مشروع مشترك بين «سابك» السعودية و«إكسون موبيل» الأميركية

مشروع مشترك بين «سابك» السعودية و«إكسون موبيل» الأميركية

الجمعة - 10 شوال 1440 هـ - 14 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14808]
الرياض: شجاع البقمي
أعلنت «سابك» السعودية عن حصولها على جميع الموافقات النظامية اللازمة، بما فيها التصاريح البيئية، لإقامة مشروع مشترك للصناعات البتروكيماوية مع شركة «إكسون موبيل» في ساحل الخليج الأميركي.
وتوقعت شركة «سابك» في بيان صحافي نُشر على موقع السوق المالية السعودية «تداول» أمس، أن يكون لهذا المشروع أثر إيجابي على القوائم المالية الموحدة. مشيرة إلى أن الأثر المالي سينعكس على نتائج الشركة بعد اكتمال المشروع والبدء في التشغيل التجاري.
وحسب المعلومات المتاحة، فإن هذه الخطوة ستثمر إنشاء مشروع مشترك للصناعات البتروكيماوية في ساحل الخليج الأميركي، الأمر الذي يبرهن على حجم الحيوية التي تتمتع بها «سابك» السعودية بصفتها واحدة من أكثر شركات صناعة البتروكيماويات حول العالم نمواً وحيوية. ووفق دراسة جدوى اقتصادية قُدمت لهذا المشروع في وقت سابق، فمن المتوقع أن تبلغ تكلفة المشروع 7.3 مليار دولار، فيما من المنتظر أن يتضمن المشروع، إقامة وحدة لإنتاج الإيثيلين بطاقة إنتاجية سنوية متوقعة بنحو 1.8 مليون طن، والذي سيتم إمداده لتغذية وحدتين لإنتاج البولي إيثيلين، وأخرى لإنتاج مونو إيثيلين غلايكول.
وتعد شركة «سابك» السعودية واحدة من كبرى شركات صناعة البتروكيماويات حول العالم، كما أنها تُعد في الوقت ذاته شركة رائدة على صعيد المشاريع ذات الأثر الاقتصادي الإيجابي، وهي المشاريع التي تسهم في تحقيق قيم مضافة لاقتصاديات الدول التي تستثمر بها هذه الشركة السعودية الرائدة.
وقالت «سابك» السعودية في وقت سابق: «بشأن التقدم في دراسة إقامة مشروع مشترك للصناعات البتروكيماوية مع إحدى الشركات التابعة لـ(إكسون موبيل) في ساحل الخليج الأميركي واختيار أرض في مدينة سان باتريشا في ولاية تكساس موقعاً لإقامة المشروع، تود (سابك) أن تعلن عن توصل الطرفين (سابك والشركة التابعة لإكسون موبيل)، إلى قرار لإنشاء مشروع مشترك للصناعات البتروكيماوية في ساحل الخليج الأميركي، بناءً على جدوى دراسة المشروع الاقتصادية».
وأضافت «سابك» السعودية: «كما تم توقيع عقود الأعمال الهندسية والمشتريات والتشييد مع شركة (شيودا كيوت جوينت فنشر - Chiyoda Kiewit Joint Venture)، وشركة (سي تي سي آي ماكديرموت - CTCI McDermott)، فيما تقدر التكلفة بنحو 7.3 مليار دولار (حصة سابك 50%)، ويتم تمويلها عن طريق الموارد الذاتية وجهات تمويلية أخرى».
ومن المنتظر أن يتم البدء في مرحلة التشغيل التجريبي خلال النصف الأول من عام 2022، فيما يعكس هذا المشروع استراتيجية «سابك» الرامية إلى التركيز على التنويع الجغرافي لأعمالها للوصول إلى أسواق عالمية جديدة وتمكين الشركة من الوصول إلى مواد لقيم بأسعار تنافسية.
وتعد شركة «إكسون موبيل الخليج الأميركي للاستثمار»، شركة تابعة مملوكة لشركة «إكسون موبيل» ومسجلة في ولاية ديلاوير.
وتأتي هذه التطورات في الوقت الذي فتح فيه إعلان شركة «سابك» السعودية، ثالث أكبر شركة بتروكيماويات عالمية، المتعلِّق بعقد تحالفات استراتيجية جديدة مع ستة موردين عالميين، آفاقاً جديدة للاستثمارات العالمية المهمة في مجال الصناعات البتروكيماوية، وهو ما يعني قيمة حقيقية مضافة إلى هذا القطاع الحيوي.
السعودية الاقتصاد السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة