حمّى التسوق تجتاح أسواق الهند استعداداً للعيد

حمّى التسوق تجتاح أسواق الهند استعداداً للعيد

الاثنين - 30 شهر رمضان 1440 هـ - 03 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14797]
أسواق الهند تعجّ بالمشترين استعداداً لعيد الفطر
نيودلهي: براكريتي غوبتا
مع اقتراب شهر رمضان المبارك من نهايته، تتدفّق على الأسواق أعداد غفيرة من الهنود المسلمين للتّسوق استعداداً لعيد الفطر، متحدّين شمس الصّيف الحارقة ودرجات الحرارة التي تتراوح ما بين 43 - 44 درجة نهاراً.

الآن، تفتح غالبية الأسواق والمتاجر أبوابها لما بعد منتصف الليل بفترة طويلة، ذلك لأنّ المتسوقين يتجنّبون الخروج إلى التسوق تحت شمس النهار القاسية، وبالتالي يؤجّلون رحلات التسوق لشراء احتياجات العيد لما بعد الإفطار. وفي أجزاء جنوبية من الهند، سجلت درجات الحرارة أعلى مستويات لها منذ عقود، وتراوحت بين 45 - 46 درجة. وعليه، تبدو الطرق نهاراً شبه مهجورة بسبب درجات الحرارة شديدة الارتفاع، بينما تنحسر درجات الحرارة مساءً ما بين 28 و32 درجة.

من ناحية أخرى، فإنّ تكدس المرور من المشاهد المألوفة داخل دلهي القديمة خلال ساعات الذروة من النهار. اللافت في المدينة القديمة صاحبة التاريخ والتراث الإسلامي الثري أنّها لا تنام أبداً في رمضان، وتشهد موجات من الازدحام على مدار ساعات الليل.

وعادة ما يتفاقم الاختناق المروري بعد منتصف الليل حول المسجد الجامع، الذي يعود تاريخ بنائه إلى القرن الـ17، وعدد من المراكز التجارية مثل «سادار بازرا» و«كيناري بازار» و«تشاندي تشوك».

وبلغت نشاطات التسوق من أجل العيد ذروتها في الأيام الأخيرة من رمضان، حيث تعج الأسواق بالحركة، وتتلألأ بأضواء المتاجر، بينما تنطلق منها روائح أطباق الكباب والبرياني، وتتصاعد أصوات الباعة من مختلف الجنبات وهم ينادون على بضاعتهم التي تضمّ كل شيء تقريباً من الدبابيس حتى العطور.

وقالت سيدة كانت في زيارة للبازار برفقة أطفالها: «نأتي هنا للتسوق من أجل العيد، وللاستمتاع بالطّقس اللطيف ليلاً».

ويتدفق على الأسواق كثيرون من مختلف الفئات العمرية حتى منتصف الليل، لإنجاز مهام التسوّق وشراء احتياجات العيد. إلا أنّ الساعين لتجنب مشقّة النّزول إلى الأسواق في قلب الزّحام أصبح بإمكانهم هذا العام للمرة الأولى الانطلاق في جولاتهم التسوقية عبر شبكة الإنترنت بمعاونة أدوات التجارة الإلكترونية.

- الكحل والسواك والعطور

في المقابل، يتمسّك آخرون بالتسوق التقليدي بهدف الاستمتاع بالأجواء المألوفة لرمضان. أمّا صّيحة العام الحالي الكبرى في أوساط الشباب، فهي الكحل الذي كان يحظى بشعبية كبيرة في أزمان ماضية داخل الدول العربية. واليوم، يحرص كثير من الرجال والنساء على التزين بالكحل خلال حفلات الإفطار في رمضان. ويتوافر الكُحل في ظلال جذّابة تتنوع بين الأزرق الباهت والأسود الدّاكن، بينما تتنوع تصميمات حاويات الكحل ما بين أشكال الطّاووس والسّمك وثمار المانغو.

في هذا الصدد، قال الشيخ عبد الكريم، الذي يعمل في تجارة الكحل ويصدّره إلى باكستان ومصر، إنّ «وضع الكُحل يحمل دلالات دينية، بجانب أنّه يوفر الحماية للعينين، وينقّيهما من الشوائب والأتربة. إضافة إلى ذلك، يحول الكحل دون تكوّن ماء العين ويوفر الحماية ضد الحرارة الشّديدة».

في الوقت ذاته، يحظى السواك بشعبية متزايدة في أوساط كثير من المسلمين الذين بدأوا بالتحول نحو سُبل تقليدية للحفاظ على النظافة العامة، ومن بين ذلك استخدام السواك طمعاً في الحصول على مزيد من الثواب.

يجري اقتطاع السواك من غصون شجرة الأراك، ويجري استخدامه على نطاق واسع بدول عربية وآسيوية، حيث يشتهر بفوائد صحية كبيرة.

من ناحيته، قال غولزار موهد، الذي يحرص على استخدام السواك خلال شهر رمضان على وجه التحديد، «أستخدم المسواك لضمان نظافة فمي ورائحته الطّيبة. كما أفعل هذا اقتداءً بالنبي محمد. ومن الجيد أن يحتفظ المرء بسواك داخل المنزل، كما أشعر بسعادة كبيرة لدى توزيعه على معارفي».

ومن بين السّلع الأخرى المرتبطة خصيصاً برمضان، العطور التقليدية التي تُحقق عائدات كبيرة بالنظر إلى حقيقة أنّ معظم المسلمين المتدينين يتجنبون استخدام عطور بها عنصر الكحول، ويفضّلون عنها العطور التقليدية.

في هذا الصدد، قال إدريس خان: «تحافظ العطور التقليدية على هدوء الأعصاب وراحتها من خلال تقليص مستوى التوتر. ويمكنك تقديمها إلى الضيوف في وعاء فضي».

ويكثر في رمضان كذلك الإقبال على تناول اللوز المغطّى بالعسل، وهو طعام مستوحى من الشرق الأوسط، ويشتريه الناس هدية يتبادلونها بمناسبة قدوم العيد، بجانب تناوله كطعام خفيف بعد الصلوات والإفطار.

ومن بين الصّيحات التي اكتسبت شعبية واسعة هذه الأيام، رشاشات ماء الورد التي يستعدّ الهنود المسلمون لاستقبال ضيوفهم في العيد بها، ومنهم من لجأ لخزانته لاستخراج رشاشات عتيقة أنيقة الشّكل كانت ملكاً لأسرته، بينما توجّه آخرون لمحلات الفضيات لشراء رشاشات ماء ورد جديدة بتصميمات ساحرة.

- زخارف الحنّة العربية

تتمثّل صيحة أخرى جديدة استوحاها الهنود من العالم العربي، في الحنة، التي يبدي الهنود المسلمون شغفاً إزاء استخدامها في رسم أشكال وزخارف جذّابة على أيديهم وأجسادهم تدور في معظمها حول أشكال فروع وأغصان وأوراق شجر وأزهار وطيور. وفي الوقت الذي تتمثل الطريقة الهندية في استخدام الحناء بوضعها على اليد بأكملها، وصولاً إلى الرّسغ، فإنّ الطريقة العربية عادة ما تركّز على راحة اليد. أيضاً، تميل النّساء اليوم إلى ألوان مختلفة من الحناء وعناصر إضافية معها مثل الاستعانة بملصقات لامعة وقطع ألماس وبعض التصميمات العربية.

ريهانا، مهندسة برمجيات من بين اللائي اخترن إضافة عناصر لامعة وقطع حلي صغيرة وتصميمات عربية إلى الحناء، سعياً وراء مزيد من التميز والأناقة. وعن ذلك، قالت ابنة خالتها، أم كلثوم، «على ما يبدو فإنّ هذا الأسلوب مثالي بالنسبة لي، لكنّني لا أرغب في حناء تدوم لفترة طويلة للغاية».

وتحاول مراكز التجميل في مختلف أرجاء البلاد استغلال هذا الشّغف بالحناء في تقديم عروض حصرية، خلال فترة العيد، تمزج بين الزّخارف العربية والأنماط الهندية التقليدية، علاوة على خدمات أخرى.

سادية زهيب، صاحبة مركز تجميل، تقول: «للحصول على عناية بالوجه والبشرة، ترغب النّساء في استخدام عناصر مصنوعة من خضراوات وفواكه وأعشاب، وكذلك خدمة التدليك للحصول على مظهر صحّي وجذاب». وأضافت أنّ كثيراً من النساء يحرصن كذلك على طلاء أظافر اليدين والقدمين، وصبغ شعورهن بألوان جديدة جذّابة تتنوّع بين البنّي الذّهبي والنّحاسي والأشقر.

من ناحية أخرى، فإنّ سوق الحلي والإكسسوارات داخل «كيناري بازار» في دلهي القديمة، دائماً ما تجتذب أعداداً كبيرة من الزائرين، لكنّها تزداد جاذبية للعملاء في رمضان على وجه الخصوص، مع إقبال النساء عليها لشراء أحذية وإكسسوارات بألوانها البرّاقة وتصميماتها الثرية المتنوعة.

من جهته، قال روتفار علي، مالك أحد المتاجر التي تبيع الأساور في السوق: «لدينا مجموعة متنوّعة من الأساور بخلاف تلك البسيطة التقليدية. فهناك المعدنية ضخمة الحجم، وأخرى مزدوجة، وأساور مصنوعة من الزجاج، وما إلى غير ذلك. وهناك أساور مثقوبة ومزخرفة ملصق بها قطع صغيرة للغاية من الزجاج الملون».

في الهند، لا يكتمل العيد إلّا بارتداء أساور براقة وجذابة للعين. على سبيل المثال، قالت إمراما: «أشتري أساور كي أرتديها طوال أيام العيد الثلاثة»، مشيرة إلى عزمها على شراء أساور وحنّاء من أجل صديقاتها وقريباتها أيضاً.

وعلّق أحد التجار، ويدعى سليمان: «يبدو هناك إقبال كبير من العملاء على شراء احتياجات العيد في هذه الفترة، لذا نتوقّع نشاطاً تجارياً رائجاً».
الهند عيد الفطر

أخبار ذات صلة



اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة