49 عضواً شرفياً يناقشون مستقبل الاتفاق الجمعة

49 عضواً شرفياً يناقشون مستقبل الاتفاق الجمعة

الدوسري يهاجم إدارة الدبل... ومصادر تلوم نقص الدعم المالي
الثلاثاء - 16 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
جماهير الاتفاق غاضبة من مستويات فريقها هذا الموسم (تصوير: عيسى الدبيسي)
الدمام: علي القطان
دعا عبد الرحمن بن راشد الراشد رئيس هيئة أعضاء الشرف بنادي الاتفاق إلى اجتماع شرفي يوم الجمعة المقبل في مقر النادي.
ووجه الراشد الدعوة إلى 49 شخصية اتفاقية من أعضاء شرف النادي لحضور الاجتماع الذي يأتي لمناقشة أوضاع الكيان بعد انتهاء منافسات الموسم الرياضي.
وأشار الراشد إلى أن هذا الاجتماع يمثل أهمية كبيرة لرسم خارطة الطريق للمرحلة المقبلة، موضحاً أنه يأتي في إطار حرص هيئة أعضاء الشرف على التواصل الدائم مع مجلس الإدارة. وأكد الراشد أن المرحلة المقبلة تتطلب العمل على تعزيز العلاقة بين هيئة أعضاء الشرف والنادي، بما يحقق المصلحة العليا للكيان الاتفاقي.
ووجه الراشد الدعوة إلى 49 شخصية شرفية أبرزها إبراهيم الجميح وتركي المحيسن وخالد العوهلي وخليل الزياني وراشد الدوسري وسامر المسحل وعامر المسحل وعبد الرحمن البنعلي وعبد العزيز الدوسري الرئيس السابق للنادي وغدران سعيد غدران وفيصل الدبل ومحمد المسحل ومساعد العبد الكريم وهلال الطويرقي ووليد الرميح ويوسف المجدوعي.
من جانب آخر، اتهم عبد العزيز الدوسري رئيس نادي الاتفاق السابق، أعضاء شرف النادي بـ«شق الصف وتقسيم الاتفاقيين» من خلال مواقفهم المعلنة سابقا.
وبين الدوسري أن الإدارة الحالية برئاسة خالد الدبل وحتى بعد مرور الفترة القانونية لها، لا تزال ترمي الأخطاء على الإدارة السابقة التي كان يرأسها، مبيناً أن الأمور باتت واضحة ولم يعد هناك من ينخدع بالشعارات الرنانة، مشيراً إلى أن سياسة الهدم والبناء على أنقاض ليست الطريقة المثلى لقيادة الأندية.
ولم يكشف الدوسري صراحة عن رغبته الترشح لرئاسة النادي أو دعمه أياً من الأسماء التي يتردد عن رغبتها في الترشح، مشدداً على أن العمل في الأندية لا يمكن أن يأتي بمنجزات بالوعود والكلام، بل بالعمل وبذل الغالي والنفيس.
جاء ذلك خلال حديثه للإعلاميين أثناء حضوره حفل تكريم الإعلام الرياضي بالمنطقة الشرقية لعدد من المنجزين في عدة ألعاب وخصوصا من أبطال العالم وآسيا، وكذلك الفرق الصاعدة من دوري الدرجة الأولى للمحترفين وفي مقدمتها العدالة، وكذلك الخليج الذي تنتظره مباراة ذهاب ضد الحزم اليوم في فاصلتي الصعود، إضافة إلى الثقبة الصاعد للأولى والصفا والروضة الصاعدين للثانية.
وعانت إدارة نادي الاتفاق في الموسمين الماضيين من عدم وفاء أعضاء الشرف بالدعم المالي للنادي، إذ إن وعودهم بالدعم ذهبت مع الريح، باستثناء قلة قليلة منهم وهو ما جعل إدارة النادي تكافح من أجل توفير المال عبر رئيسها وأعضاء مجلس الإدارة.
وبحسب مقربين من إدارة النادي فإن الاتفاق يعتبر من أقل أندية دوري المحترفين السعودي التي نالت دعماً مالياً أقل قياساً بالدعم الهائل للأندية الكبار والأندية التي تنافس في منطقة الوسط في الدوري فيما لم يحظ الاتفاق بالدعم الذي يجعله ينافس بقوة، فضلا عن إمكانية التعاقد مع لاعبين كبار كما فعل منافسوه.
ومع ضيق الوقت قبل انطلاقة الموسم الجديد، يدور الحديث بشكل جدي من أجل أن ترتب الأوضاع في نادي الاتفاق من خلال الدعوة لعقد جمعية عمومية لاختيار مجلس إدارة جديد بشكل مبكر مع بدء العد التنازلي لانتهاء عهد الإدارة الحالية برئاسة خالد الدبل الذي تولى قيادة النادي لأربع سنوات، إلا أن النادي لم يحقق أي منجز إضافي لهذا النادي الشرقاوي الأكثر شعبية وتاريخاً.
من جهة ثانية، ينتظر أن يتقدم التونسيان فخر الدين بن يوسف وأحمد العكايشي وكذلك لاعب الوسط السلوفاكي فيليب كيش والمدافع الأوروغوياني رامون أرياس قائمة المغادرين لصفوف الفريق مع نهاية هذا الموسم الذي ظهر فيه الفريق بمستويات مهزوزة ونتائج سلبية غالبية مبارياته. ويرجح بقاء الحارس الجزائري رايس مبولحي ولاعب الوسط بريان اليمان وكريستيان جوانكا خصوصاً أن الأول تم تمديد عقده لثلاث سنوات مع تألقه الكبير مع الفريق بداية الموسم.
وعلى الصعيد الفني، سيغادر المدرب البرتغالي هيلدر كوستفاو بعد أن كان هناك توجه للإبقاء عليه موسماً آخر بعد أن جاء للإنقاذ في آخر مباراتين، إلا أنه لم يحسن من وضع الفريق، وتعرض الاتفاق بوجوده لسيل من الأهداف، وخصوصا في المباراة الأخيرة ضد الأهلي، حيث خسر بخماسية تكررت كثيراً في شباك الفريق في هذا الموسم، مما جعل الاتفاق يصنف بأنه أحد أضعف الفرق في خط الدفاع.
وقدم المدرب هيلدر من النصر بنظام الإعارة في آخر مباراتين، حيث كانت الحسابات تشير إلى حاجته لنقطة من أمام الهلال والأهلي لضمان البقاء بشكل رسمي، إلا أنه لم يحقق أيا منها لكنه استفاد من نتائج الفرق الأخرى التي تعثرت، وخصوصا التي كانت تتصارع على الهبوط مثل الفيحاء الذي نجا في الجولة الأخيرة، وكذلك الحزم الذي لجأ للفاصلة، وأيضاً القادسية الذي غادر إلى دوري الأولى.
وعلى صعيد اللاعبين المحليين، لا تبدو المؤشرات إيجابية لدى عدد منهم ممن تم جلبهم بنظام الإعارة من الأندية الأخرى أو حتى من خلال التوقيع الحر، مما يجعل الاستغناء عما يقل عن أربعة لاعبين محليين أمراً مؤكداً.
وسيتقدم المغادرين اللاعب عبد الله الحافظ القادم من نادي الهلال بنظام الإعارة، حيث لم تكن عودته لناديه السابق موفقة، إذ لعب للاتفاق بعد نهاية فترة علاجه وتأهيله من إصابة طويلة تعرض لها الموسم الماضي مع ناديه، ولم يتمكن من حجز موقع في خارطة فريقه.
السعودية الدوري السعودي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة