«الحرس الثوري» يدحض {أكاذيب} عن هروب قادته

«الحرس الثوري» يدحض {أكاذيب} عن هروب قادته

الثلاثاء - 8 شوال 1440 هـ - 11 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14805]
لندن: «الشرق الأوسط»
رد «الحرس الثوري»، أمس، على تقارير حول «اعتقال وهروب» عدد من قادته خلال الأسابيع الأخيرة، عادّا ما يُتداول بهذا الشأن «أكاذيب وإشاعات». وقال المتحدث باسم «الحرس الثوري» رمضان شريف، في أول تعليق رسمي من «الحرس الثوري» على تقارير كشفت عن اعتقال وهروب قادة كبار في الجهاز العسكري: «تكتيكات تكرارية للأعداء تستهدف الرأي العام».

وزعم شريف أن القادة الذين ارتبطت أسماؤهم بمعلومات عن حملة أمنية في صفوف «الحرس الثوري»، تولوا مهام جديدة في الجهاز العسكري بعد التغييرات الأخيرة، وقال تحديداً: «إنهم ينشطون في موقع جديد في (الحرس) ويقومون بمهام ومسؤوليات ولم تنشر عنهم أخبار في المحافل». ولم يوضح شريف ما أسباب نقل القادة من أماكنهم السابقة.

يأتي ذلك؛ بعد 6 أسابيع من زلزال كبير ضرب «الحرس الثوري» على مستوى صفوفه القيادية بقرار مفاجئ من المرشد علي خامنئي منح حسين سلامي شارة قائد «الحرس الثوري» بدلاً من محمد علي جعفري، قبل أن يعين علي فدوي نائباً لقائد «الحرس» ويسمي محمد رضا نقدي منسقاً عاماً لـ«الحرس»، ويمدد مهمة حسين طائب في رئاسة جهاز استخبارات «الحرس».

وفُسرت خطوة خامنئي بأنها إعادة ترتيب الأوراق في جهاز «الحرس الثوري» بعد أسبوعين من تصنيفه على قائمة المنظمات الإرهابية في الولايات المتحدة.

ووصف شريف خطوة البيت الأبيض بـ«الخطأ الاستراتيجي» وأشاد في الوقت نفسه بقرار الحكومة والبرلمان بتسمية قوات القيادة المركزية الأميركية في المنطقة (سنتكوم) والقوات التابعة لها بـ«الإرهابية».

وعادة يتجنب «الحرس الثوري» الرد على تقارير حول تورط قادته في قضايا فساد مالي أو هروب قادته.

ووجه شريف أصابع الاتهام إلى «أعداء» ووسائل الإعلام المنتقدة للنظام الإيراني، وربط بين ما وصفها بـ«الإشاعات» والتطورات الأخيرة على مستوى قيادة «الحرس الثوري» وأفراد أسرهم. وقال في هذا الصدد: «ينشرون أكاذيب مقززة مثل الهروب من البلد أو اعتقال عدد من قادة الحرس مثل القادة نصيري وربيعي وتولايي...».

وكان شريف يشير إلى تقارير وسائل إعلام إيرانية أفادت بأن المساعد السابق للشؤون الاستراتيجية في «الحرس الثوري» محمد تولايي اعتقل أثناء محاولته مغادرة إيران. وتشير المعلومات المتوفرة إلى أن القيادي في «الحرس الثوري» متورط في تهريب أرشيف البرنامج النووي الإيراني إلى إسرائيل وفقاً لموقع «إذاعة فردا» الأميركي.

وكان كشف عن الأرشيف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في أبريل (نيسان) العام الماضي قبل أيام قليلة من إعلان دونالد ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي، وهي وثائق تقول إسرائيل إنها حصلت عليها من موقع في جنوب العاصمة طهران عبر عمليات نفذها جهاز «الموساد» على الأراضي الإيرانية.

كما أعلن «الحرس الثوري» الشهر الماضي إقالة علي نصيري قائد وحدة «أنصار» التابعة لجهاز استخبارات «الحرس» والمسؤولة عن حماية الشخصيات الرسمية والسياسية والأماكن الاستراتيجية في العاصمة طهران؛ بما فيها مقر المرشد الإيراني والرئيس ونواب البرلمان. كذلك؛ قالت تقارير إعلامية إن «الحرس الثوري» اعتقل مصطفى ربيعي، المساعد السابق في جهاز تفتيش «الحرس» المسؤول عن ضبط سلوك أعضاء «الحرس الثوري». وفي بداية الشهر الماضي، قالت تقارير إن ربيعي أقيل من منصبه وترك مكانة لرضا سليماني، من دون تحديد المنصب الجديد لربيعي.

يذكر أن تقارير صحافية في أبريل 2015 كشفت عن إعدام مسؤولين بارزين في المخابرات الإيرانية؛ أحدهم مسؤول ملف إسرائيل في مخابرات «الحرس الثوري»، والثاني مسؤول ملف إسرائيل في وزارة الإطلاعات (المخابرات) الإيرانية.
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة