المعارضة السورية تؤكد مقتل العشرات في صفوف النظام

المعارضة السورية تؤكد مقتل العشرات في صفوف النظام

تقرير يحذر من آثار ترسانة دمشق من أسلحة الدمار على المنطقة
الاثنين - 7 شوال 1440 هـ - 10 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14804]
مدنيون يتلقون العلاج في الغوطة الشرقية بريف دمشق بعد قصف كيماوي خلال فبراير 2018 (أ.ف.ب)
لندن ـ واشنطن: «الشرق الأوسط»
أكد القائد العسكري في «الجبهة الوطنية للتحرير»، التابعة لـ«الجيش السوري الحر»، أن «أكثر من 40 عنصراً، بينهم ضابطان من قوات النظام والمجموعات المسلحة الموالية لها، قتلوا في منطقة تل أبو الأسعد في جبل عطيرة، في ريف اللاذقية الشمالي، وذلك في هجومين على مواقع لتلك القوات»، مشدداً على الخسائر الكبيرة للنظام على جبهات ريف اللاذقية وحماة.

وفي شأن آخر، عبّر تقرير لموقع مهتم بالشؤون العسكرية والاستراتيجية، عن مخاوف من تخطيط الإيرانيين لاستغلال سوريا قاعدة عمليات أمامية، بالنظر إلى قربها الاستراتيجي من إسرائيل، واستخدام أسلحة الدمار الشامل، لافتاً إلى المخزون من الأسلحة الكيماوية التي لم يدمرها النظام السوري تماماً عام 2013.

ويطرح التقرير في الموقع الأميركي المتخصص «ذي ناشونال إنترست»، التساؤل، ما إذا كان من الممكن أن تتحول مسألة شن هجوم كيماوي إلى واحدة من الخيارات المتاحة أمام «الحرس الثوري» الإيراني، أو «حزب الله» اللبناني.

وقال التقرير إن النظام السوري لم ينتهِ حتى الآن من استخدامه أسلحة كيماوية مثل الكلور وغاز الخردل والسارين. فقد تواترت أنباء عن استخدامه أسلحة كيماوية، في القطاع الشمالي الغربي من البلاد، مؤخراً.



المزيد...
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة