طائرات «التحالف» تستهدف منشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للحوثيين

طائرات «التحالف» تستهدف منشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للحوثيين

خالد بن سلمان: إرهاب الحوثي يضع حبل المشنقة على الجهود السياسية
الجمعة - 12 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
الأمير خالد بن سلمان
الرياض: عبد الهادي حبتور
نفّذ تحالف دعم الشرعية في اليمن عدة ضربات جوية على العاصمة اليمنية صنعاء أمس، وذلك بعد أن أعلنت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران مسؤوليتها عن هجمات بطائرات «درون» على منشأتَي نفط في السعودية، فيما اتهم الأمير خالد بن سلمان بن عبد العزيز، نائب وزير الدفاع السعودي، طهران، بتوجيه أوامر الهجوم على خط الأنابيب النفطية بالسعودية. وأكد نائب وزير الدفاع السعودي أن أعمال الحوثيين الإرهابية تضع حبل المشنقة على الجهود السياسية الحالية، فيما شدد عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، على أن الحوثيين «جزء لا يتجزأ من قوات (الحرس الثوري) الإيراني ويأتمرون بأوامره، وأكد ذلك استهدافه منشآت في المملكة».

جاءت هذه التطورات عقب تعرض محطتي ضخ لخط الأنابيب شرق - غرب الذي ينقل النفط السعودي من حقول النفط بالمنطقة الشرقية إلى ميناء ينبع على الساحل الغربي، لهجوم من طائرات «درون» مفخّخة، ونجم عن ذلك حريق في المحطة رقم 8، تمت السيطرة عليه بعد أن خلّف أضراراً محدودة.

وذكرت قيادة القوات المشتركة لتحالف دعم الشرعية في اليمن، في بيان، أنها نفّذت عمليات جوية على عدد من الأهداف العسكرية المشروعة التي أكدت المعلومات العسكرية والاستخبارية أنها تشتمل على قواعد ومنشآت عسكرية ومخازن أسلحة وذخيرة للميليشيات الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران.

وأشارت القوات المشتركة إلى أن الطلعات الجوية أمس حققت أهدافها بكل دقة، لافتة إلى أن ما قامت به الميليشيات الحوثية والإرهابية المدعومة من إيران من اعتداءات على منشآت حيوية بالسعودية يعد من الانتهاكات الجسيمة للقانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية التي ترقى إلى جرائم حرب.

وأضاف بيان التحالف: «لن تتهاون قوات التحالف في متابعة كل العناصر الإرهابية في جميع أنحاء اليمن، وستطال يدها المواقع كافة التي تنطلق منها الاعتداءات الإرهابية، وستستمر عمليات قوات التحالف بما يتوافق مع القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية حتى يتم تحييد هذه الأهداف العسكرية والمشروعة ولكي لا تتمكن الميليشيات الحوثية من استخدامها».

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، العقيد الركن تركي المالكي، إن القوات المشتركة للتحالف أحالت إحدى نتائج عمليات الاستهداف بمنطقة العمليات إلى الفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر باحتمالية وجود حادث عرضي.

وأضاف أن «قيادة التحالف استكملت مراجعة إجراءات ما بعد العمل للعمليات المنفذة بمنطقة العمليات (أمس)، وبناءً على ما تم الكشف عنه بالمراجعة الشاملة والتدقيق العملياتي، وعلى ما تم إيضاحه من المنفذين باحتمالية خسائر بالمدنيين أثناء عملية استهداف لقدرات الميليشيا الحوثية الإرهابية المدعومة من إيران في أمانة العاصمة بمحافظة صنعاء، فقد أحيل كامل الوثائق المتعلقة بالحادث للفريق المشترك لتقييم الحوادث للنظر فيها وإعلان النتائج الخاصة بذلك».

وأكد العقيد المالكي «التزام القيادة المشتركة للتحالف بتطبيق أعلى معايير الاستهداف، وكذلك تطبيق مبادئ القانون الدولي الإنساني وقواعده العرفية بالعمليات العسكرية، واتخاذ الإجراءات كافة فيما يتعلق بوقوع الحوادث العرضية، لتحقيق أعلى درجات المسؤولية والشفافية».

إلى ذلك، أكد الأمير خالد بن سلمان أن «ما قامت به الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران من هجوم إرهابي على محطتي الضخ التابعتين لشركة (أرامكو) السعودية، يؤكد أنها ليست سوى أداة لتنفيذ أجندة إيران»، محذراً في تغريدة على «تويتر» من أن «ما يقوم الحوثي بتنفيذه من أعمال إرهابية بأوامر عليا من طهران، يضعون به حبل المشنقة على الجهود السياسية الحالية». من جانبه، قال الجبير، إن «الحوثي يؤكد يوماً بعد يوم أنه ينفّذ الأجندة الإيرانية ويبيع مقدرات الشعب اليمني، وقراراته لصالح إيران». وأكد الجبير في تغريدة أن الحوثيين «جزء لا يتجزأ من قوات (الحرس الثوري) الإيراني ويأتمرون بأوامره، وأكد ذلك استهدافه منشآت في المملكة».

وشدد محمد آل جابر السفير السعودي لدى اليمن، على أن الميليشيات الحوثية رهينة لدى النظام الإيراني. وقال: «رهنت الميليشيات الحوثية نفسها لإيران وجعلت اليمن منطلقاً للإرهاب الإيراني ضد اليمنيين ومصالحهم، وأداة للاعتداء على السعودية».

وأضاف في تغريدة: «هجوم الحوثي الإرهابي على محطتي الضخ التابعتين لـ(أرامكو) نفذته الميليشيات الحوثية بأوامر من النظام الإيراني دون أي اعتبار لليمن وللجهود الدولية الرامية إلى إيجاد حل سياسي».

وعلى الساحة السياسية، اعتبرت الحكومة الشرعية اليمنية أن المبعوث الأممي مارتن غريفيث لم يعد نزيهاً ولا محايداً في أداء المهمة الموكلة إليه وفقاً للقرارات الدولية، وذلك عقب إحاطة غريفيث الأخيرة لمجلس الأمن الدولي.

وقال راجح بادي المتحدث باسم الحكومة اليمنية، في تصريحات لـ«الشرق الأوسط»: «المبعوث الأممي لم يعد نزيهاً ولا محايداً في أداء مهمته».

وأضاف أن غريفيث «لم يعد يعمل على تطبيق قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية، ومن الواضح أنه انحرف بمسار مهمته الموكلة إليه في اليمن».
اليمن صراع اليمن

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة