قسم جديد في مستشفى ألماني لمرضى التغير المناخي

قسم جديد في مستشفى ألماني لمرضى التغير المناخي

الثلاثاء - 14 شوال 1440 هـ - 18 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14812]
لندن: «الشرق الأوسط»
أصبحت العواقب المحتملة للتغير المناخي على الصحة المجال البحثي للقسم الجديد الذي أنشئ في مستشفى شاريتيه الجامعي في برلين ذي الشهرة العالمية، حيث أكد المستشفى الجامعي، أمس الاثنين، أن الأستاذة زابينه جابريش، أستاذة علم الأوبئة، سترأس القسم الجديد.
وأوضح المستشفى أن هذا القسم كنتاج للتعاون بين المستشفى ومعهد بوتسدام لأبحاث المناخ، حيث ستشارك جابريش في رئاسة قسم المرونة المناخية. وتركز جابريش في أبحاثها، حسب المستشفى، على الدول الناشئة والدول النامية. وقالت الأستاذة الألمانية إنها ستكرس أبحاثها بشكل خاص لقضية التغذية، حسب وكالة الأنباء الألمانية.
وكانت جابريش تعمل من قبل في مستشفى هايدلبرغ الجامعي. قالت جابريش إن هذا المجال البحثي كان يركز حتى الآن على موجات الحر وانتشار الجراثيم المدارية... ولكن السلامة الغذائية معرضة هي الأخرى للمرض.. فإذا أدت موجات الجدب المتكررة على سبيل المثال، لنقص التغذية لدى النساء الحوامل، فإن ذلك ربما ينطوي على عواقب على الأجنة في بطون أمهاتها طوال حياتها. تابعت الأستاذة الألمانية: «وفي الوقت ذاته أود مراجعة تأثير ما يعرف بحلول استراتيجية المنافع المتبادلة، والتوسع في هذه الاستراتيجية، وهي الحلول الجيدة بالنسبة للبشرية والبيئة على حد سواء»، والتي تبدأ، حسب توضيح جابريش، من طرق الزراعة وحتى إنشاء مدن صديقة للمشاة وأصحاب الدراجات. يشار إلى أن أهمية التغير المناخي بالنسبة للصحة قد تزايدت في الطب مؤخرا.
المانيا الصحة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة