«نيسان» تخشى التهميش بعد مفاوضات دمج «رينو» و«فيات كرايسلر»

«نيسان» تخشى التهميش بعد مفاوضات دمج «رينو» و«فيات كرايسلر»

الأربعاء - 1 شوال 1440 هـ - 05 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14799]
رئيس «رينو» جان دومنيك سينار
لندن: «الشرق الأوسط»
لم تسمع إدارة «نيسان» عن مفاوضات الاندماج بين شركتي «رينو» و«فيات كرايسلر» إلا قبل أيام من الإعلان عنها إعلامياً، وتخشى الشركة أن مثل هذا الاتفاق قد يؤدي إلى تهميشها وتهديد التحالف القائم بينها وبين شركة رينو منذ عقدين.
وتقول مصادر مقربة من الشركة أن رئيس «نيسان» التنفيذي هيروتو سايكاوا عرف بخطط المفاوضات من رئيس العمليات في الشركة ياسوهيرو ياموشي الذي تشمل مهامه عضوية مجلس إدارة «رينو».
وتثير محادثات «رينو» و«فيات كرايسلر» العديد من الأسئلة حول وضع «نيسان» في هذا التحالف الجديد. ويضيف الوضع الجديد من متاعب سايكاوا الذي يعاني بالفعل من تراجع إنجاز وأرباح «نيسان» وتأزم العلاقات مع «رينو» بعد قضية كارلوس غصن. وكانت «رينو»، التي تملك نسبة 43.4 في المائة من أسهم «نيسان»، قد طلبت المزيد من الاندماج مع «نيسان» ولكن سايكاوا يعترض ويطالب بحرية الحركة للشركة. وتوجه رئيس شركة «رينو»، جان دومنيك سينار، إلى اليابان مؤخراً من أجل محادثات مع «نيسان» حول توجهات المستقبل.
وقد تجد «نيسان» نفسها مخيرة بين التوسع والاعتماد على تقنيات من خارجها، أو المحافظة على تقنياتها مع البقاء بحجم محدود. ويفرض التعاون المقترح مع «فيات كرايسلر» أن تشارك «نيسان» في مشروعات مع منافستها «فيات كرايسلر» في بعض الأسواق. وقد بدأت بالفعل خطوات تقليص الأنفاق في شركة «نيسان» بإلغاء المقر الرئيسي لسيارات إنفينيتي في هونغ كونغ وإعادتها إلى طوكيو حيث مقر الشركة الأم، «نيسان».
ولا تستبعد مصادر السوق أن ينتهي الأمر ببيع «رينو» حصتها في «نيسان» وفض الشراكة بينهما، حيث يمكنها استثمار قيمة أسهمها البالغ 11 مليار يورو في تقنيات جديدة والتحول إلى الدفع الكهربائي.
اليابان السيارات

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة