العطوي يقود الاتفاق في الموسم الجديد

العطوي يقود الاتفاق في الموسم الجديد

إدارة النادي تبحث عن حلول لتصريف الفائض من اللاعبين
الثلاثاء - 14 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
الدبل رئيس الاتفاق والعطوي يتصافحان بعد توقيع العقد (تصوير: عيسى الدبيسي)
الدمام: علي القطان
أعلنت إدارة نادي الاتفاق، رسمياً، التوقيع مع المدرب الوطني خالد العطوي، وذلك بعد إعلان رحيله عن تدريب المنتخب السعودي لدرجة الشباب، عقب 3 سنوات قضاها على رأس جهازه الفني.
يأتي ذلك ضمن تحركات إدارة الاتفاق لتجهيز أوراق فريقها للموسم الجديد.
كما سيتولى عضو مجلس الإدارة القادم، عمر باخشوين، شؤون الفريق بشكل مباشر، على أن يعود لمجلس الإدارة والمجلس التنفيذي، خصوصاً فيما يتعلق بالتوصيات بشأن التعاقدات أو غيرها، فيما سيتولى الحارس السابق فايز السبيعي إدارة الفريق، خلفاً للاعب السابق سياف البيشي.
من جهة ثانية، تسعى إدارة نادي الاتفاق إلى التوصل إلى حلول مع عدد من اللاعبين المرتبطين بعقود مستمرة مع النادي، من أجل فك الارتباط معهم، وعمل مخالصات مالية معهم، لترك مساحات للاعبين الأجانب الجدد الذين تم التوقيع معهم مؤخراً.
ويقف اللاعبان التونسي فخر الدين بن يوسف والأوروغوياني أرياس على رأس القائمة، بهدف ترك مساحات للبرازيلي روجيرو والتونسي أسامة حدادي للتسجيل كبدلاء عنهما في الكشوفات.
وستحتفظ إدارة الاتفاق بالحارس الجزائري رايس مبولحي، وكذلك لاعب الوسط برايان اليمان، والمهاجم الأرجنتيني جوانكا، فيما لم تتضح الرؤية بشأن اللاعب السلوفاكي فيليب كيش، مع ترجيح رحيله بالسعي لمخالصة معه أيضاً، مع كثرة الإصابات التي تعرض لها، وكذلك في حال التعاقد مع لاعب المحور إبراهيم غالب الذي يقترب من توقيع مخالصة مع ناديه الحالي (النصر). ومع تقليص عدد اللاعبين الأجانب المحترفين في صفوف الأندية السعودية للمحترفين إلى 7 لاعبين، تبدو المساحات أكثر ضيقاً على المدرب القادم لنادي الاتفاق، خصوصاً بعد اكتمال عدد اللاعبين الأجانب، إذ إن هناك فائضاً يستوجب التخلص منه، خصوصاً ممن وقعت معهم عقود لأكثر من عام.
وبعد أن تم التوقيع مع روجيرو والحدادي قبل أسابيع، لن يكون للمدرب مجال واسع سوى في الخيارات المحلية، مقابل التخلي أيضاً عن لاعبين لا تزال عقودهم سارية، حيث تشير المصادر إلى أن المدافع أحمد الحبيب ستتم إعارته في الموسم الأخير لعقده لنادي العدالة، فيما سيتم الاحتفاظ باللاعبين أسامة الخلف ومحمد الصيعري، العائدين من تجربة احترافية في نادي الحزم، خصوصاً أن الصيعري كان من أفضل المهاجمين السعوديين في الدوري الموسم المنصرم، وتم اختياره كرأس حربة وحيد في صفوف المنتخب السعودي الأول في نهائيات كأس آسيا الأخيرة في الإمارات العربية المتحدة.
وعلى الرغم من أن الصيعري نفسه اختلف مع أكثر من مدرب سابق في نادي الاتفاق، مما استدعى إعارته مرتين منذ التوقيع معه قبل 3 أعوام، فإن الإدارة ترى أهمية منحة فرصة جديدة لإقناع المدرب الحالي بقدراته الفنية وانضباطه، خصوصاً أن السبب الرئيسي وراء صداماته مع المدربين السابقين هو سعيه للوجود الدائم في التشكيلة الأساسية.
كما أن من ضمن الخيارات تجاه الصيعري تحديداً بيع بقية عقده لأحد الأندية الراغبة في خدماته، في حال وصول العرض المالي المجزي.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة