ترحيب أممي وأوروبي بمبادرة السراج... ومعارك طرابلس تطال خزانات النفط

ترحيب أممي وأوروبي بمبادرة السراج... ومعارك طرابلس تطال خزانات النفط

الثلاثاء - 15 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
القاهرة: خالد محمود
رحّب الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، أمس، بالمبادرة الجديدة التي طرحها رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج، الذي أعلن أنه غير مستعد للجلوس مع غريمه السياسي القائد العام للجيش الوطني المشير خليفة حفتر، للتفاوض على إنهاء الهجوم على العاصمة طرابلس، المستمر منذ شهرين. وجاء هذا الترحيب بمبادرة السراج في وقت رفضتها السلطات الموازية والجيش الوطني في شرق البلاد.
وفي خطوة كانت متوقعة، صوّت أمس أعضاء موالون لحكومة السراج في مجلس النواب، بالإجماع، في طرابلس، على إلغاء القانون الخاص بمنصب القائد العام للجيش.
وبدا أمس أن قوات الجيش الوطني تتأهب لتحقيق تقدم على الأرض، خلال اليومين المقبلين، وفقاً لما قاله اللواء عبد السلام الحاسي، قائد مجموعة عمليات المنطقة الغربية التابعة للجيش الوطني لـ«الشرق الأوسط»، مشيراً إلى أن الاشتباكات مستمرة بشكل يومي في معظم محاور القتال حول العاصمة طرابلس. وقال الحاسي إن «المشير حفتر على اتصال يومي مع قوات الجيش»، مضيفاً: «ستسمعون أخباراً جيدة وطيبة خلال اليومين المقبلين». وزاد: «هناك مواقع قوات الجيش ثابتة فيها في مواجهة الميليشيات المسلحة، وهناك مواقع أخرى كثيرة نتقدم فيها على الأرض». ورداً على ما يتردد عن تأخر الحسم العسكري في معارك طرابلس، قال الحاسي: «هذه ليست رحلة سياحية، معنويات الجنود ممتازة، والأمور على ما يرام في جانبنا».
ورفض الحاسي التعليق على مبادرة السراج، رئيس حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، لحل الأزمة السياسية في ليبيا، لكنه أكد في المقابل أن «المعارك لتحرير العاصمة مستمرة وفقاً للخطة الموضوعة زمانياً ومكانياً».
وكان السراج قال في مقابلة مع «رويترز» بمكتبه في طرابلس: «لن ألتقي بحفتر مرة أخرى، لأنه أثبت بما لا يدع مجالاً للشك أنه لا يمكن أن يكون شريكاً في أي عملية سياسية». وأضاف: «هدفنا عسكري بالدرجة الأولى دفاعاً عن العاصمة، دفاعاً على أهلنا، وإبعاد حفتر. حققنا خطوات إيجابية، ودخلنا في اليومين الماضيين في المرحلة الثانية من صد هذا الهجوم، وخلال أيام قادمة سنسمع أخباراً جيدة، وهناك تقدم». وعبّر السراج عن قلقه بشأن احتمال استخدام المنشآت النفطية في الصراع، حيث قال: «نحن بالفعل نخشى على أماكن إنتاج النفط... حريصون على إبعاد الإنتاج عن مجال أي خصومة أو مواجهات... وهناك محاولات لعسكرة هذه الموانئ، وقد حذرت المؤسسة الوطنية للنفط من ذلك لأننا طالبنا منذ البداية بإبعاد العسكريين عن المنشآت النفطية».
وكانت مؤسسة النفط، الموالية لحكومة السراج، قد كشفت، في بيان، مساء أول من أمس، عن اندلاع حريق بالقرب من خزانات نفط في جنوب طرابلس التي تشهد اشتباكات منذ أكثر من شهرين. وأوضحت المؤسسة أن فرق الإطفاء التابعة لها نجحت في السيطرة على حريق اندلع بالقرب من «خزانات غاز النفط المسال في مستودع طريق المطار»، ليتم تفادي وقوع «كارثة إنسانية وبيئية». ونشب الحريق نتيجة لقصف مباشر حصل مساء السبت على مستودع يضم خزانات النفط والغاز جنوب العاصمة.
واقترح السراج، أول من أمس، مبادرة سياسية جديدة من سبعة بنود تتضمن عقد ملتقى ليبي للإعداد لانتخابات بنهاية العام، داعياً إلى ضرورة اجتماع الليبيين للتغلب على الصراع على السلطة.
ورحب بالفكرة الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، التي اقترحت مؤتمراً مشابهاً قبل اندلاع الحرب الأخيرة. وأعلنت بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا عن ترحيبها بمبادرة السراج وأي مبادرة أخرى تقترحها أي من القوى الرئيسية الفاعلة في ليبيا لإنهاء النزاع. ووصفت البعثة، في بيان، مبادرة السراج، بأنها مبادرة بناءة للدفع بالعملية السياسية قدماً. وقالت إنها «تعرض مساعيها الحميدة على كل الأطراف في سبيل مساعدة ليبيا على الخروج من مرحلتها الانتقالية الطويلة نحو مرحلة السلام والاستقرار والازدهار».
من جانبها، نقلت بعثة الاتحاد الأوروبي في ليبيا عن المتحدث باسم الاتحاد قوله، في بيان، إن «الاقتراح الذي قدمه السراج هو بالتأكيد خطوة في هذا الاتجاه»، لافتاً إلى أن الاتحاد الأوروبي كان داعماً لأي اقتراح بناء لدفع العملية السياسية في ليبيا، تحت رعاية الأمم المتحدة، ووضع حد للصراع والانقسام.
في المقابل، قلل عبد الله الثني، رئيس الحكومة المؤقتة في شرق البلاد، من أهمية مبادرة السراج، ووصفها بأنها «ذر للرماد في العيون». واعتبر في تصريحات تلفزيونية مساء أول من أمس، أن «السراج ليس صاحب قرار وسلطة حقيقية، لأن من يمتلك ذلك هم الميليشيات الإرهابية».
ليبيا أخبار ليبيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة