«ون بلس 7 برو»: الهاتف الأقوى في عالم الأندرويد

«ون بلس 7 برو»: الهاتف الأقوى في عالم الأندرويد

يأتي بشاشة كاملة ونمط خاص بالألعاب
الثلاثاء - 14 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
لندن: هشام الكوحة
أعلنت شركة «ون بلس» عن أحدث هواتفها «ون بلس 7» والملقب بقاتل الأجهزة الرائدة Flagship Killer قبل عدة أسابيع، ونتناول هنا خلاصة تجربة «الشرق الأوسط» لهذا الهاتف المميز الذي يأتي بمواصفات جبارة وبسعر لا يتعدى 700 دولار.
- التصميم والشاشة
يأتي الهاتف بتصميم زجاجي من الأمام والخلف، وبألوان متدرجة لافتة للنظر، وأهم ما يميز واجهته الأمامية هو الشاشة الكاملة الخالية من الحواف أو النتوءات بعد نقل مكان الكاميرا الأمامية إلى أعلى الجهاز مدفونة في جسمه وتظهر فقط عند الحاجة إليها كالتعرف على الوجه أو تصوير السيلفي.
قياس الشاشة يبلغ 6.67 بوصة من نوع أموليد، وبتردد عالٍ وصل إلى 90 هرتز، لتجعل منه خيارا مميزا لمحبي الألعاب فسرعة التردد هذه لا نجدها إلا في الهواتف المخصصة للألعاب مثل «أسوس روغ» و«نوبيا ريد ماجيك 3». وما يؤكد نية الشركة على المنافسة في هذه الفئة هي أن الهاتف يدعم وضعية الألعاب Gaming Mode التي تلغي كافة الإشعارات والتنبيهات وتخصص موارد الجهاز للألعاب فقط بالإضافة إلى وجود سماعتين أعلى وأسفل الجهاز يدعمان تقنية Dolby Atmos ويوفران صوتا نقيا وعاليا يمكن سماعه حتى أثناء استخدام الجهاز في الخارج.
أما بخصوص الأزرار والمنافذ فلا يوجد اختلاف كبير عن سابقه، ففي الجهة اليمنى نجد زر الطاقة الذي يستخدم أيضا في تشغيل مساعد غوغل الصوتي وفي الجهة اليسرى يوجد زرا التحكم بالصوت. كما حافظ الهاتف أيضا على مزلاج Slider التحكم بوضعية الهاتف فيمكن التبديل من وضع الصامت إلى الهزاز دون الحاجة للدخول إلى إعدادات النظام. وتخلت الشركة أيضا عن منفذ السماعات الخارجية، ولكن نظرا للكاميرا المتحركة فلم يحصل الهاتف على تصنيف IP لمقاومة الماء، فيعتبر مقاوماً للرذاذ البسيط، ويمكن استعماله فقط تحت الأمطار الخفيفة.
من الأسفل أيضا يوجد منفذ الشحن USB - C الذي طورته الشركة ليدعم تقنية «وارب تشارجينغ - Warp Charging» للشحن السريع بقدرة 30 واط والذي أطلقته الشركة أول مرة مع هاتف «ون بلس 6 مكلارين أيديشن» العام الماضي.
ورغم التصميم الزجاجي لم توفر الشركة تقنية الشحن اللاسلكي، إذ لا تزال تؤمن بتقنية «وارب تشارجينغ» وتزعم أن هذه التقنية توفر طاقة كافية لشحن بطارية الهاتف ذات الـ4000 ملي أمبير - ساعة من صفر في المائة إلى 50 في المائة، في غضون 20 دقيقة فقط.
- العتاد والأداء
أما بالنسبة للعتاد، فيأتي الهاتف مزوداً بأحدث وأقوى معالج بالعالم؛ «كوالكوم سناب درغون 855» بمعيارية 7 نانوميترات، وهو بالمناسبة نفس المعالج الموجود في هاتف «غالاكسي إس 10 النسخة الأميركية»، أما بالنسبة للذاكرة العشوائية RAM فتأتي بسعات 6 - 8 - 12 غيغابايت، وبسعتين للذاكرة الداخلية، ابتداء من 128 ووصولاً إلى 256 غيغابايت ولا يدعم الهاتف إضافة ذاكرة خارجية عن طريق MicroSD. ويعمل الهاتف على النسخة المعدلة من أندرويد الخاصة بالشركة، تحت اسم «أكسجين أو إس OxygenOS» المبنية على نسخة «أندرويد باي». والتي قدمت خصائص مميزة كتسجيل الشاشة Screen Recording وأنماط الألعاب وطرق متقدمة لتحسين الأداء والمحافظة على عمر البطارية.
- الكاميرا
من العيوب التي عايشناها في جميع النسخ الأقدم لأجهزة ون بلس هو ضعف أداء الكاميرا. وفي هذه المرة حاولت الشركة تغيير هذه النظرة فزودت هاتفها بثلاث كاميرات الرئيسية بدقة 48 ميغابيكسل، تدعم تثبيت الصورة البصري Auto Focus، والأخرى عدسة عريضة بدقة 16 ميغابيكسل، والثالثة للتقريب بدقة 8 ميغابيكسل، في خطوة منها لمواكبة الأجهزة الرائدة في التصوير كـ«غالاكسي إس 10» و«هواوي بي 30 برو».
وعلى الرغم من ذلك فأداء الكاميرا لم يرتق للمستوى المطلوب بل كان سيئا للغاية في البداية إلى أن وصل آخر تحديث للهاتف. وقد حسن التحديث كثيرا من قدرات الهاتف التصويرية خصوصا في وضع البورتريه والوضع الليلي وأصبح بالإمكان القول إن أداء الكاميرا تطور لدرجة كبيرة ولكن لم يصل بعد لمستوى الأجهزة المنافسة الأخرى. بالنسبة لتصوير الفيديو فالكاميرا قادرة على تصوير مقاطع للفيديو بدقة 4k بسرعة 30 إطارا في الثانية أو FHD بسرعة 60 إطارا في الثانية. أما بخصوص الكاميرا الأمامية التي تنبثق من جسم الجهاز فجاءت بدقة 16 ميغابيكسل وتدعم خاصية Auto - HDR وتصور فيديو بدقة 1080p بسرعة 30 إطارا في الثانية الواحدة كما كان أداؤها في التصوير الثابت ممتازا جدا.
- الخلاصة
هاتف ون بلس 7 برو يعتبر المعادلة الصعبة في عالم الهواتف الرائدة فشاشته وعتاده يعتبران من بين الأفضل في فئته، ولا يعيبه إلا أداء الكاميرا الذي لم يكن ثابتا وننتظر تحديثا قادما يستغل قدرات العدسة ذات الـ48 ميغابيكسل. وحتى إن لم يتحسن أداؤها عما هو عليه الآن فلا شك أن الهاتف حظي بإعجابنا ويستحق كل مبلغ يدفع فيه ويسعنا أن نقول إنه من بين أفضل 3 هواتف أندرويد لهذه السنة.
المملكة المتحدة الهواتف المحمولة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة