ترمب يجدد ثقته بزعيم كوريا الشمالية رغم اختبارات الأسلحة

ترمب يجدد ثقته بزعيم كوريا الشمالية رغم اختبارات الأسلحة

أعلن إحراز «تقدم كبير» في المحادثات التجارية بين واشنطن وطوكيو
الأحد - 22 شهر رمضان 1440 هـ - 26 مايو 2019 مـ
ترمب وكيم خلال قمتهما في هانوي (أ.ف.ب)
طوكيو: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب في تغريدة على موقع «تويتر» اليوم الأحد أنه لا يزال يثق بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون رغم توقف المحادثات النووية واختبارات الأسلحة التي أجرتها بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة.

وكتب ترمب الذي يزور اليابان حالياً: «أطلقت كوريا الشمالية بعض الأسلحة الصغيرة الحجم، مما أزعج البعض في بلادي وآخرين، خلافاً لي أنا». وأضاف «أثق في أن الرئيس كيم سيفي بوعده لي».

من جهة أخرى أكد ترمب أنه «ابتسم» في مواجهة الشتائم التي أطلقتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية ضد نائب الرئيس السابق جو بايدن الذي وصفته بـ«الأحمق» و«الغبي ذي مستوى ذكاء منخفض»، على أثر انتقادات وجهها لكيم.

وتساءل ترمب: «هل يمكن أن تكون هذه إشارة موجهة لي؟».

وبايدن المرشح للانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي يأمل في منافسة ترمب في الانتخابات الرئاسية التي ستجري في 2020 في الولايات المتحدة.

وكانت كوريا الشمالية قامت بتجربتين لأسلحة قصيرة المدى خلال أقل من أسبوع، في أول اختبارات من هذا النوع منذ أكثر من عام.

وانتهت القمة الثانية بين الرئيس ترمب وزعيم كوريا الشمالية في هانوي في فبراير (شباط) دون اتفاق أو حتى بيان مشترك، بعدما فشل الطرفان في الاتفاق على تخفيف العقوبات على بيونغ يانغ مقابل تخليها عن برامجها الصاروخية والنووية.

ويزور ترمب حالياً اليابان في مستهل زيارة تستمر أربعة أيام وتهدف لتعزيز العلاقات بين البلدين، وأعلن في تغريدة له أن واشنطن وطوكيو قد «تقدمتا كثيراً» في محادثتهما التجارية، لكن «الجزء الأساسي» من المفاوضات سيجري بعد انتخابات يوليو (تموز) في اليابان، ملمحاً بذلك إلى انتخابات مجلس الشيوخ الياباني.

وكان الرئيس الأميركي تعهد، أمس (السبت) بجعل العلاقات التجارية بين الولايات المتحدة واليابان «أكثر إنصافاً»، وبدأ ترمب يومه الثاني من هذه الزيارة بممارسة رياضة الغولف قبل بدء محادثات رسمية يُفترض أن تتناول التجارة وكوريا الشمالية.
أميركا اليابان كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة