الوكالة الدولية للطاقة الذرية قلقة من أزمة إيران

الوكالة الدولية للطاقة الذرية قلقة من أزمة إيران

تغير في اللهجة الحذرة المعتادة لأمانو في الحديث عن الاتفاق النووي مع طهران
الثلاثاء - 8 شوال 1440 هـ - 11 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14805]
مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو في صورة نشرها حساب الوكالة على شبكة «تويتر» أمس
لندن: «الشرق الأوسط»
خرجت الوكالة الدولية للطاقة الذرية عن صمتها بعد إعلان طهران وقف تعهدات في الاتفاق النووي، وقال مديرها العام يوكيا أمانو، أمس، إنه قلق إزاء تصاعد التوترات المتعلقة بالبرنامج النووي، داعياً إلى خفض التصعيد عن طريق الحوار وذلك في تغير للهجته الحذرة المعتادة في الحديث عن إيران وقال إن طهران نفذت تهديدها بتسريع وتيرة إنتاجها من اليورانيوم المخصب.
وتزامن موقف أمانو، أمس، مع بدء النصف الثاني من مهلة 60 يوماً منحتها إيران لأطراف الاتفاق النووي لرفع العقوبات عن مبيعات النفط والبنوك الإيرانية، وكانت المهلة جزءاً من قرار صادر من المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني يقضي بوقف تعهد طهران في مخزون اليورانيوم المخصب والمياه الثقيلة ولوّحت طهران برفع نسبة نقاء تخصيب اليورانيوم والتراجع عن إعادة تصميم مفاعل «أراك» للمياه الثقيلة في حال لم تحصل على مطالبها في الاتفاق النووي.
وقالت طهران إن الخطوة جاءت رداً على الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على طهران قبل أن تشدد بداية الشهر الماضي القيود على صادرات النفط الإيرانية.
وأفادت «رويترز» بأن أمانو أبلغ مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي يضم 35 دولة أمس، بأنه «قلق بشأن التوترات المتزايدة بشأن المسألة النووية الإيرانية».
وقال أمانو: «آمل أن يتم التوصل إلى سبل لتقليل التوترات الحالية من خلال الحوار. من الضروري أن تنفذ إيران التزاماتها النووية بموجب الاتفاق بالكامل».
وخلال الشهر الماضي، اكتفت الوكالة الدولية بإصدار تقرير فني عن أوضاع تنفيذ الاتفاق النووي. وقالت فيه إن مخزون إيران من اليورانيوم بعد قرار وقف جزء من التعهدات ارتفع لكنه لم يتخطَّ الخط الأحمر.
وأظهر تقرير الوكالة أن إيران تبتعد أقل من 30 كيلوغراماً من الحد المسموح لمخزونها من الاتفاق النووي، وهو ما يتوقع أن تتخطاه قبل نهاية المهلة التي أعلنتها للدول الأوروبية.
وقال أمانو في كلمته: «كما أكدت باستمرار، فإن الالتزامات الخاصة بالملف النووي التي تعهدت بها إيران في خطة العمل المشترك الشامل تمثل مكسباً كبيراً لعمليات التحقق النووية». وأضاف: «من الضروري أن تقوم إيران بالتطبيق التام لتعهداتها النووية بموجب خطة العمل المشترك الشامل».
وصعّدت واشنطن من الضغوط على طهران بسبب ما تعتبره دوراً شريراً لها في المنطقة. كما شددت الولايات المتحدة العقوبات الاقتصادية وأرسلت حاملة طائرات وعتاداً عسكرياً إضافياً لـلشرق الأوسط لردع تهديدات إيران ضد مصالحها.
وكان المرشد الإيراني علي خامئني، قد دعا الأجهزة الإيرانية في نهاية أبريل (نيسان) الماضي إلى اتخاذ هيئة الحرب في كل المجالات.
وفي وقت لاحق، قال أمانو للصحافيين إن الاتفاق النووي «يتعرض لتوتر» وأكد أن «معدل إنتاج (إيران من اليورانيوم) يزداد» من دون تحديد نسبة ذلك.
واختلفت كلمة أمانو أمس عن تصريحات سابقة لأنها لم تذكر بشكل واضح أن إيران ملتزمة بتعهداتها بموجب الاتفاق النووي عام 2015.
وقال أمانو للصحافيين إنه نظراً لتصريحات إيران في 8 مايو (أيار) الماضي؛ «فمن غير المناسب لي الإدلاء بالتصريح نفسه لجهة أن شيئاً لم يتغير». غير أنه أكد أن مسؤولية تحديد ما إذا كانت إيران تنتهك الاتفاق النووي، لا تقع على عاتق الوكالة الدولية للطاقة الذرية.
ولفت التقرير الأخير للوكالة إلى أن «المناقشات التقنية... جارية» مع إيران فيما يتعلق بتركيب ما يصل إلى 33 من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من طراز «آي آر 6»، لكن التقرير لم يكشف فحوى تلك المحادثات.
وتابع أمانو: «كما أكدت باستمرار؛ فإن الالتزامات الخاصة بالملف النووي التي تعهدت بها إيران في (خطة العمل المشترك الشامل) تمثل إنجازاً كبيراً في عمليات التحقق النووية». وأضاف: «من الضروري أن تفي إيران بشكل تام بتعهداتها النووية بموجب (خطة العمل المشترك الشامل)».
ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة