رواية بوليسية لواحة الراهب

رواية بوليسية لواحة الراهب

الثلاثاء - 24 شهر رمضان 1440 هـ - 28 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14791]
بيروت: «الشرق الأوسط»
صدرت عن دار هاشيت أنطوان - نوفل رواية «الجنون طليقاً» للكاتبة والممثلة والمخرجة السورية واحة الراهب في 202 صفحة من الحجم المتوسط. وهي رواية بوليسية نفسية اجتماعية، تدور في بلاد تمزقها الحرب والعنف والفوضى. وتدور أحداثها في مستشفى للأمراض النفسيّة والعقليّة، وفي زمن الحصار بين معركتين، تخوض مجموعة صغيرة حربها الخاصّة. والشخصيات الرئيسية في العمل هم فريق يُصَوِر فيلماً سينمائيّاً، ومجموعة فاسدين، ومجرمٌ طليق، ومريضات هنّ أقلّ مرضاً ممن خارج مشفاهنّ.
حالة توجّسٍ لا تقتصر على الآخرين، بل تطال الذات أيضاً، تستفحل بالجميع. يختلط الجنون بالعقل، ويذوب الخيط الرفيع الفاصل بين الواقع والدراما. تفاقُم الخوف من وجود قاتلٍ طليق يدفع كلّاً للاشتباه في الآخَر، بينما ينبري كاتبٌ مراوغ لتطويع السيناريو حتى يتطابق مع الواقع الذي باتت أحداثه أقسى من أن تُصدّق. في هذه الدوّامة من الالتباسات، على حدود الاضطراب النفسي، يبحث كلٌ عن المجرم، وعن خلاصه.
واختارت المؤلفة لروايتها هذا العنوان «لأن الجنون والعقل باتا في عالمنا المعاصر المتخم بالفوضى والحروب على حافة واحدة وعلى شفير الهاوية»، كما تشير. وتضيف: «الجنون والعقل اختلطا وتداخلا بما ضيّع الفواصل الفارقة بينهما، حين تعم الجرائم لتصبح عامة، فيصبح حينها الجنون حقاً طليقاً»، كما تقول.
وواحة الراهب هي مخرجة وممثّلة سورية مثّلت وأخرجت وكتبت سيناريوهات أفلام ومسلسلات، من ضمنها: «رؤى حالمة»، و«رباعيّة التهديد الخطير»، وفيلمين قصيرين: «جدّاتنا»، و«قتل معلن». وسبق أن أصدرت كتاباً سينمائياً نقدياً بعنوان «صورة المرأة في السينما السورية» ورواية «مذكّرات روح منحوسة».
لبنان سوريا كتب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة