدي، أو كوستا زميرالدا، هو اليوم من أفخم المنتجعات السياحية في العالم وأكثرها حرصاً على البيئة، ونقطة العبور إلى المحميات الطبيعية المتوسطية في أرخبيل المجدلية، لا ماغدالينا، الذي يضمّ سبع جزر صغيرة تنفرد بأجناس نباتية وحيوانية نادرة وشواطئ لا نظير لها من حيث جمالها ونقائها. في إحداها يرقد رفاة جيوزبّي غاريبالدي البطل القومي الذي وحّد إيطاليا في عام 1861.

هضاب صخريّة سنّنتها الرياح على مرّ الزمن وأعطتها أشكالاً مدهشة تطلّ على خلجان صغيرة ساحرة مثل «كالا دي فولبي» أو «شاطئ الأمير»، ترسو فيها اليخوت الفخمة قبالة الشطآن التي تعجّ دائماً بالحركة.

- كوستا فيردي

على ساحل الجنوب الغربي من الجزيرة يقع «كوستا فيردي»، الساحل الأخضر، الذي يمتدّ من «كابو بيكورا»، خليج الشاة، حتى المنتجع السياحي الشهير «تورّي دي كورساري»، برج القراصنة. سلسلة لا متناهية من الشطآن النظيفة والكثبان الرملية التي يخطف جمالها الأنفاس، تنتهي عند منبسط واسع من الرمال الذهبية يطلق عليه «صحراء سردينيا». وعلى مسافة قصيرة نحو الداخل توجد هضبة «آركوينتو» وهي أكبر المحميّات الطبيعية التي تسرح فيها قطعان الغزلان السردينية، وعلى أطرافها ترتفع «آرغوس» إحدى أجمل قرى الجزيرة وفيها متحف للخناجر تشتهر بصناعتها.

- مغارة نبتون

قبل مغادرة الساحل لا بد من زيارة «مغارة نبتون» عند رأس «كاشيا» في الشمال الشرقي على مقربة من مدينة « آلغيرو» التاريخية. الوصول إلى المغارة، من البحر أو برّاً بعد نزول منحدر صخري صعب، ينكشف عن مشهد لا ينسى: معبد طبيعي تتدلّى من سقفه رواسب كلسيّة بأشكال عجيبة تنعكس على صفحة مياه ساكنة وصافية الزرقة.

- بلفيديري

الطبيعة الجبلية لهذه الجزيرة تهدي المسافر مشاهد ساحرة مثل قرية «بلفيديري» التي تبدو كأنها تتدلّى من شرفة على البحر الطالعة منه صخور بيض يزيد علو بعضها على مائة متر. أو قرية «كاستيل ساردو» ووسطها التاريخي الذي يعود إلى العصور الوسطى، ويطلّ بجلال مبانيه العريقة على المتوسط.

الباحثون عن الفنادق والمطاعم الفخمة والشمس، والساعون وراء المغامرات الطبيعية، يجدون في سردينيا ضالتهم، كما يجدها هواة «السياحة الزراعية» التي أصبحت منذ سنوات أحد أركان قطاع السياحة في إيطاليا، ودعماً لنهضة الأرياف والمناطق الزراعية التي كان سكّانها قد بدأوا ينزحون بكثافة إلى المدن منذ ثمانينات القرن الماضي. منازل ومبانٍ قديمة جرى ترميمها وتحويلها إلى فنادق عائلية مريحة، بعضها يضاهي الفنادق الفخمة، تتيح للسائح التعرّف على نمط الحياة التقليدي في الجزيرة.

من مزايا هذه «السياحة الزراعية»، فضلاً عن تكلفتها المتدنية مقارنة بالفنادق العادية، أنها تكشف للزائر عن أساليب العيش في الأرياف من أطعمة أصيلة وأعياد ومناسبات لن يجدها في المدن والمنتجعات السياحية. في قرى الداخل مثلاً، بإمكانه أن يشارك في قطاف الزيتون وعصره أواسط الخريف، أو مواكبة طقوس صناعة جبنة الغنم التي تشتهر بها سردينيا. أما في القرى الساحلية فللصيد أعياده الموسمية التي تبدأ بالغطس على السواحل الصخرية في مارس (آذار) وراء بلح البحر، وتنتهي مع أواخر الصيف بصيد سمك التونا حسب الطريقة التقليدية بالشباك العريضة والرماح الطويلة.

- ترياي

في قرية «ترياي» التي تقع على بعد كيلومترات من الساحل الشرقي للجزيرة تقوم مدرسة لتعليم اللغة الإيطالية عن طريق الطهي والتعريف بالثقافة والتقاليد المحلية، والمشاركة في الأعياد الشعبية والفولكلورية التي يوليها أهل الجزيرة عناية خاصة، ويحرصون على توارثها والحفاظ على اصالتها منذ أجيال.

- نوراغي

وفي سردينيا يمكن للزائر أيضاً أن يسافر إلى الماضي السحيق عبر آلاف المباني الحجرية الغريبة التي تعود إلى العصر البرونزي، والتي لم يكشف سرّها إلى اليوم. تعرف باسم «نوراغي»، وليس معروفاً بعد إن كانت قد بنيت لأغراض دفاعية أم لطقوس العبادة أو لمجرّد السكن. أهم مجمّعاتها هو الذي يوجد في «نوراكسي» على جنوب الساحل الشرقي، وعلى قائمة اليونيسكو للتراث العالمي.

والسفر إلى الماضي يقودنا أيضاً إلى «مقابر العمالقة» المنتشرة في أنحاء الجزيرة، وأشهرها الموجود في «تيسكالي» الذي ما زال هو أيضاً لغزاً يحيّر المؤرخين وعلماء الآثار.

- بوسا

من هناك نتجّه إلى «بوسا»، الأجمل ربما بين قرى الجزيرة، الرابضة على الساحل الغربي ببيوتها البيضاء المتراكمة فوق بعضها حتى أسوار القصر القديم الذي يطلّ على مراكب الصيّادين المتهادية عند ضفاف نهر «ترنو» الذي ينساب بين المروج الخضراء والبلدات الصغيرة التي كانت في الماضي معقلاً لقطاّع الطرق الذين فرضوا سيطرتهم على بعض أنحاء الجزيرة في مطالع القرن الماضي.

- آلغيرو وكالياري

مدينة «آلغيرو» هي وجهتنا التالية بأسوارها العالية العسليّة اللون، وشوارعها الضيّقة المرصوفة بالحجارة السوداء، وقصورها القوطية التي ما زالت تشهد على مرحلة الازدهار التي عرفتها إبّان خضوع الجزيرة للتاج الإسباني من العصر الوسيط حتى أواخر القرن الثامن عشر.

أما «كالياري» فهي المدينة الأكبر في الجزيرة، وعاصمتها التاريخية التي تعجّ بقصور النبلاء والمباني العريقة التي تشرف عليها قلعة الحصن وتظهر بأجمل حللها ساعة المغيب عندما تتشّح السماء بزرقة بنفسجية تلمع على قببها وقصورها وابراجها. ولعلّ أجمل مشاهد المدينة هو من «كافيه دلّي سبيريتي»، مقهى الأرواح، الذي يشرف على مباني الجامعة والمتاحف والقصور القديمة والشوارع المتشابكة ذات الجدران العالية.

الطبيعة الصافية والغابات الشاسعة التي مرّ عليها الزمن بعيدة عن العمران والأنشطة البشرية هي أيضا من مفاتن الجزيرة الرئيسية. فيها الموئل الطبيعي لأجناس فريدة من الحيوانات، مثل الصقور المهاجرة والسلاحف البحرية «البلهاء»، والحمار الأبيض أزرق العينين الذي يقال إنه سليل مصاهرة حصلت عندما غرقت سفينة فرنسية على سواحل سردينيا حين كانت متجهة إلى الإسكندرية علـى عهد نابوليون، ونجا بحارتها الذين نزلوا إلى الجزيرة مع الدواب التي كانت على متنها.

- أرخبيل المجدليّة

ومن المحميات الطبيعية الشهيرة بجمالها ونقاء مياهها «أرخبيل المجدليّة» التي وصفها عالم البحار الشهير «جاك كوستو» بأنها الأجمل في المتوسط، حيث تتعانق مياه البحر الصافية مع أشكال صخرية رائعة تمتد وراءها زهور بريّة ونباتات عطرية في لوحة مدهشة.

طوال سنوات كانت سمعة سردينيا العالمية مقصورة على «الساحل الزمردي» بصفتها ملتقى لكبار الأثرياء والارستقراطيين والمشاهير، لكن مع مرور الوقت والسياسة السياحية الذكيّة التي اتبعتها سلطات الجزيرة بعدم فتحها من غير ضوابط أمام جحافل السيّاح، والحرص على أصالة التقاليد والعناية بالتراث المحلّي، الطبيعي والتاريخي والغذائي، أصبحت الجزيرة مرادفاً للسياحة المستديمة والراقية على كل المستويات.

- في سردينيا ثلاثة مطارات: «أولبيا»، «كالياري» و«آلغيرو»، تربطها عبر رحلات منتظمة بعدد من المدن الرئيسية في إيطاليا وأوروبا وبعض عواصم أفريقيا الشمالية. وخلال فصل الصيف تنظَّم رحلات خاصة إضافية من معظم العواصم الأوروبية. كما تربطها خطوط النقل البحري بعدد من المرافئ الإيطالية والأوروبية طوال السنة.

ونظراً لصعوبة التنقّل في أنحاء الجزيرة واتساعها، يستحسن استئجار سيارة لدى الوصول، أو السفر مع سيارة خاصة من أحد الموانئ الأوروبية.
إيطاليا سفر و سياحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة