نيجيريا: مصرع 25 جندياً ومدنيين خلال هجوم لـ«بوكو حرام»

نيجيريا: مصرع 25 جندياً ومدنيين خلال هجوم لـ«بوكو حرام»

مقتل 4 عسكريين وصحافي بانفجار لغم في تشاد
الاثنين - 23 شهر رمضان 1440 هـ - 27 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14790]
مسلحون اعتقلتهم الشرطة النيجيرية في مايدوغوري مع أسلحتهم (أ.ف.ب)
لاغوس - نجامينا: «الشرق الأوسط»
أكدت مصادر أمنية في أبوجا، مصرع 25 جندياً ومدنيين في هجوم نفذته عناصر مسلحة شمال شرقي نيجيريا.

وأطلق المتشددون النار على جنود كانوا يرافقون مجموعة من المواطنين تم إجلاؤهم من قرية في ولاية بورنو، حيث تخوض جماعة «بوكو حرام» ومتشددون آخرون معارك ضد القوات الحكومية على مدى نحو عقد. وقال مصدر أمني، وهو ضمن مجموعة من الحراس تقاتل إلى جانب الجيش النيجيري ضد المسلحين: «نصبوا كميناً، وطوقوا العربات التي تقل الجنود والمدنيين، وفتحوا النار عليهم». وقال زعيم محلي لوكالة الأنباء الألمانية، شريطة عدم الكشف عن هويته، إن المسلحين هاجموا القافلة التي كانت تتضمن مدنيين ومركبات من الجيش بالقرب من بلدة دامبوا صباح أول من أمس.

وقال رجل كان يقود إحدى المركبات، ورفض أيضاً الكشف عن هويته، «لقد رأيت نحو 20 جثة والكثير من السيارات المحترقة». وذكر شهود أن الجيش كان ينقل سكاناً كانوا قد فروا من هجمات الإرهابيين من أحد معسكرات المهجرين داخلياً. وتشكل «بوكو حرام» تهديداً متزايداً للمجتمعات في شمال شرقي نيجيريا، كما تشن هجمات أيضاً على دول تشاد والنيجر والكاميرون المجاورة.

من جهة أخرى، قُتل أربعة عسكريين تشاديين وصحافي في التلفزيون الوطني، أول من أمس، بانفجار لغم أرضي في سيارتهم شرق تشاد أثناء توجههم إلى موقع للجيش تعرض لهجوم من جماعة «بوكو حرام» النيجيرية، حسبما أفادت مصادر أمنية أمس.

وقال مصدر أمني لوكالة الصحافة الفرنسية، «كان هذا الوفد من الجيش التشادي متوجهاً إلى نغونبوا (بحيرة تشاد)، حيث هاجم عناصر من (بوكو حرام)، خلال الليل، موقعاً للجيش، ما أدى إلى سقوط قتيل من جهتنا».

وأثناء هذا الهجوم، قُتل 23 مقاتلاً من «بوكو حرام»، حسب المصدر نفسه، مؤكداً بذلك حصيلة أفاد بها المتحدث باسم الجيش التشادي، الكولونيل عازم بيرماندوا، للتلفزيون الوطني التشادي.

وصرّح الأمين العام لمحافظة بحيرة تشاد، ديمويا سويابيبي، لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن وفداً مؤلفاً من مسؤولين في الجيش التشادي يرافقهم صحافي في التلفزيون الوطني، توجهوا إلى مكان الهجوم «لرفع معنويات القوات»، وعلى الطريق «انفجر موكبهم» جراء مروره على لغم أرضي. وأضاف: «كثيراً ما يزرع الإرهابيون أجهزة متفجرة على الطرق المؤدية إلى مواقع هاجموها». وتشهد منطقة بحيرة تشاد عودة هجمات «بوكو حرام» منذ يونيو (حزيران) 2018؛ فقد وقع ما لا يقلّ عن ثمانية اعتداءات نفذتها «بوكو حرام» على الأراضي التشادية.

وفي أواخر مارس (آذار)، قُتل 23 جندياً تشادياً في هجوم على قاعدة متقدمة على ضفة البحيرة الشمالية الشرقية.

وأدى تمرد «بوكو حرام»، الذي بدأ في 2009 في شمال شرقي نيجيريا، إلى مقتل أكثر من 27 ألف شخص، ونزوح 1.8 مليون شخص في هذا البلد، وامتدّ إلى النيجر وتشاد والكاميرون المجاورة.
نيجيريا الارهاب

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة