إحياء محادثات الاندماج بين «فيات» و«رينو»

إحياء محادثات الاندماج بين «فيات» و«رينو»

اعتماداً على دعم «نيسان» وتحرك باريس
الأحد - 12 شوال 1440 هـ - 16 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14810]
لندن: «الشرق الأوسط»
ذكر تقرير إخباري أمس السبت أن هناك عقبتين، على الأقل، يتعين التغلب عليهما من أجل إحياء مفاوضات صفقة الاندماج بين مجموعة صناعة السيارات الإيطالية الأميركية «فيات كرايسلر أوتوموبيلز» و«رينو» الفرنسية.
وكانت «فيات كرايسلر» أعلنت الأسبوع الماضي تخليها عن عرض الاندماج المقترح من «رينو» والذي بلغت قيمته 35 مليار دولار، وألقت باللوم على الظروف السياسية في فرنسا، في إفشال الصفقة التي كان من شأنها أن تؤدي إلى إنشاء ثالث أكبر شركة للسيارات في العالم بعد تويوتا اليابانية وفولكس فاغن الألمانية.
وأكدت مصادر مطلعة لوكالة أنباء «بلومبرغ» ضرورة صدور إشارة عن الحكومة الفرنسية، أكبر مساهم في «رينو»، بأنها ستتخلى عن هيمنتها على الشركة، من أجل استئناف محادثات الاندماج.
وقالت المصادر، التي طلبت عدم الكشف عن هويتها، إن أحد الخيارات هو أن تخفض باريس من حصتها في رينو، والتي تصل إلى نحو 15 في المائة من أسهم الشركة، بعد الحصول على ضمانات من «فيات» بالحفاظ على الموظفين والمصانع.
ونقلت «بلومبرغ» عن مسؤولين القول إنه بالنسبة لـ«رينو» والحكومة الفرنسية، فإن إصلاح العلاقات بين «نيسان موتور كورب» اليابانية، الشريك المتحالف مع «رينو»، سيمثل أولوية بالنظر إلى إتمام الصفقة مع «فيات كرايسلر». وتنظر فرنسا إلى ضمان الحصول على دعم واضح من «نيسان» لصفقة الاندماج على أنه أساسي لخلق الكيان الجديد، «فيات - رينو».
وكان ممثلو «نيسان» في مجلس إدارة «رينو» أحجموا عن المشاركة في تصويت غير رسمي على الصفقة المقترحة الأسبوع الماضي مما دفع الحكومة الفرنسية إلى السعي للتأجيل.
ورغم توجيه اتهامات عقب إخفاق محادثات الاندماج، تركت «رينو» و«فيات» وباريس الباب مواربا أمام إمكانية التوصل لصفقة في الوقت الذي تواجه فيه الأطراف الثلاثة التغيرات الهائلة التي تجتاح صناعة السيارات في أنحاء العالم، وفي الصدارة منها إنتاج السيارات الكهربائية والسيارات ذاتية القيادة.
وقال رئيس مجلس إدارة «رينو»، جين دومينيك سينارد للمساهمين يوم الأربعاء الماضي: «لا يزال المشروع من وجهة نظري، رائعا واستثنائيا».
وتعهد «جان دومينيك سينار» رئيس مجلس إدارة «رينو» الفرنسية لصناعة السيارات باستعادة قوة علاقة الشراكة مع شركة «نيسان موتور» الفرنسية، قائلا أمام اجتماع سنوي لمساهمي الشركة الفرنسية إنه يجري استعادة الثقة المفقودة بين الشركتين.
وقال «سينار» أمام المساهمين إن «الأولوية هي استعادة التحالف القوي» مع نيسان، مشيرا إلى أن الأمر سيحتاج إلى وقت وصبر وجهد من الشركتين وأنه «يجري استعادة الثقة» بينهما.
وأشارت وكالة بلومبرغ للأنباء إلى أن «سينار» واجه مساهمي «رينو» لأول مرة منذ توليه رئاسة الشركة في يناير (كانون الثاني) الماضي، وذلك بعد شهرين من القبض على سلفه «كارلوس غصن» في اليابان لاتهامه بإخفاء جزء من دخله عن سلطات الضرائب، مضيفة أن الحكومة الفرنسية، وهي أقوى المساهمين في «رينو» اختارت «سينار» لرئاسة الشركة من أجل تعزيز العلاقة مع «نيسان» لكنه تحرك في الاتجاه المعاكس، حيث فشل في إقامة اندماج مع الشركة اليابانية، ثم بدأ يتحرك في اتجاه الاندماج مع مجموعة «فيات كرايسلر أوتوموبيلز» الإيطالية الأميركية، وهو التحرك الذي فشل أيضا.
وقال «سينار» أمام المساهمين إن تداعيات قضية «غصن» أضرت بالتحالف بين نيسان ورينو بأكثر مما كان يعتقد في البداية، مضيفا أن الشراكة بينهما «تستهل بداية جديدة ويجب تأكيدها».
وكان اتهام «غصن» بارتكاب مخالفات مالية في اليابان، وهي الاتهامات التي ينفيها، قد أثر بشدة على التحالف الثلاثي الذي يضم «رينو» و«نيسان» و«متسوبيشي موتورز كورب» اليابانية أيضا، حيث تمتع الفرنسي من أصل برازيلي بصلاحيات غير معتادة في إدارة الشركات الثلاث.
كانت «نيسان» قد أعربت يوم الاثنين الماضي عن أسفها إزاء تحرك شركة «رينو» لعرقلة مقترح مقدم من الشركة اليابانية ويهدف إلى النهوض بالحوكمة ونظام إدارة الشركة.
وصرح هيروتو سايكاوا الرئيس التنفيذي لشركة نيسان بأن الشركة تلقت خطابا من رينو يشير إلى نيتها الامتناع عن التصويت خلال الاجتماع القادم للمساهمين على خططها لتشكيل ثلاث لجان تُعنى بالتعيينات ومنح المكافآت ومراجعة الحسابات. ويعني تحرك رينو، التي تمتلك 43 في المائة من نيسان، إفشال مقترح الشركة اليابانية، الذي يحتاج إلى أغلبية الثلثين لتمريره.
وقال سايكاوا، في بيان، إن «نيسان ترى أن موقف رينو الجديد في هذا الشأن مؤسف للغاية، حيث إن مثل هذا الموقف يتعارض مع جهود الشركة للنهوض بنظام الإدارة».
وتعمل نيسان منذ أشهر من أجل إدخال إصلاحات على الإدارة، وذلك في أعقاب توقيف رئيسها السابق كارلوس غصن في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي وسط اتهامات بالتورط في سوء سلوك مالي.
فرنسا إيطاليا اليابان السيارات الاقتصاد الأوروبي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة