هل يستطيع ليفربول التغلب على {لعنة الوصيف}؟

هل يستطيع ليفربول التغلب على {لعنة الوصيف}؟

المواسم التي احتل فيها المركز الثاني في الدوري أعقبها بنتائج مخيبة للآمال
الخميس - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 23 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14786]
لندن: ساشين نكراني
قبل مباراة ليفربول أمام وولفرهامبتون واندررز في الجولة الأخيرة من الدوري الإنجليزي الممتاز، كانت الأنظار تتجه نحو قميص جديد يُباع حول ملعب «أنفيلد»، وكان هذا القميص أسود اللون وكتب عليه من الأمام عبارة «لا تستسلم أبدا» بأحرف كبيرة، في تقليد للقميص الذي ارتداه النجم المصري محمد صلاح أثناء الاحتفالات بعد فوز «الريدز» التاريخي على برشلونة برباعية نظيفة في الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا قبل بضعة أيام.

وجاءت هذه الرسالة لتعكس مسيرة ليفربول الطويلة للوصول للمباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا، والتي ستقام في العاصمة الإسبانية مدريد، وهي الرسالة التي يحتاجها المدير الفني الألماني يورغن كلوب أيضا لكي يغرس في نفوس لاعبيه روح الإصرار وعدم الاستسلام بمجرد أن يعود النادي للمشاركة في المسابقات المحلية الموسم المقبل.

وعلى الرغم من الشعور بالسعادة والفخر لما قدمه ليفربول في الدوري الإنجليزي الممتاز في موسم 2018 - 2019 فلا مفر من الشعور بالمرارة أيضا بالنسبة لعشاق النادي، الذي لم يتمكن من الحصول على اللقب رغم حصوله على 97 نقطة وخسارته لمباراة واحدة وامتلاكه لأقوى خط دفاع في المسابقة وثاني أقوى خط هجوم وتصدره لجدول الترتيب لمدة 141 يوما، فكيف لا يشعر لاعبو ليفربول بالإحباط بعد ذلك؟ وكيف لا يكون لذلك تأثير عليهم إذا فازوا، على سبيل المثال، بمبارياتهم الافتتاحية الخمس في الموسم المقبل، وفعل مانشستر سيتي نفس الأمر؟ هل سيشعرون بأنهم يواجهون، مرة أخرى، آلة لا يمكن إيقافها؟

هذه هي الأسئلة التي سيحتاج كلوب للتعامل معها خلال فصل الصيف، لكن بصفة عامة هناك اتجاه سيئ للغاية يجب على النادي أن يفطن إليه بشكل خاص - ألا وهو أداء ليفربول في العام التالي لكل موسم من المواسم التي احتل فيها الفريق المركز الثاني منذ حصوله على آخر لقب للدوري الإنجليزي الممتاز عام 1990. ففي كل مرة كان ينبغي أن يتقدم فيها الفريق إلى الأمام ويتعامل مع حصوله على المركز الثاني على أنه نقطة انطلاق نحو الحصول على البطولة في الموسم المالي كان ينتهي الأمر بالفشل الذريع.

في عام 1992، احتل ليفربول المركز السادس في جدول ترتيب الدوري الإنجليزي الممتاز بعد أن كان وصيفا لآرسنال في الموسم السابق. وبعد مرور 11 عاماً، احتل ليفربول المركز الخامس في جدول الترتيب بعد أن كان وصيفا لآرسنال أيضا قبل 12 شهراً. وفي عام 2010، جاء «الريدز» في المركز السابع بعد خسارتهم اللقب أمام مانشستر يونايتد قبل موسم واحد، ثم جاء عام 2015 عندما احتل الفريق بقيادة برندان رودجرز المركز السادس بعد الخسارة بستة أهداف مقابل هدف وحيد أمام ستوك سيتي في الجولة الأخيرة من الموسم، بعد أن كان على وشك أن يصبح بطلا للدوري الإنجليزي الممتاز في الموسم السابق لولا الانزلاق الشهير لقائد الفريق ستيفن جيرارد.

وقال مدرب ليفربول الأسبق بيل شانكلي ذات مرة: «احتلال المركز الثاني لا يعد نجاحا»، لكن يبدو أن المركز الثاني قد أصبح «لعنة» على ليفربول في الآونة الأخيرة، ويمكننا أن نلتمس العذر لجمهور الفريق الذي يشعر بالقلق من أن يتكرر الأمر للمرة الخامسة. وعلى أي حال، فإن ليفربول سيدخل الموسم المقبل وهو يعلم أن هناك فرصة ضئيلة أو ربما معدومة للحصول على 97 نقطة مرة أخرى.

لكن اللاعب الإنجليزي السابق والمحلل الحالي للمباريات جون بارنز لا يرى الأمور بهذه الطريقة. وقد احتل بارنز المركز الثاني مع ليفربول مرتين، الأولى عام 1991 والثانية بعد ذلك بعامين في أقوى صراع على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز، حيث كان آرسنال بحاجة للفوز على ليفربول على ملعب «أنفيلد» بفارق هدفين حتى يتوج باللقب، ونجح «المدفعجية» في القيام بذلك بفضل الهدف الذي أحرزه مايكل توماس في وقت متأخر من المباراة. وقد كانت هذه ضربة قوية لنادي ليفربول الذي كان لا يزال يعاني بالفعل من آثار كارثة هيلزبره.

يقول بارنز: «الأبطال لا يغرقون في اليأس، لكنهم يتعاملون مع الانتصار والانكسار بنفس الطريقة، لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لكي يحافظ الفريق على التركيز المطلوب لتقديم مستوى عالٍ باستمرار. وهذا هو ما فعله ليفربول هذا الموسم، حيث قدم أداء ثابتا بشكل لا يصدق. احتلال المركز الثاني لم يكن فشلاً، وأنا متأكد من أن كل شخص داخل النادي يدرك ذلك جيدا ومستعد للقتال مرة أخرى. صحيح أن الفريق قد لا يتمكن من حصد 97 نقطة مرة أخرى، لكنه سيقاتل من أجل الحصول على اللقب، وأنا متأكد من ذلك».

أما فيما يتعلق بالمواسم التي أنهاها ليفربول في المركز الثاني، فهناك اختلافات واضحة بين كل منها، ففي كل موسم من هذه المواسم كان يضم الفريق مديرا فنيا مختلفا في ظل وجود مجموعة مختلفة من اللاعبين، وهناك شعور أيضا بأن فترة الانتقالات الصيفية القادمة ستشهد تحركا كبيرا من جانب ليفربول. وكان هذا هو الحال بالتأكيد في عام 1991 عندما قام المدير الفني الاسكوتلندي غرايم سونيس، قبل أول موسم يتولى فيه قيادة الفريق بشكل كامل، ببيع عدد من اللاعبين البارزين من أجل ضخ دماء جديدة في الفريق، وهو القرار الذي اعترف في وقت لاحق بأنه كان خاطئا. ورأى كثيرون في ذلك الوقت بأن هذه الخطوة كانت تتسم بالغباء نظرا لأن قائمة اللاعبين الذين تخلص منهم الفريق كانت تضم بيتر بيردسلي، الذي كان لا يزال لديه الكثير ليقدمه، وهو ما أثبته بالفعل مع نادي إيفرتون بعد انضمامه إليه في أغسطس (آب).

وفي عام 2002، أنفق جيرار هولير مبالغ مالية كبيرة في التعاقد مع عدد كبير من اللاعبين، مثل السنغالي الحاج ضيوف، وساليف دياو، وبرونو تشيرو. وفي عام 2009 عندما كان رافائيل بينيتيز يتولى قيادة الفريق، خسر ليفربول عنصرا أساسيا من الفريق الذي نافس مانشستر يونايتد بكل قوة على اللقب عندما باع نجمه تشابي ألونسو. أما في عام 2014 فقد خسر الفريق جهود أحد أهم لاعبيه في الصراع على اللقب، وهو المهاجم الأوروغواياني لويس سواريز الذي باعه ليفربول لبرشلونة مقابل 75 مليون جنيه إسترليني، لكنه لم يحسن استغلال هذه الأموال للتعاقد مع لاعبين جيدين.

وهذه المرة، لا ينبغي على ليفربول الاحتفاظ بأفضل لاعبيه فحسب، بل يمكن الوثوق بأن النادي سيتحرك بشكل ذكي في فترة الانتقالات الصيفية من أجل تدعيم صفوفه، نظراً إلى الكيفية التي عمل بها النادي خلال الفترة التي يشرف فيها كلوب على قيادة الفريق، حيث يقوم المدير الفني الألماني بعمل ممتاز مع المدير الرياضي، مايكل إدواردز، وهو شخصية غير معروفة لكنه لعب دورا كبيرا في تعاقد النادي مع محمد صلاح وفيرجيل فان دايك.

لقد حقق ليفربول نجاحا كبيرا في سوق الانتقالات على مدار السنوات الأخيرة للدرجة التي تجعل المرء يجد صعوبة في رؤية كيف يمكن تدعيم صفوف الفريق خلال الفترة المقبلة. ربما يتعين على النادي التحرك لضم مدافع أياكس أمستردام الهولندي، ماتييس دي ليخت، من أجل تدعيم النواحي الدفاعية واللعب إلى جوار مواطنه الرائع فان دايك، خاصة أن اللاعبين يقدمان أداء استثنائيا سويا في الخط الخلفي للمنتخب الهولندي. وربما يتعين على ليفربول التعاقد مع ويلفريد زاها لكي يكون بديلا قويا لمحمد صلاح وساديو ماني على أطراف الملعب.

وهناك تفكير أيضا في أنه ربما يكون الوقت قد حان لتغيير مركز المهاجم البرازيلي روبرتو فيرمينو لكي يلعب في مركز صانع الألعاب على أن يتعاقد النادي مع مهاجم صريح من أجل زيادة الفاعلية الهجومية للفريق. ولم يعد دانييل ستوريدج قادرا على القيام بهذه المهمة، أو حتى ديفوك أوريجي، رغم الأهداف التي أحرزها في مرمى إيفرتون ونيوكاسل وبرشلونة. وبالتالي، فإن النادي بحاجة للتعاقد مع مهاجم صريح قوي، وتشير التقارير إلى اهتمام كلوب بالتعاقد مع مهاجم لايبزيغ الألماني، تيمو فيرنر.

وبغض النظر عن اللاعبين الذين سينضمون إلى ليفربول هذا الصيف، فإن المهمة الرئيسية لكلوب تتمثل في شيء أثبت مرارا تفوقه الكبير به، ألا وهو تحفيز لاعبيه على تقديم أفضل ما لديهم.

ويحتاج المدير الفني الألماني، المعروف بابتساماته العريضة وأحضانه الدافئة للاعبيه، إلى أن يُقنع لاعبيه بأنهم يستطيعون منافسة مانشستر سيتي مرة أخرى، وأنه بمزيد من الجهد والحظ سوف يتفوقون عليه، وأنه يتعين عليهم أن يتجاهلوا «لعنة» المركز الثاني ويؤمنون بالشعار المكتوب على القميص الذي ارتداه صلاح وهو «لا تستسلم أبدا».
المملكة المتحدة الدوري الإنجليزي الممتاز

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة