بوتين: مستعدون للتخلي عن معاهدة ستارت النووية مع واشنطن

بوتين: مستعدون للتخلي عن معاهدة ستارت النووية مع واشنطن

الخميس - 2 شوال 1440 هـ - 06 يونيو 2019 مـ
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ف.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين اليوم (الخميس) إن روسيا مستعدة للتخلي عن اتفاقية الحد من الأسلحة النووية مع الولايات المتحدة، والمعروفة باسم «ستارت الجديدة»، إذا لم يكن هناك اهتمام بتجديدها.
وأضاف بوتين خلال منتدى اقتصادي في سانت بطرسبورغ في إشارة إلى معاهدة الحد من الأسلحة الاستراتيجية التي تحدد عدد الرؤوس النووية لدى الدولتين: «إذا لم يشعر أحد بالرغبة في تمديد الاتفاقية، حسناً، فلن نفعل ذلك إذن».
وكان ضابط رفيع في الجيش الأميركي قد أعلن الأسبوع الفائت أنّ روسيا تنتهك «على الأرجح» معاهدة الحظر الشامل للتجارب النوويّة، ما يفتح باباً جديداً للخلاف في وقتٍ تتفاوض القوّتان النوويّتان على الحدّ من أسلحة الدّمار الشامل.
وأعرب الجنرال روبرت آشلي مدير وكالة استخبارات الدّفاع التي تُعدّ جزءا من الجيش الأميركي وتقدّم له التحليلات، عن قلقه من تحديث روسيا لترسانتها النوويّة.
وقال آشلي في خطاب في مركز أبحاث معهد هادسون: «الولايات المتحدة تعتقد أنّ روسيا ربّما لا تلتزم وَقف التجارب النوويّة» بالكامل.
وأضاف أن «فهمنا لتطوير الأسلحة النوويّة يقودنا إلى الاعتقاد بأنّ أنشطة التجارب الروسيّة سيُساعد موسكو على تحسين قدرات أسلحتها النوويّة»، مشيرا إلى أنّ الولايات المتحدة، على النقيض من ذلك، قد التزمت هذا الحظر بصرامة.
وتمنع معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية التي تبنّتها الجمعيّة العامّة للأمم المتحدة عام 1996 كلّ التجارب النووية في جميع أنحاء العالم، سواء لأغراض مدنية أو عسكرية.
وأكّدت الولايات المتحدة في الماضي أنّ روسيا تمتثل للمعاهدة التي وقّعت موسكو عليها وصادقتها.
ووقّعت الولايات المتحدة المعاهدة أيضا، لكنّ مجلس الشيوخ رفض التصديق عليها عام 1999 بسبب معارضة الجمهوريين.
وتحرّكت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب في وقت سابق من هذا العام للخروج من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى بعد أن اعتبرت أنّ نظاما صاروخيا روسيا جديدا ينتهكها.
وبدأ البلدان مناقشات أوّلية لتمديد معاهدة ستارت الجديدة التي تنتهي صلاحياتها عام 2021 وتضع سقفا لامتلاك رؤوس نووية أقل من السقف الذي كان موجودا خلال الحرب الباردة.
وتريد إدارة ترمب ضمّ الصين إلى المعاهدة، لكنّ بكين رفضت الفكرة بالمطلق.
روسيا الولايات المتحدة وروسيا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة