«إيكارو»... نجمة ميشلان وليدة خلطة إسبانية إكوادورية

«إيكارو»... نجمة ميشلان وليدة خلطة إسبانية إكوادورية

عنوان الأكل المميز في «لوغرونيو» جنة التذوق
الأحد - 29 شهر رمضان 1440 هـ - 02 يونيو 2019 مـ رقم العدد [ 14796]
لوغرونيو (إسبانيا): لويزا بوليدو
أول ما يجول بخاطري عند التفكير في «إيكاروس»، تلك الأسطورة الإغريقية القديمة التي أرد فيها ذلك البشري الفاني أن يحاكي طيران الآلهة، فصنع لنفسه جناحين من الشمع الذي ذاب فور سطوع أشعة الشمس. وصار «إيكاروس» من رموز المثابرة في الميثولوجيا اليونانية القديمة. غير أن الشيف كارولينا سانشيز سرعان ما توضح لنا أن اسم المطعم الذي تملكه في إسبانيا مكتوب بطريقة مختلفة، ذلك لأنه يجمع ما بين اسمي الطاهيين مالكي المطعم: إيناكي وكارولينا، فصار اسمه «إيكارو» Ikaro.

ويوجد هذا المطعم الراقي والأنيق في لوغرونيو Logroño بشمال إسبانيا في مدينة صغيرة وتقليدية ومفعمة بالحيوية في الوقت نفسه، وهي جنة من جنات التذوق حيث كل ما تتناوله هناك رائع وفائق الجودة بكل بساطة.

وليست مفاجأة أن تحصل وصفات مأكولاتهم على الجوائز؛ فهذه الوصفات تحتوي على شغف خاص بالطعام، والمرح، والمتعة، والإبداع، والنكهات ذات اللمسة الشخصية الساحرة، فضلاً عن مزيج مبتكر للغاية من الثقافات المتعددة.

يتألف مطعم «إيكارو» من ثلاثة أقسام: «لاريوجا»، و«الباسك»، و«الإكوادور»، ولذلك يمكننا القول إن كل مطبخ منهم يملك ثلث التأثير المحسوس في المطعم. وتتغير قائمة المطعم أربع مرات في السنة، وتضاف في كل قائمة جديدة أطباق مختلفة من الإكوادور، بناء على التقاليد المتعارف عليها في كل منطقة يمثلها قسم من أقسام المطعم. ويستعين المطعم بالوصفات الأساسية للإقليم ثم يضفي عليها لمسته الخاصة. ويفضل طهاة المطعم إعادة تفسير تلك الوصفات، بمعنى أن يجعلها تعكس الوصفة الأصلية وإنما بطريقة مختلفة للغاية.

كارولينا من مواطني الإكوادور. وهي تستمد إلهامها من التنوع الكبير للأطعمة والألوان والفاكهة والخضراوات الذي تربت عليه وعرفته في بلادها التي تعتبرها عالماً خاصاً مفعماً بالخيارات الغذائية المتنوعة، مما أضاف الكثير إلى هويتها الشخصية كطاهية محترفة.

تقول كارولينا: «إننا نحاول دمج مختلف التوابل مثل الأشيوت (الأناتو)، والكمون، والأعشاب مثل الكزبرة في مختلف الوصفات. كما نفضل استخدام أنواعٍ مختلفة من فاكهة الإكوادور التقليدية، مثل شجرة الطماطم، والنارانجيلا، والغوانبانانا، وغيرها الكثير. كما نحب أيضاً استخدام أنواع مختلفة من الذرة والحبوب».

ويواصل مطعم «إيكارو» الابتكار من خلال إضافة الفواكه المتنوعة، نظراً لأنها غريبة على تلك المناطق وغير معروفة لدى الكثيرين في أوروبا. وتأتي تلك الفواكه في أحجام مختلفة، مع نكهات حلوة أو حمضية، وألوان زاهية وبراقة، وكثير من الأشكال المتنوعة.

ومن بين أكثر الوصفات التي يتكرر الطلب عليها «كعك المشروم» و«الإمبانادا بالموز». وهاتان الوصفتان محبوبتان ومفضلتان لدى كثير من الناس في أميركا اللاتينية ولكنهما مطهوتان بأطباق مختلفة ولذيذة.

ولكن النكهات تتجاوز مجرد دمج مطبخ الوصفات الغنية في الإكوادور بالمطبخ الإسباني التقليدي العريق. كما أنها مفعمة بالتنوع وفق المنطقة أو الإقليم كذلك. وقد اندمج هذا الأسلوب في نسيج مطبخ لاريوجا، المعروف بمحاصيل العنب الكبيرة.

تقول كارولينا: «يمكنك القول إنه نوع من الاندماج مع مطبخ الباسك ولاريوجا. فنحن ندمج الوصفات التقليدية من هاتين المنطقتين مع الأطباق الشهيرة التي تمتاز بها تلك الثقافات ونعيد تفسيرها بطريقتنا الخاصة، على سبيل المثال، لقد أنتجنا نسختنا الخاصة من طبقين شهيرين أو أطباق أخرى صغيرة تعود بوصفاتها الأصلية إلى مطبخ هاتين المنطقتين وحازت على إعجاب الكثير من زبائن المطعم».

كان حصولهم على نجمة «ميشلان» الأولى اعترافاً بالعمل الشاق والجهد الدؤوب الذي بذلاه خلال الفترة الماضية. وتلقت كارولينا وإيناكي التدريب على الطهي في بلادهما، والتقيا معاً خلال دورة تدريبية في سان سيباستيان، وهي من مراكز الطهي الإسبانية الكبيرة، ومن هناك شرعا في محاولة تحقيق حلمهما الكبير. وهما يعرفان أسلوبهما الخاص في الطهي بأنه متواضع وبسيط ومثير للاستفزاز في الوقت نفسه. ويبدو هذا التناقض وكأنه أكثر ما يميز هذا المطعم، وما يحتويه من أطباق رائعة.

تقول كارولينا: «نعتقد أن التواضع من بين أكثر القيم الغالبة على أجواء مطعم (إيكارو). فإننا نعتبر أنفسنا أناساً بسطاء يعملون في مطبخ يتسم بالبساطة، ونحاول الاعتماد على الوصفات التقليدية التي يعرفها ويفضلها الجميع، مع إضافة لمحة أو لمسة مختلفة، وربما مستفزة، ودائماً مفاجئة».

تعتبر كارولينا سانشيز وإيناكي موروا من النجوم الصاعدة الآن في عالم الطهي الدولي الذي يعكس أسلوبهما الأصلي وإسهاماتهما في المطبخ الأوروبي. ولقد مُنح أول وسام من أوسمة «ميشلان» لأجل رؤيتهما الحديثة في الطهي من تلك المنطقة الخاصة في إسبانيا. وليس من اليسير احترام الوصفات التقليدية عبر إنتاج الأطباق الجديدة الناجحة.

وبالإضافة إلى النكهات الغريبة والجديدة، والألوان الزاهية والمتألقة، فإن تقديم أطباق هذا المطعم هي من الخبرات الجديرة بالاهتمام. فهناك أوراق خضراء كبيرة، مع القواعد الخشبية التي تبدو كمثل الشجيرات الصغيرة، مما يجلب عنصر أميركا اللاتينية التقليدية على أجواء الركن الإسباني من هذا المطعم الجميل.



موقع المطعم:

https://www.restauranteikaro.com/
اسبانيا الأطباق

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة