وزير الدفاع المصري يجري مباحثات عسكرية في فرنسا

وزير الدفاع المصري يجري مباحثات عسكرية في فرنسا

يشارك في المعرض الدولي للطيران والفضاء
الاثنين - 13 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14811]
القاهرة: «الشرق الأوسط»
بدأ وزير الدفاع المصري الفريق أول محمد زكي، أمس، زيارة رسمية إلى العاصمة الفرنسية باريس، تستغرق عدة أيام، على رأس وفد عسكري رفيع المستوى، يشارك خلالها في فعاليات المعرض الدولي للطيران والفضاء (لوبورجيه)، الذي يعد من أكبر المعارض العالمية في مجال قطاع الطيران وصناعات الفضاء.

ويجري القائد العام للقوات المسلحة على هامش المعرض العديد من المباحثات مع كبار المسؤولين العسكريين والوفود المشاركة من مختلف الدول لبحث سبل تعزيز علاقات التعاون العسكري، وفقاً لبيان أصدره، أمس، العقيد تامر الرفاعي، المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة.

كما يناقش وزير الدفاع المصري خلال الزيارة عدداً من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين مصر وفرنسا على الصعيدين الإقليمي والدولي وتطورات الأوضاع بمنطقة الشرق الأوسط.

وتشهد العلاقات بين القاهرة وباريس تطوراً كبيراً خصوصاً منذ الفترة التي كان فيها جان - إيف لودريان وزيراً للدفاع خلال ولاية الرئيس الفرنسي السابق فرنسوا هولاند والتي تم خلالها إبرام العديد من صفقات السلاح بين البلدين.

وعززت مصر منذ عام 2015 ترسانة أسلحتها من خلال التعاقد مع فرنسا على 24 طائرة مقاتلة متعددة المهام من طراز رافال، وفرقاطة متعددة المهام من طراز «فرام» وصواريخ قيمتها الإجمالية نحو 5.2 مليار يورو إلى جانب حاملتي مروحيات من طراز ميسترال بقيمة 950 مليون يورو.

إلى ذلك، واصلت عناصر من القوات المسلحة لكل من مصر وتوجو، أمس، تنفيذ التدريب المشترك لدول تجمع الساحل والصحراء لمكافحة الإرهاب، ضمن المجموعة الثانية للتدريب وبمشاركة القوات الخاصة لكلا البلدين بنطاق قاعدة محمد نجيب العسكرية (شمال مصر).

بدأت الفعاليات بعقد المحاضرات النظرية لتوحيد المفاهيم والتعرف على الخبرات القتالية لكلا الجانبين، وتنفيذ العديد من الأنشطة العملية التي تم التخطيط والإعداد لها مسبقاً، وفق بيان المتحدث العسكري.

وأوضح البيان أنه تم التدريب على تحركات الفرد في الميدان وتكتيكات القتال وتنفيذ عدد من الرمايات النمطية وغير النمطية باستخدام الأسلحة الصغيرة من أوضاع الرمي المختلفة والتي أظهرت مدى الدقة والكفاءة التي يتمتع بها المقاتلين لكلا البلدين، كما تم التدريب على أنسب أساليب مواجهة العناصر الإرهابية، وتحرير الرهائن، كذلك تبادل الخبرات في مجال الإسعافات الأولية في الميدان. ويأتي التدريب في إطار جهود مصر والقوات المسلحة لتعزيز القدرات القتالية لدول تجمع الساحل والصحراء لمجابهة أي مخاطر قد تواجه المنطقة وتهدد الأمن والاستقرار في القارة الأفريقية.
مصر أخبار مصر

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة