تناغم الأدمغة سرّ تغريد الطيور المثالي

تناغم الأدمغة سرّ تغريد الطيور المثالي

الجمعة - 10 شوال 1440 هـ - 14 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14808]
القاهرة: حازم بدر
عندما يبدأ عصفور من الذكور أو الإناث ذات الحواف بيضاء اللون في الغناء، ينضمّ شريكه في وقت معين، ليكوِّنا «دويتو» متناغماً بشكل دقيق جداً، حاول الباحثون معرفة أسراره. وباستخدام أجهزة إرسال متنقلة لتسجيل الإشارات العصبية والصوتية في وقت واحد، وضع باحثون ألمان من معهد «ماكس بلانك لعلم الطيور» أيديهم على السر، الذي يكمن في أن نشاط الخلايا العصبية في عقل الطائر الذي بدأ بالغناء يتغير ويتزامن مع شريكه، عندما يبدأ الثاني في الغناء، ليعمل دماغا كلا الطائرين بشكل أساسي، مما يؤدي إلى الثنائي المثالي.
وتعيش الطيور ذات الحواف البيضاء (Plocepasser mahali) معاً في مجموعات صغيرة على الأشجار، جنوب وشرق أفريقيا، وهي من أنواع الطيور القليلة التي تغني بشكل ثنائي، وهو أمر كان من الصعب أن يحدث في المختبر، ولذلك أجرى الفريق البحثي دراسته في البيئة الطبيعية للطيور، ليكشف عن السر الذي حيّر العلماء، في دراسة نُشِرت أول من أمس، بدورية «نيتشر كومينيكيشن».
وتقول كورنيليا فويجت، أحد المؤلفين الرئيسيين الثلاثة للدراسة، في تقرير نشره موقع معهد «ماكس بلانك» بالتزامن مع نشرها: «طورنا لهذا السبب (ميكروفوناً) متنقلاً لتسجيل الغناء، ويزن فقط 0.6 غرام، وكان يُعلق على الطيور مثل حقيبة تُحمَل على الظهر، كما طوّرنا جهاز إرسال آخر حديثاً، ويزن غراماً واحداً فقط، يمكن للعلماء من خلاله تسجيل نشاط الدماغ في الطيور أثناء غنائها في بيئتها الطبيعية».
وتضيف: «باستخدام جهاز استقبال إشارة هوائي، وُضع بالقرب من شجرة الطيور، تمكنّا من تسجيل إشارات الغناء والدماغ بشكل متزامن وبدقة متناهية».
وسجل الباحثون ما يقرب من 650 «دويتو»، وفي كثير من الحالات كانت الذكور تبدأ بالغناء ثم ينضم الشريك إليها بعد بعض المقاطع التمهيدية، لتتتابع المقاطع بعد ذلك بين الاثنين دون تأخير، وفي تنسيق مثاليّ، وكان التنسيق دقيقاً إلى حد أن التحليل أظهر تأخيراً قدره 0.25 ثانية فقط بين نوبات الغناء الخاصة بالشركاء.
أميركا عالم الحيوان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة