عشرات الآلاف يشاركون في أول مهرجان ربيعي للدراجات في موسكو

عشرات الآلاف يشاركون في أول مهرجان ربيعي للدراجات في موسكو

بهدف تعميم ثقافة اعتمادها وسيلة نقل صحية مفيدة للإنسان والبيئة
الثلاثاء - 16 شهر رمضان 1440 هـ - 21 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14784]
أزياء احتفالية في مهرجان الربيع
موسكو: طه عبد الواحد
ضمن أجواء ربيعية، تشكل بحد ذاتها مصدر فرح وبهجة للمواطنين الروس، بعد شتاء طويل، شارك عشرات الآلاف منهم في «مهرجان موسكو الربيعي الأول للدراجات الهوائية»، الذي نظمته سلطات العاصمة الروسية يوم أمس في وسط المدينة. ووفق الآلية التنظيمية للمهرجان يحق لأي مواطن بعمر فوق 14 عاما ويمتلك وسيلة نقل «على عجلتين» المشاركة فيه، أما الصغار دون العمر المحدد فإن مشاركتهم ممكنة، لكن شرط أن يرافقهم شخص من الفئة العمرية المسموحة. وإلى جانب اعتباره مساحة للتنزه والفرح في نهار مشمس دافئ، جمع المهرجان ما بين الرياضة والثقافة، وأقيمت على هامشه فعاليات متنوعة، بما في ذلك قدمت فرق فنية وغنائية عروضا جميلة، مع وجبات طعام مميزة للمشاركين، قدمها طهاة ضمن فعالية «المطبخ» على هامش المهرجان.
وفي خطوة نادرا ما تقدم عليها، أعلنت سلطات موسكو عن إغلاق «الطريق الدائري» المحيط بمركز العاصمة، وذلك على الرغم من أنه شريان رئيسي لا بديل عنه في حركة المواصلات في المدينة، وقالت إن الإغلاق سيبدأ منذ السابعة صباحا وسيستمر حتى «آخر راكب دراجة»، وقدرت أن تنتهي النشاطات بحلول الرابعة عصراً. ومنذ الصباح أخذ المشاركون يتوافدون إلى «بروسبكت ساخاروف» وسط العاصمة، على دراجات من أنواع مختلفة، تفنن كثيرون في تصميمها، وارتدى البعض أزياء احتفالية تتناسب مع روح الفعالية بصفتها «مهرجانا شعبيا».
بحلول منتصف النهار بدأت نشاطات المهرجان، وكانت الفعالية الأولى سباق دراجات لمسافة 109 كم (سبع دورات على الخط الداخلي من الطريق الدائري) وآخر لمسافة 47 كيلومتراً، على طول الخط الخارجي من الطريق الدائري المحيط بمركز العاصمة. وبعد السباق تم فتح الطريق أمام جميع المشاركين للتنقل على متن دراجاتهم، في استعراض مميز للدراجات، قدمه المشاركون، هواة هذا النوع من «وسائل النقل»، فضلا عن مشاركين آخرين من عشاق رياضة الدراجات الهوائية.
ومع أن المهرجان هو الأول من نوعه الذي يجري تنظيمه في موسكو، إلا أنه جاء في سياق فعاليات أخرى خاصة للدراجات جرى تنظيمها في وقت سابق، وعلى أساس دوري كل سنة، بهدف تعميم ثقافة «اعتماد الدراجات وسيلة نقل» في مدينة اكتظت شوارعها بالسيارات. ويرى المنظمون لتلك الفعاليات أن اعتماد التنقل على متن الدراجات له أكثر من فائدة، فهو بالدرجة الأولى رياضة يستفيد منها الإنسان، وفي الوقت ذاته تخفف من الإنفاق على استخدام وسائل النقل، وتسهم في تخفيف الازدحام المروري، ومن حجم الانبعاثات الغازية الضارة في الهواء، ناهيك أن التنقل على الدراجة يوفر للإنسان فرصة أفضل للتواصل مع البيئة المحيطة، لا سيما تأمل المدينة وشوارعها والتعرف عن كثب على الكثير من معالمها، الأمر الذي نادرا ما توفره وسائل النقل العامة، ولا يكون متاحا عند التنقل بواسطة السيارات، حيث يكون تركيز المرء عادة على حركة السير، وتفكيره ينحصر بكيفية الخروج من هذا الاختناق المروري، وبلوغ المكان المحدد دون تأخير.
أكثر من 40 ألفا شاركوا أمس في مهرجان موسكو الربيعي الأول للدراجات، تمكنوا من الشعور بالمتعة الحقيقية التي يوفرها التنقل بواسطة وسيلة النقل البسيطة هذه. ولم يقتصر الأمر على التنقل، إذ شاركوا أيضا في منافسة على لقب «أجمل زي للدراجة»، و«الزي الأكثر غرابة»، حيث صمم كثيرون دراجاتهم بأساليب فنية متنوعة، وحصل الفائزون باللقب على هدية عبارة عن «دراجة هوائية». وتخطط سلطات موسكو لتنظيم فعاليات أخرى من هذا النوع خلال العام الحالي. إذ أكد المكتب الإعلامي في بلدية موسكو تنظيم «مهرجان الدراجات الليلي» في 13 يوليو (تموز) القادم، ومهرجان موسكو الخريفي للدراجات في 15 سبتمبر (أيلول) القادم.
روسيا مهرجان

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة