«فن من أجل البلد»... وزارة الثقافة وكريستيز تتعاونان لإنشاء متحف لجدة التاريخية

«فن من أجل البلد»... وزارة الثقافة وكريستيز تتعاونان لإنشاء متحف لجدة التاريخية

عبر مزاد خيري لـ43 عملاً فنياً من السعودية والشرق الأوسط
الاثنين - 13 شوال 1440 هـ - 17 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14811]
لندن: عبير مشخص
للمرة الأولى ستشهد مدينة جدة وفي وسطها التاريخي العبق بالتراث والفن مزادا عالميا بثوب محلي من خلال مزاد دار كريستيز المعنون «فن من أجل البلد»، والذي يعرض 43 عملا فنيا من أرقى أعمال فناني منطقة الشرق الأوسط للبيع لتخصص الإيرادات لبناء متحف في منطقة البلد بجدة كما يخصص جانب من الأرباح لدعم مركز «العون» لتعليم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة. المزاد تنظمه وزارة الثقافة السعودية بالتعاون مع دار كريستيز ومع غاليري «حافظ» كطرف ثالث. ويشكل هذا الحدث جزءاً من خطط التنمية الثقافية التي تقودها وزارة الثقافة، والتي تهدف في مجملها إلى صناعة قطاع ثقافي مزدهر يدعم الاقتصاد الوطني ويعمل على تحسين جودة الحياة وفق رؤية المملكة 2030.

ومن جانبه يعلق عبد الكريم الحميد المتحدث الرسمي لوزارة الثقافة في تصريح خاص لصحيفة «الشرق الأوسط» على التوقعات من إقامة المزاد الأول من نوعه، ويقول: «وزارة الثقافة تتوقع الكثير من هذا المزاد، وعلى صُعد مختلفة، فمن جهة تؤمن الوزارة بأن المزادات الفنية جزء مهم من صناعة الفن، ولا بد من خلق مسار لها في الصناعة الفنية السعودية، وترسيخها باعتبارها عنصر رئيسي في نهوض الفن وتطوره، لذلك جاءت الشراكة مع دار «كريستيز» للمزادات الفنية بوصفها الشركة العالمية الرائدة في هذا المجال، والتي ستساعد على وضع المعايير وتحديد الأطر الصحيحة لتنظيم مثل هذه المزادات، الأمر الذي سيعود بالنفع لكل أطراف الصناعة الفنية؛ من مؤسسات وفنانين ومستثمرين ومقتنين. ومن جهة أخرى، فإن المزاد بأهدافه الخيرية والتي منها إنشاء متحف «البلد»، يتطلب مثل هذا المستوى من التنظيم، كي تتحقق الفائدة للجميع، ولترسيخ ثقافة المزادات باعتبارها شكلاً حضارياً للمبادرات الخيرية التي تخدم المجتمع الفني وأفراده».

أما عن آلية اختيار الأعمال المشاركة في المزاد فيشير الحميد قائلا: «اختيار الأعمال وتقييمها تم بالتعاون مع دار كريستيز وحافظ غاليري، وقد جاءت هذه الأعمال من فنانين وغاليرهات معتبرة ولها قيمتها في القطاع الفني».

أسأله إن كان المزاد مقدمة لمزادات أخرى في السعودية ويجيب «تتوجه وزارة الثقافة إلى بناء صناعة الفن السعودية بكل عناصرها التي تخدم جميع المعنيين بهذه الصناعة. وهناك خطط تسير في هذا الاتجاه، سيتم الإعلان عنها في حينها».

بالنسبة لمايكل جيها رئيس مجلس إدارة كريستيز في الشرق الأوسط فالمزاد يمثل فرصة فريدة يسهم فيها الفن المعاصر والحديث بشكل كبير في الحفاظ على إرث منطقة البلد في جدة وهي المنطقة التاريخية التي ضمتها اليونيسكو لقائمتها لمواقع التراث العالمي.

في حديث مع «الشرق الأوسط» يشير جيها إلى أن الأعمال المعروضة للبيع والتي تبلغ نحو 43 عملا تأتي من جميع أنحاء الشرق الأوسط ويمثل الفن السعودي نصفها. يشير إلى أن الفنانين السعوديين المعروضة أعمالهم يأتون من مدارس مختلفة فهناك فنانون رواد أمثال عبد الحليم رضوي وعبد الرحمن السليمان وعبد الله الشيخ إلى جانب أعمال لفنانين معاصرين مثل شادية عالم ومها الملوح وعبد الناصر الغارم وناصر السالم وراشد الشعشعي وأحمد عنقاوي إلى جانب آخرين.

يشير جيها إلى أن الأعمال في المزاد تبرع بها الفنانين وعدد من المقتنين والصالات الفنية في المملكة والمؤسسات الفنية العريقة مثل مؤسسة المنصورية. بالنسبة لكون المزاد هو الأول لكريستيز في السعودية يقول جيها «بالفعل هو كذلك، وإن كنا نظمنا مزادا بالتعاون مع السفارة السعودية في لندن في عام 2003 ولكن «فن من أجل البلد» هو الأول للدار في السعودية». يضيف مشيرا لنشاط الدار في تنظيم المزادات الخيرية في منطقة «الشرق الأوسط»: «متحمسون جدا لهذا المزاد، فللدار تاريخ طويل من دعم المبادرات الخيرية وقد نجحنا في جمع 25 مليون دولار في منطقة الشرق الأوسط لصالح المبادرات الخيرية منذ عام 2005 ونحن حريصون على المبادرات التي تعني بالعناية بالمناطق التراثية ولهذا فإن مزاد «فن من أجل البلد» من المهم بالنسبة لنا أن نكون جزءا من مبادرة الحفاظ على المنطقة التاريخية بجدة فهي منطقة فريدة من نوعها».

تبقى نقطة هامة وهي أن المزاد سيسبقه أيام من العرض العام للأعمال الفنية ستقام في بيت نصيف وهي فرصة للجمهور لمشاهدة الأعمال والتفاعل معها ولكن المزاد سيكون مغلقا ويفسر جيها ذلك بقوله «أردنا من العرض العام أن نشجع الجمهور للحضور للمنطقة التاريخية ولبيت نصيف لمشاهدة الأعمال وهو ما سيفيد أيضا في زيادة الوعي بالمنطقة التراثية وأهميتها أما عن المزاد نفسه والذين سيكون مقصورا على حاملي الدعوات الخاصة فأرى أن ذلك يعود في جانب منه إلى أن المكان ضيق نسبيا ولكن ذلك لن يمثل عائقا لمن يريد أن يزايد على الأعمال فهناك أكثر من طريقة مثل المزايدة عبر الهاتف».

بالنسبة لأعمال الفنانين الآخرين المشاركة يشير جيها لمشاركة أعمال لفنانين من لبنان مثل أسامة بعلبكي وسمير صايغ ومن تونس للفنان نجا مهداوي ومن مصر ومن فلسطين للفنان الرائد سليمان منصور ومن العراق ومن الجزائر.

أما قسورة حافظ صاحب غاليري «حافظ» في جدة وهو من المشاركين في تنظيم المزاد فيشير إلى أن دور الغاليري كان في الحصول على الأعمال عبر التنسيق مع الجهات المتبرعة ويضيف «من المشاركات البارزة والمهمة هناك عمل رائع للشاعر والفنان الأمير بدر بن عبد المحسن، ونخبة من الفنانين العرب من العراق وتونس ومصر. دورنا كغاليري هو التعاون مع كل الجهات المعنية والعمل على ظهور الفعالية بشكل مرض للأطراف كلها». ومن الناحية الفنية يشير حافظ إلى أن غاليري «حافظ» تبرع من جانبه بستة أعمال من مقتنياته. ويختتم حديثه معنا بالإشادة بدور الوزارة التي «تعمل لضمان نجاح المزاد».
السعودية Arts

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة