أسبوع هونغ كونغ يعتمد على التكنولوجيا والأسواق الآسيوية

أسبوع هونغ كونغ يعتمد على التكنولوجيا والأسواق الآسيوية

الخميس - 10 شوال 1440 هـ - 13 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14807]
لقطة من أسبوع الموضة في العام الماضي
لندن: «الشرق الأوسط»
تستعد هونغ كونغ لإطلاق الدورة الـ26 من أسبوعها من 8 حتى 11 يوليو (تموز) 2019. ويطمح الأسبوع، الذي ينظمه مجلس تنمية التجارة في مركز هونغ كونغ للمؤتمرات والمعارض إلى ترسيخ مكانته أكثر بين الكبار وفي الوقت ذاته لفت أنظار المشترين العالميين إلى سوق مهمة، من الناحيتين الاستهلاكية والإبداعية. ويُتوقّع أن يستقبل المعرض ألف عارض من جميع أنحاء العالم، ومشاركة عدد من المصممين والعلامات التجارية الدولية وأخرى متخصصة في الأقمشة وإكسسوارات الموضة والأزياء الرجالية وأخرى للأطفال، لا سيما أن الأسبوع أصبح بعد 26 سنة، منصّة مهمة للمصممين ومنفذاً إلى الأسواق الحيويّة في البرّ الصيني الرئيسي وآسيا.
ويُحسب له أن غيّر من جلده بعد سنوات طويلة من التذبذب. فقد حوّل نفسه من قطاع بطيء إلى قطاع حيوي وديناميكي يواكب نبض الشارع والعصر بفضل اهتمامه بالتكنولوجيا، التي يمكن القول إنها أصبحت مكمن قوته. ونظراً إلى أهمية هذا الجانب، تم تأسيس منطقة «تكنولوجيا الموضة» لتلبية طلب القطاع فيما يخص عمليّات التصنيع وإجراءات الأعمال.
لكن الأسبوع لا يكتفي بالتكنولوجيا، فمن أجل تعزيز تجربة الاستعانة بمصادر خارجية وجذب المشترين لتأمين أقصى قدر من الانتشار لقطاعات الموضة المختلفة، يتمّ تصنيف المعرض من خلال أفكار و«تيمات» تخصصيّة مختلفة. في العام الماضي أطلق مثلاً ما سمّاه مفهوم «الموضة المؤسسيّة والزي الرسميّ». وينوي أن يكرر نفس الفكرة هذا العام من خلال مجموعة واسعة من خيارات الأزياء المهنيّة لقطاعات مختلفة، من دون تجاهل الاتجاه المتنامي للملابس الرياضيّة. وستتخلل الأسبوع فعاليات أخرى مثل معارض لأزياء الرجال والأطفال وإكسسوارات متنوعة، فضلاً عن مداولات وندوات الهدف منها زيادة الوعي بهذا القطاع وتسليط الضوء على آخر صيحات الموضة لخريف- شتاء 2020 – 2021، في حين سيتشارك اختصاصيّون آخرون أفكارهم حول تقنيات الملابس الوظيفيّة، والتتبّع الإلكتروني للموضة، وتطوير 2019.
هونغ كونغ موضة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة