الأسماك الغنية بالزيوت غنية بالأوميغا 3... أفضل دواء

الأسماك الغنية بالزيوت غنية بالأوميغا 3... أفضل دواء

من حماية العين إلى محاربة الاكتئاب
الأحد - 6 شوال 1440 هـ - 09 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14803]
لندن: كمال قدورة
الأوميغا 3 كما هو معروف اسم يطلق على مجموعة من الأحماض الدهنية غير المشبعة المتعددة، والمهمة جدا للجسم والقادرة على تخفيض نسبة الكولسترول فيه. ولأن هذه الأحماض تحتوي على بعض الروابط الثنائية في تركيبها الكيميائي، لا يمكن الحصول عليها إلا من مصادرها الغذائية في النباتات والحيوانات. ومن هذه المصادر سمك السلمون والأسماك الغنية بالزيوت عادة كالسردين والماكريل والتونة والمحار والقريدس والهيرينغ والسيباس، الكتان وزيوته وزيت الزيتون واللوز والجوز والزبيب وفول الصويا والأعشاب البحرية وبذور القنب وغيره.

فوائد الأوميغا 3 كثيرة جدا كما تؤكد الدراسات الطبية وعلى رأسها:



محاربة الاكتئاب والقلق

هناك ثلاثة أنواع من أحماض أوميغا 3 الدهنية وهي: ALA - EPA - DHA. لكن EPA هو الأفضل في محاربة الاكتئاب الذي يعتبر أحد أكثر الاضطرابات النفسية انتشارا في العالم. وحسب الدراسات الطبية فإن الأشخاص الذين يتناولون أوميغا 3 بانتظام أقل عرضة للإصابة بالاكتئاب.



محاربة أمراض القلب

لاحظ الخبراء منذ سنوات طويلة أن الشعوب التي تتناول الأسماك بكثرة تنخفض لديها معدلات الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية التي تعتبر من الأسباب الرئيسية للوفاة في العالم. وذلك تم ربط أحماض أوميجا 3 الدهنية بالكثير من الفوائد لصحة القلب.

كما بإمكان أوميغا 3 العمل على خفض كبير للدهون الثلاثية، وتخفيض مستويات ضغط، ورفع مستويات الكولسترول الجيد HDL، ومنع البلاك التي يمكن أن تحد وتصلب الشرايين، وتقلل إنتاج بعض المواد الصادرة خلال الاستجابة الالتهابية للجسم. أو بكلام آخر، يقلل الأوميغا 3 من ترسب الكولسترول والدهون على جدران الشرايين، ويحسن الشرايين نفسها.

ومع هذا يقول الخبراء إنه رغم كل هذه الفوائد، لا يوجد دليل مباشر بأن الأوميغا 3 قادرة على منع النوبات القلبية أو السكتات الدماغية. وتقول بعض الدراسات إن أوميغا 3: «تقلل من عدم انتظام ضربات القلب، التي قد تؤدي إلى الوفاة وذلك لتوقف عضلة القلب المفاجئ... وتقلل من عوامل تجلط الدم، التي تنتج عنها الأزمات القلبية والجلطات».



محاربة الالتهابات

يؤكد الأطباء بأن الالتهاب استجابة طبيعية للإصابات والأضرار في الجسم، ولذلك تعتبر ضرورية لصحة الناس. إلا أن استمرار الالتهاب أحياناً لفترة طويلة وما يسمى بالالتهاب المزمن يمكن أن يساهم في تعزيز أمراض القلب والسرطان وبعض الأمراض الأخرى. وحسب الدراسات الحديثة فإن الأوميغا 3 تقلل من إنتاج الجزيئات والمواد المرتبطة بالالتهابات، وأن هناك علاقة مباشرة بين تناول أوميغا 3 وانخفاض الالتهابات.



تحسن الاضطرابات العقلية

تشير الدراسات الطبية الحديثة، إلى أن هناك علاقة بين انخفاض مستويات أوميغا 3 والمعاناة من الاضطرابات النفسية، وأن مكملات أوميغا 3 يمكن أن تقلل من السلوك العنيف وتواتر تقلبات المزاج وانتكاسات الأشخاص الذين يعانون من انفصام الشخصية والاضطراب الثنائي القطب.

كما تشير الدراسات الأخيرة إلى أن أوميغا 3 يكبح مرض ألزهامير و«يعزز القدرات العقلية للرضع إذا تناولته الأم الحامل... ويرفع من مستوى التركيز والقدرات الذهنية للطفل».



منع بعض أنواع السرطان

من المعروف أن أحماض أوميغا 3 الدهنية تقلل من خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، وتشير الدراسات الأخيرة إلى أن الأشخاص الذين يستهلكون أوميغا 3 أقل عرضة للإصابة بسرطان القولون، وبنسب لا تقل عن الخمسين في المائة. ورغم الجدل حول الموضوع، يربط بعض الأطباء بين استهلاك أوميغا 3 وتخفيض نسب الإصابة بسرطان البروستاتا لدى الرجال وسرطان الثدي لدى النساء.

كما تؤكد بعض الدراسات على قدرة الأوميغا 3 منع تشكل الخلايا السرطانية وبالتالي الوقاية من الأورام.



تحسين النوم

تربط الدراسات الطبية بين الحرمان من النوم والكثير من الأمراض، بما في ذلك زيادة الوزن والاكتئاب ومرض السكري، ويربط الأطباء أيضا بين المستويات المنخفضة من أحماض أوميغا 3 و«بمشاكل النوم لدى الأطفال وتوقف التنفس أثناء النوم عند البالغين». ويبدو أن المعدلات المنخفضة لأوميغا 3 من نوع DHA ترتبط بالمستويات المنخفضة لهرمون الميلاتونين الذي يساعد الفرد على النوم. وباختصار أن تناول أوميغا 3 يسهل ويساعد عملية النوع عند الأفراد بشكل عام.



إفادة البشرة

يعتبر أوميغا 3 من نوع DHA عنصرا هيكليا من عناصر البشرة، وهو «مسؤول عن صحة أغشية الخلايا التي تشكل جزءاً كبيراً من الجلد». وامتلاك أغشية صحية يعني «بشرة ناعمة ورطبة ونضرة وخالية من التجاعيد». لكن هذا ليس النوع الوحيد من أوميغا 3 الذي يفيد البشرة، إذ إن الدراسات تؤكد أيضا أن أوميغا 3 من نوع EPA مفيد جدا للبشرة من الكثير من النواحي وخصوصا إدارة زيت البشرة وترطيبها، والحد من شيخوختها وخطر حب الشباب وحمايتها من أضرار أشعة الشمس، كما تؤكد الكاتبة فرايديس هجالمارسدوتي في «هيلث لاين».



مكافحة أمراض المناعة الذاتية

في أمراض المناعة الذاتية عادة ما يخطئ جهاز المناعة بين الخلايا السليمة والخلايا الغريبة ويبدأ في مهاجمتها. و«يعتبر مرض السكري من النوع الأول أحد الأمثلة الرئيسية» على هذا الخلط أو الخطأ، إذ «يهاجم الجهاز المناعي الخلايا المنتجة للأنسولين في البنكرياس». ويبدو أن الحصول على ما يكفي من الأوميغا 3 في سن مبكرة يساعد على التقليل من خطر الإصابة بأمراض المناعة الذاتية، والتهاب المفاصل الروماتويدي والتهاب القولون التقرحي.

وأخيرا لا بد من الذكر أن أوميغا 3 مفيد جدا في تقليل أعراض متلازمة التمثيل الغذائي ومحاربة مرض الربو عند الأطفال، وتقليل كمية الدهون في الكبد، وتحسين صحة العظم والمفاصل، وتخفيف آلام الحيض، تنشيط الأجهزة العصبية والعضلية والتناسلية، ويعزز الرئة، والأهم من ذلك خفض الوزن والحماية من جفاف العين والتهاب الجفون ويحافظ على سلامة الشبكية.

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة