طاقم عسكري تركي في روسيا للتدريب على «إس 400»

طاقم عسكري تركي في روسيا للتدريب على «إس 400»

الكرملين شجب «تحذيراً أميركياً» لأنقرة لإلغاء صفقة منظومة الصواريخ
الأربعاء - 18 شهر رمضان 1440 هـ - 22 مايو 2019 مـ
عرض سابق لمنظومة صواريخ «إس 400» الدفاعية في موسكو (أرشيفية - رويترز)
أنقرة: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن طاقماً عسكرياً تركياً، توجه إلى روسيا لبدء التدريب على استخدام منظومة صواريخ «إس 400» الدفاعية، طبقاً لما ذكرته وكالة «الأناضول» الرسمية التركية اليوم الأربعاء.
جاء ذلك خلال لقائه في مأدبة إفطار أمس الثلاثاء، مع ممثلي وسائل الإعلام في العاصمة أنقرة.
وأوضح أكار أن تركيا عرضة لتهديدات جوية وصاروخية، وأن من حق أنقرة البحث عن أنظمة دفاعية لحماية مواطنيها من تلك التهديدات.
وأكد أن منظومة «إس 400» الروسية، دفاعية وليست هجومية، وأن الغاية من شرائها حماية البلاد من أي اعتداء جوي أو صاروخي.
ومن جانبه، شجب الكرملين تحذيرا أميركيا مزعوما لتركيا لإجبارها على إلغاء صفقة شراء أنظمة إس - 400 الروسية وشراء عتاد أميركي بدلاً منها بوصفه غير مقبول.
وجاء ذلك في رد من قبل موسكو على تقرير لقناة «سي إن بي سي»، أمس الثلاثاء، أفاد بأن واشنطن أمهلت تركيا نحو أسبوعين لاتخاذ قرار بشأن استكمال صفقة أسلحة مع الولايات المتحدة أو مواجهة عقوبات قاسية.
ويشار إلى أن تركيا قررت عام 2017 شراء منظومة «إس 400» الصاروخية من روسيا، بعد تعثر جهودها المطولة في شراء أنظمة الدفاع الجوي من الولايات المتحدة.
وتخشى الولايات المتحدة من أنّ التكنولوجيا المستخدمة في نظام «إس400» يُمكن أن تُستخدم في جمع بيانات تقنيّة عن الطائرات العسكريّة التابعة لحلف الأطلسي الذي تنتمي إليه تركيا، ما قد يسمح بوصول روسيا أيضاً إلى تلك البيانات.
وفي حال نفّذت تركيا اتفاقها مع موسكو، يُمكن أن تُعاقَب بموجب قانون أميركي ينصّ على فرض عقوبات اقتصاديّة على أي دولة توقّع عقود تسليح مع شركات روسية.
تركيا روسيا تركيا أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة