سجال غربي ـ روسي حول استخدام «الكيماوي»

سجال غربي ـ روسي حول استخدام «الكيماوي»

موسكو تتحدث عن خسائر كبرى للمسلحين في جنوب إدلب
الخميس - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 23 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14786]
موسكو: رائد جبر
تداخل التصعيد الميداني في محيط إدلب أمس، مع تأجيج السجال الروسي - الغربي حول استخدام السلاح الكيماوي في سوريا. وأعلنت موسكو عن عملية عسكرية واسعة في جنوب مدينة إدلب، وتحدثت عن قتل أكثر من 150 «إرهابيا» في مواجهات، في وقت حملت بقوة على اتهامات أميركية للنظام بالسعي لاستخدام أسلحة محرمة وتمسكت بروايتها التي تحمل الفصائل المعارضة السورية مسؤولية «التحضير لهجوم كيماوي».

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الجيش السوري خاض معركة واسعة النطاق أمس، في جنوب إدلب استمرت نحو أربع ساعات تمكن خلالها من قتل أكثر من 150 مسلحا من تنظيم «جبهة النصرة» ودمّر 3 دبابات و24 سيارة دفع رباعي فضلا عن 24 شاحنة نصف نقل محملة برشاشات ثقيلة، وسيارتين مفخختين يقودهما انتحاريون.

ولفت بيان أصدرته الوزارة إلى أن المعركة احتدمت بعد هجمات واسعة أطلقها المسلحون وزاد: «قامت المجموعات الإرهابية التابعة لـ(جبهة النصرة) بهجمات مكثفة على مواقع القوات الحكومية في اتجاه كفر نبودة وكفر الزيات باستخدام راجمات الصواريخ في الجزء الجنوبي من منطقة خفض التصعيد في إدلب منذ الأمس (أول من أمس) 21 مايو (أيار)»، موضحا أن القوات الحكومية «صدت صباح أمس، ثلاث هجمات مكثفة لمسلحي (جبهة النصرة) على كفر نبودة، شارك فيها ما يقرب من 500 مسلح، وسبع دبابات وأربع مركبات قتال مشاة ونحو 30 شاحنة نصف نقل مزودة برشاشات ثقيلة».

ونقلت وسائل إعلام حكومية روسية أن القوات النظامية نجحت في احتواء الهجوم وشنت هجوما مضادا على بعض النقاط التي تقدم إليها المسلحون بمحيط المدينة تزامنا مع غارات جوية من قبل الطيران الحربي السوري الروسي المشترك على خطوط إمداد المسلحين الخلفية في خان شيخون والهبيط والقصابية وعابدين.

وفي وقت سابق أعلنت وزارة الدفاع أن «مسلحي تنظيم (هيئة تحرير الشام) بدأوا هجوما كبيرا على مواقع الجيش السوري جنوب محافظة إدلب».

وقال فيكتور كوبتشيشين، رئيس المركز الروسي للمصالحة في سوريا إن مسلحي الفصائل المنضوية تحت لواء «هيئة تحرير الشام» (جبهة النصرة) هاجموا مواقع القوات الحكومية في مساري الهبيط - كفر نبودة وكفر زيتا - الحماميات، باستخدام دبابات ومركبات مفخخة. وأضاف أن «وحدات الجيش تتصدى في الوقت الحالي لهجمات الإرهابيين المكثفة».

وتزامنت هذه التطورات مع تصعيد لهجة موسكو ضد اتهامات أميركية لدمشق بالسعي لاستخدام السلاح الكيماوي، وأعلن نائب وزير الخارجية الروسي، سيرغي ريابكوف، أن واشنطن «تتجاهل بشكل متعمد المعلومات التي تقدمها موسكو حول أعداد الإرهابيين في سوريا لتنظيم استفزازات جديدة باستخدام المواد الكيماوية».

وزاد أن معلومات موسكو تشير إلى أن «المسلحين يقومون باستعدادات مستمرة لتنظيم استفزازات باستخدام المواد الكيماوية. ولا يرد زملاؤنا الأميركيون وحلفاؤهم على هذه المعلومات».

وكانت وزارة الخارجية الأميركية، أعلنت أول من أمس، أنها ترى إشارات على أن الحكومة السورية «ربما استأنفت استخدام الأسلحة الكيماوية، بما في ذلك الهجوم بالكلورين، في 19 مايو». وحذرت في بيان من أنه «إذا استخدمت الحكومة السورية الأسلحة الكيماوية، فإن الولايات المتحدة وحلفاءها سيردون على نحو سريع ومناسب».

وأفادت بأن الولايات المتحدة لا تزال تراقب عن كثب العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات السورية في شمال غربي سوريا، بما في ذلك أي إشارات إلى احتمال أن يكون السلاح الكيماوي استخدم في بلدة كباني في ريف اللاذقية. وكان مصدر عسكري سوري نفى صحة أنباء عن استخدام الجيش سلاحا كيماويا في بلدة كباني.

في المقابل، حذرت وزارة الدفاع الروسية، قبل أيام من أن «جبهة النصرة» تستعد للقيام باستفزازات بالقرب من مدينة سراقب في محافظة إدلب لاتهام القوات الجوية الروسية باستخدام مواد كيماوية ضد المدنيين. وزادت أنه «وفقا لمعلومات من سكان سراقب، تستعد جبهة النصرة في هذه المنطقة السكنية للقيام باستفزازات باستخدام مواد كيماوية سامة، وشظايا أسلحة روسية تم نقلها من مناطق أخرى في سوريا».

ونشرت قاعدة «حميميم» الروسية تفاصيل «آليات التحضير للاستفزاز الكيماوي». وأوضحت في بيان أن إفادات بعض المسلحين الذين تم أسرهم من قبل الجيش، دلت على أن «هيئة تحرير الشام» أنشأت لهذا الغرض «الفرع الكيماوي» الذي يترأسه القيادي الملقب بـ«أبو بصير البريطاني»، من فصيل «حراس الدين» المتصل بتنظيم «القاعدة». وتضم هذه الوحدة مسلحين وصلوا إلى سوريا من دول أوروبية ومن الجمهوريات السوفياتية السابقة.

وزاد أن «القسم الكيماوي» يقع في بلدة جسر الشغور في مبنى إحدى المنشآت الطبية المحلية، فيما تضم قرية اشتبرق (ريف إدلب)، التي يسيطر عليها وفقا للبيان الروسي مسلحو «الحزب الإسلامي التركستاني» مستودعا وورشة لتعبئة القذائف بمواد سامة. ولفت إلى أنه ضمن الاستعدادات ذاتها، تم تأسيس فريق طبي تدرب أعضاؤه في مدينة الرقة، تحت إشراف خبراء من الاستخبارات الأميركية، على إسعاف المصابين بمواد سامة.

أما المقر الرئيسي لـ«الفرع الكيماوي» المسؤول عن تخطيط العمليات وتنسيق تصوير الفيديوهات الدعائية، فهو يقع وفقا للمعطيات الروسية في مدينة إدلب. إلى ذلك، أعلن الكرملين أن الملف السوري وخصوصا الوضع حول إدلب كان محورا أساسيا في مناقشات أجراها الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع المستشارة الألمانية، أنجيلا ميركل، ونظيره الفرنسي، إيمانويل ماكرون، خلال اتصال هاتفي ثلاثي جرى الثلاثاء.

وأفاد بيان أصدرته الرئاسة الروسية عقب المكالمة الهاتفية بأن الزعماء أجروا «تبادلا مفصلا للآراء حول القضية السورية بما في ذلك، في ظل الانتهاكات المتعددة لنظام وقف الأعمال القتالية في إدلب من قبل التشكيلات المسلحة المتشددة». وزاد أن «الرئيس الروسي أبلغهما (ماكرون وميركل) بالإجراءات التي يتم اتخاذها بالتعاون مع تركيا لتحقيق استقرار الأوضاع في شمال غربي سوريا، وحماية السكان المدنيين والقضاء على التهديد الإرهابي».

موضحا أن الحديث «أولى اهتماما خاصا لآفاق تشكيل وإطلاق اللجنة الدستورية، بما في ذلك أخذا بعين الاعتبار الاتفاقات التي تم التوصل إليها خلال القمة الرباعية الروسية التركية الألمانية الفرنسية، التي انعقدت في أكتوبر (تشرين الأول) 2018 بمدينة إسطنبول».

واتفق الزعماء الثلاثة وفقا للبيان، على «مواصلة تنسيق الجهود الرامية إلى التسوية السياسية للأزمة السورية بناء على القرار رقم 2254 لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة وبالتوافق مع مبادئ ضمان سيادة سوريا ووحدة أراضيها».
سوريا أخبار سوريا

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة