سارة نتنياهو... زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي المتهمة بـ«الفساد المالي»

سارة نتنياهو... زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي المتهمة بـ«الفساد المالي»

المرأة الشقراء تشارك في عملية صنع القرار في إسرائيل
الأحد - 12 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ
سارة نتنياهو (أ.ب)
تل أبيب: «الشرق الأوسط أونلاين»
كما زوجها، لطالما كانت سارة نتنياهو زوجة رئيس الوزراء الإسرائيلي، التي أدينت اليوم (الأحد) بإساءة استخدام المال العام، هدفاً لشبهات الفساد.

وللمرأة الشقراء مكانها في عملية صنع القرار في إسرائيل، وتتدخل في كل القضايا، بدءاً من اختيار من يترأس جهاز «الموساد»، وصولاً إلى قائمة المرشحين البرلمانيين في حزب «الليكود» الذي يتزعمه زوجها، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ويتهم أنصار سارة وعلى رأسهم زوجها رئيس الوزراء، وسائل الإعلام بمطاردتها، مؤكدين عدم تدخلها في الشؤون العامة، وأنها تخصص معظم وقتها لمساعدة المحتاجين.

وخدمت سارة (60 عاماً) في الجيش الإسرائيلي قبل دراسة علم النفس، وكان والدها مؤلفاً ومعلماً وشاعراً.

سبق لسارة الزواج بين عامي 1980 و1987، قبل أن تحصل على الطلاق وتلتقي نتنياهو عندما كانت مضيفة طيران، وتزوجت من نتنياهو عام 1991، ولديهما ولدان، آفنر المبتعد عن الظهور العلني، ويائير المدافع الشرس عن والديه وسياسات والده.

وإلى جانب ظهورها الدائم مع زوجها في المناسبات العامة ومرافقته في الرحلات الخارجية، تشغل سارة أيضا وظيفة اختصاصية نفسية تربوية غير متفرغة في بلدية القدس.

وواجهت زوجة رئيس الوزراء شبهات بسوء معاملة الموظفين، ومنحت المحكمة عام 2016 تعويضات بقيمة 47 ألف دولار لمدبرة منزل سابقة كانت اتهمت سارة وزوجها بتكرار الإساءة لها في مكان العمل.

ووضعت إدانة سارة نتنياهو (الأحد) بسوء استخدام الأموال العامة ودفع ثمن وجبات الطعام الخاصة منها حدا لمحاكمة كانت ستخاطر بفضح أسلوب حياة نتنياهو، الذي يقول منتقدوه إنه مزيح بين الرفاهية والبخل المرضي.

ويواجه نتنياهو «المليونير» في الأشهر المقبلة لائحة اتهام محتملة تتعلق بتلقي رشاوى والاحتيال واستغلال الثقة، وتتمحور إحدى الشبهات حول شكوك بتلقي رئيس الوزراء وعائلته هدايا فاخرة من أثرياء بينهم رجل الأعمال الإسرائيلي المنتج في «هوليوود» أرنون ميلشان، مقابل خدمات مالية أو شخصية.

ونفى رئيس الوزراء تدخل زوجته في الشؤون العامة واصفاً إياها بأنها «بطلة حقيقية» نجحت في التصدي لوسائل الإعلام، وكتب نتنياهو على موقع «فيسبوك» إن «كل من لا يتم تعيينه في منصب ما، أو أي شخص يطرد من وظيفته، يعرف ماذا عليه أن يفعل: مهاجمة سارة».

وبحسب رئيس الوزراء، فإن عمل زوجته يقتصر على «العناية بالأطفال المصابين بالسرطان، ومساعدة العائلات الثكلى وأولئك الناجين من المحرقة النازية وغيرهم من المحتاجين».
اسرائيل فساد

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة