باسيل يتهم وزراء بمواجهة «محاولات الإصلاح» بالكذب والتحريض

باسيل يتهم وزراء بمواجهة «محاولات الإصلاح» بالكذب والتحريض

الأحد - 14 شهر رمضان 1440 هـ - 19 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14782]
الوزير باسيل متحدثاً خلال جولته في منطقة الكورة أمس (الوطنية)
بيروت: «الشرق الأوسط»
شن وزير الخارجية جبران باسيل هجوماً على خصومه السياسيين ومنتقدي «التيار الوطني الحر» الذي يرأسه، من غير أن يسميهم، مشدداً على «أننا مصرّون حتى لو تطلب الأمر وقتاً أن نخرج بموازنة أفضل».

وزار باسيل منطقة الكورة أمس، حيث جال على عدة قرى، وقال: «هناك وزراء يؤيدون ما نقول في مجلس الوزراء ثم يخرجون ويتصلون للتحريض على تحركات، وهكذا يواجهون محاولات الإصلاح بالكذب والتحريض وجعل الشك يتسرب إلى الناس».

وأشار إلى أنهم «يصوّرون الطرح الإصلاحي كأنه ضد الناس، كالعسكر والأساتذة، لكننا جميعاً في معركة سياسية هدفها تحسين وضعنا الاقتصادي لأن الحالة ستصبح أسوأ إذا لم نقم بما يلزم».

وأكد باسيل أننا «نعمل لإطلاق الإصلاح عبر الموازنة ونطرح معالجات ليس فقط بالكلام»، مشدداً على «أننا مصرّون حتى لو تطلب الأمر وقتاً أن نخرج بموازنة أفضل»، مشيراً إلى أننا «لا يُمكننا أن نستمر في الحكومة في ظل هذا الوضع لأننا في كل مرّة نُعطي فرصة للموازنة بتقديم اقتراحات تُخفف الهدر يُحمّلوننا مسؤولية التأخير»، مشيراً إلى أنهم «يريدون موازنة عادية وهم يوافقون على كثير مما نقول، لكن يطلبون التأجيل وليس مقبولاً العمل لمعالجة العجز في مقابل رفض تغيير الأرقام والسياسة الاقتصادية».

وأضاف: «كلما حاولنا إصلاح الوضع يقولون إنهم ليسوا جاهزين ويؤجلون، في كل مرة المنطق نفسه من الفكر نفسه الذي يريد إبقاءنا في الوضع الذي نحن فيه»، مشيراً إلى أن بعض الحملات الإعلامية تحاول تصوير الأمور على عكس ما هي عليه.

وفي بلدة دده، لفت باسيل إلى أننا «ندافع عن حقوق المظلومين لأننا إذا سكتنا عن ظلم أحد فعلينا أن نسكت عن ظلم الجميع، لكن إذا عرفنا أن أحداً من التيار يقف إلى جانب المظلوم فعلينا أن نطمئن. في هذا البلد لا يمكن أن يعيش أحد مظلوماً، من الطبيعي أن يعلو صوتنا مع الظلم الاقتصادي الذي يعيشه الناس لذلك صوتنا أعلى من الآخرين ويزعج بعضهم، هذا هو الوضع السيئ الذي يجب أن نخرج منه، لذلك علينا أن نشرح للناس حقيقة الوضع وكيف يجب أن نساعد ونضحي وألا نبقى في (المهوار) لا أحد يريد أن يصارح الناس بالواقع».

وقال باسيل: «كل اللبنانيين مظلومون بسبب السياسات الاقتصادية المعتمدة في لبنان منذ سنين، لذلك ستسمعون صوتنا أكثر من غيرنا، وعندما تنتهي هذه المرحلة ستفهمون ماذا فعلنا لتنتهي الأزمة التي ستطول كل الناس؛ مسيحيين ومسلمين، لأنه لا يوجد أحد لا يستفيد من ازدهار لبنان، لذلك فنحن درسنا الوضع كما يجب لمصلحة البلد».
لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة