أجيت جين... خليفة وارين بافيت المحتمل

أجيت جين... خليفة وارين بافيت المحتمل

الثلاثاء - 17 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
الملياردير الأميركي وارين بافيت
نيودلهي: براكريتي غوبتا
مع احتدام التنافس على مكانة خليفة وارين بافيت داخل مؤسسته البالغ قيمتها 530 مليار دولار، يظهر اسم أجيت جين، الهندي الأصل، الذي رافق بافيت على مدار قرابة ثلاثة عقود، بقوة كخليفة محتمل كي يحل بافيت على رأس مؤسسة «بيركشير هاثاواي».
حالياً، يتولى جين إدارة «ريانشورانس غروب»، واحدة من أكبر الشركات المدرة للربح داخل التكتل التجاري الضخم الذي يرأسه بافيت. كان المستثمر الملياردير قد لمح إلى وضع خطط لخلافته أثناء الاجتماع العام السنوي الذي عقد حديثاً.
فيما مضى، وصفه أحد زملائه بالمدرسة في الهند بأنه «مهرج الفصل»، ومع هذا نجح أجيت جين في بناء قيمة تتجاوز 100 مليار دولار لحساب «بيركشير هاثاواي» من خلال عمليات التأمين التي تولى الإشراف عليها.
والسؤال اليوم: من هو أجيت جين ولماذا قد يقع الاختيار عليه؟
ولد جين في ولاية أوديشا الواقعة شرق الهند عام 1951. ويبلغ حالياً 68 عاماً. واللافت أنه لم يكن يسع من قبل للوصول إلى المنصب الذي يتقلده اليوم. عام 1972. التحق جين بالمعهد التكنولوجي في خاراغبور، وعمل لاحقاً مهندساً لكن سرعان ما تحول إلى العمل بمجال المبيعات والتسويق داخل شركة تتبع «آي بي إم» في الهند وتعنى بمعالجة البيانات، وذلك نظراً لأن الراتب كان أعلى بكثير.
جدير بالذكر أن جين نباتي صارم لكونه من أتباع عقيدة الجاينية. وعمل جين مسؤول تسويق لعمليات معالجة البيانات الخاصة بـ«آي بي إم» داخل الهند بين عامي 1973 و1976. لكنه خسر عمله عندما أغلقت «آي بي إم» مكتبها بالهند.
وشجعه أحد المشرفين عليه على دراسة إدارة الأعمال في الولايات المتحدة. وبالفعل التحق بمدرسة هارفارد لإدارة الأعمال، وتخرج فيها عام 1978. وحصل جين على عمل في شركة «مكينزي آند كو»، لكنه عاد إلى الهند عام 1981 وتزوج فتاة اختارها له والداه بعد خطوبة استمرت شهراً واحداً. وقال جين إنه لم يكن ينوي العودة إلى الولايات المتحدة، لكن زوجته رغبت في الانتقال إلى هناك. وعليه، عاد إلى الولايات المتحدة وعمل من جديد في «مكينزي».
تجدر الإشارة إلى أن جين نجل عم الرئيس التنفيذي السابق لـ«دويتشه بنك»، أنشو جين. ويتميز جين بالتواضع ويحرص على زيارة أسرته في نيودلهي من وقت لآخر. وفي تلك الفترات، يظهر من وقت لآخر وهو يتنقل داخل سيارة أجرة غير مكيفة الهواء.
بعد ذلك، تلقى جين عرضاً من مايكل غولدبرغ، موظف سابق في «مكينزي» انتقل إلى العمل في قسم التأمينات داخل «بيركشير»، بالعمل لدى «ناشيونال إندمنيتي كو» التابعة لـ«بيركشير».
وخلال مقابلة إعلامية أجريت معه، قال جين إنه حتى ذلك الوقت لم يكن لديه معرفة كبيرة بمجال التأمينات. ومع هذا، حقق نشاط «بيركشير» بمجال التأمينات تحت إشرافه نمواً سريعاً للغاية وأسهم بدرجة بالغة في نجاح المؤسسة ككل.
اليوم، يعمل جين نائب رئيس عمليات التأمين، وكثيراً ما يشير إليه بافيت باعتباره واحداً من أسرته.
*جين مصنع الأفكار
وخلال مقابلة مع «هفنغتون بوست»، قال بافيت عنه: «أشعر تجاهه كما لو كان شقيقي أو ابني»، مضيفاً أنه حال رغبة جين في تقلد منصب الرئيس التنفيذي للمجموعة، فإنه سيحظى بدعم أعضاء مجلس الإدارة و«سيحصل على المنصب في غضون دقيقة».
بمرور الوقت، أصبح جين رئيساً لمجموعة التأمين داخل «بيركشير هاثاواي»، في وقت تتولى الشركة مسؤولية تغطية التأمين عن الأضرار التي تسببها «كوارث كبرى»، مثل أعاصير وسيول وزلازل.
على مدار سنوات، تحدث جين إلى بافيت بصورة شبه يومية حول صفقات محتملة، عادة عبر الهاتف من داخل منزل جين في كونيتيكت. الملاحظ أنه في مجال التأمين، يتبع جين السياسة المحافظة التي ينتهجها بافيت والقائمة على عدم الإقدام على مخاطر يمكن أن تلحق أضراراً خطيرة بالشركة.
من جانبه، كتب بافيت هذا العام أنه رغم كل الإنجازات الماضية التي حققها جين، يبقى «عقله بمثابة مصنع للأفكار في حالة بحث دائمة عن مزيد من خطوط الإنتاج القادرة على الإضافة إلى الهيكل الحالي».
ونظراً لزياراته المستمرة إلى الهند، عمل جين على تشجيع بافيت على إطلاق نشاطات بمجال التأمين على السيارات داخل البلاد. أيضاً، رافق بافيت ومؤسس «مايكروسوفت» بيل غيتس، في زيارة عمل للهند عام 2011.
وكثيراً ما يوصف جين بأنه نشط وسريع البديهة وممتاز في الرياضيات، بجانب امتلاكه حساً فكاهياً. وظل جين على امتداد سنوات في قائمة الأسماء المرشحة لخلافة بافيت، لكنه قال إنه يعشق وظيفته الحالية، لأسباب عدة منها عدم اضطراره لإصدار قرارات تتعلق بتخصيص رؤوس أموال.
وقال: «كل ما يتعين علي عمله الحصول على المال وإلقائه في الصندوق الأسود أوماها، على أمل أن يبدع العم وارين في استغلاله بأساليبه السحرية المعتادة».
يصف الأصدقاء جين بأنه متواضع وخجول إزاء الظهور في مناسبات عامة ولا تتوفر كثير من المعلومات حول حياته الشخصية، ولديه ولدان توأم.
عام 2005، أنشأ جين «جين فاونديشن» غير الهادفة للربح ومقرها سياتل بواشنطن بهدف المعاونة في علاج حثل عضلات حزام الطرف الناجم عن نقص نوع من البروتين، وهي حالة مرضية يعانيها نجل جين. وتتضمن نشاطات المؤسسة تمويل ومراقبة التقدم على صعيد المشروعات العلمية البحثية الساعية للتوصل لعلاج لهذه الحالة، وتوفير دعم مالي ولوجيستي للعقاقير الواعدة بهدف إسراع وتيرة التجارب المرتبطة بها، بجانب تمويل إجراء تجارب ودراسات سريرية وتشجيع التعاون بين العلماء وتثقيف المرضى بخصوص المرض ومعاونتهم بالتشخيص الصائب.
أيضاً، تبرع جين للمعهد التكنولوجي في خاراغبور بعدد لم يفصح عنه من الأسهم التي يملكها في تكتل الشركات الكبرى المملوك لبافيت الذي يعمل به.
ونال جين لقب «خريج متميز» من المعهد التكنولوجي في خاراغبور عام 2016.
* الأسباب وراء إعجاب بافيت
هناك عدة أسباب وراء الإعجاب الذي يكنه بافيت تجاه أجين جين وثقته الكبيرة به لدرجة أنه يعتقد أن «بيركشير هاثاواي» لن تجد مثل جين. في خطاب لحملة الأسهم، كتب بافيت إنه لو اختار إنقاذ شخص واحد من سفينة غارقة تضمه هو وشريكه تشارلي مونغر وأجيت جين، فإنه سيختار جين. وأثنى بافيت علانية على قدرة جين على إدارة عمليات حساسة باقتدار وسرعة وحسم.
وذكر بافيت أنه: «عندما وطأ أجيت بقدميه مكتب (بيركشير) في أحد أيام السبت من عام 1986، لم يكن لديه يوم واحد خبرة بمجال التأمين. ومع هذا، سلمه مايك غولدبرغ، مدير التأمين لدينا آنذاك، مسؤولية عمليات إعادة التأمين التي كانت تواجه محنة كبيرة آنذاك. ومنذ ذلك الحين، حقق أجيت عائدات بقيمة عشرات المليارات من الدولارات لحملة أشهم «بيركشير». لو أنه في يوم من الأيام ظهر أجيت جديد، وكانت أمامكم الفرصة لمقايضتي به، لا تترددوا في ذلك!»
وبلغ انبهار بافيت بأجيت حداً جعله يرسل خطاباً ذات يوم لوالديه يستفسر منهم إن كان لديهم أجيت آخر. وشعر جين بالخجل عندما وضع والده الخطاب في برواز وعلقاه في غرفة المعيشة بمنزل الأسرة في نيودلهي. وأثنى بافيت على إدارة جين لعمليات التأمين على النحو التالي: «يجمع في عمله بين القدرة والسرعة والحسم والذكاء على نحو فريد بمجال التأمين. ومع هذا، فإنه يحرص على عدم تعريض «بيركشير» لمخاطر لا تتناسب مع مواردنا».
وكشف بيان صدر عن الشركة بعد ترقيته العام الماضي إنه يمتلك حصة في «بيركشير هاثاواي» تقدر بأكثر عن 100 مليون دولار. ومع هذا، لم يتضح حتى الآن ما إذا كان جين سيسير على نهج رجال الأعمال الهنود الذين تألقوا في الغرب أمثال ستايا ناديلا (مايكروسوفت) وساندر بيتشاي (غوغل) وشانتانو ناراين (أدوبي).
أميركا الولايات المتحدة

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة