الجيش الليبي يقترب من «تدمير الميليشيات»... ويتهم «الوفاق» بقصف المدنيين

الجيش الليبي يقترب من «تدمير الميليشيات»... ويتهم «الوفاق» بقصف المدنيين

رئيس الحكومة الإيطالية يدعو لوقف إطلاق النار خلال مباحثاته مع حفتر في روما
الجمعة - 12 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
رئيس الحكومة الإيطالية خلال لقائه حفتر في روما أمس (إ.ب.أ)
القاهرة: خالد محمود
أعلن الجيش الوطني الليبي أن قواته خاضت خلال الساعات الماضية ما وصفها بـ«معارك طاحنة» ضد القوات الموالية لحكومة «الوفاق»، التي يترأسها فائز السراج في العاصمة طرابلس، في وقت أجرى فيه رئيس الحكومة الإيطالية جوزيبي كونتي، أمس، محادثات في روما مع المشير خليفة حفتر، القائد العام للجيش، وذلك في أول محطة له ضمن جولة أوروبية محدودة.
وقال كونتي إنه أجرى محادثات دامت ساعتين مع حفتر. لكنه لم يكشف النقاب عن موقف المشير من دعوته لوقف إطلاق النار في معارك طرابلس.
ونقلت وكالة «أكي» الإيطالية عن كونتي قوله إنه طلب خلال اجتماعه مع حفتر «إبلاغه بالتطورات»، وأعرب عن قلق إيطاليا إزاء الوضع الحرج للغاية، الذي تعيشه ليبيا حالياً، وصرح بهذا الخصوص: «دعوت إلى وقف إطلاق النار، ونثق بأنه يمكن السير في طريق الحل السياسي».
وأضاف كونتي: «كان لقاءً مطولاً وتبادُلاً مطولاً للمعلومات، وقد عبرتُ له (حفتر) عن موقف الحكومة... نريد وقفاً لإطلاق النار، ونحن نعتبر أن الحل السياسي هو الحل الوحيد».
ولم يصدر في المقابل أي بيان رسمي من المشير حفتر أو مكتبه. لكنّ مصادر مقربة منه قالت لـ«الشرق الأوسط» إنه رفض مجدداً أي فكرة لوقف إطلاق النار، وإبرام هدنة قبل إعلان الميليشيات المسلحة في طرابلس إلقاء السلاح، وتسليم نفسها لقوات الجيش الوطني.
كما كشفت المصادر ذاتها النقاب عن أن حفتر طلب في المقابل من رئيس الحكومة الإيطالية فك الارتباط بينها وبين حكومة السراج، المدعومة في طرابلس من بعثة الأمم المتحدة، وجدد طلبه لإيطاليا إخلاء المستشفى العسكري، الذي أقامته في مدينة مصراتة (غرب)، وعدم السماح للمتطرفين والإرهابيين بتلقي العلاج هناك.
ومن المقرر أن يقوم حفتر لاحقاً بزيارة إلى باريس لمقابلة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كما راجت معلومات عن احتمال عقده محادثات مماثلة مع مسؤولين بالاتحاد الأوروبي.
وكان الوضع الراهن في طرابلس محور اجتماع عُقد أمس بين فتحي باش أغا، وزير الداخلية في حكومة السراج، وسفير إيطاليا لدى ليبيا جوزيبي غريمالدي. وطبقاً لبيان أصدره أغا فقد أكد السفير الإيطالي دعم الحكومة الإيطالية لحكومة السراج، باعتبارها الحكومة الشرعية والمعترف بها دولياً، مشيراً إلى أن الموقف الإيطالي واضح بشأن عدم دعم ما قام به حفتر في ضواحي العاصمة طرابلس.
ميدانياً، اعتبر اللواء أحمد المسماري المتحدث باسم «الجيش الوطني»، في بيان أصدره أمس، أن القوات المسلحة في المنطقة العسكرية الغربية، التي يقودها اللواء إدريس مادي من الزنتان، تخوض «معركة طاحنة ضد الإرهابيين وميليشيات الإجرام، وتقدم تضحيات كبيرة، وتضرب مثالاً عالياً في التضحية من أجل كرامة الوطن واستقلاله ووحدة أراضيه».
وقالت شعبة الإعلام الحربي، التابع للجيش، في بيان مقتضب أمس، إن الطائرات التركية المُسيّرة المُقلعة من قاعدة مصراتة الجوية تقوم بغارات، وتستهدف أهدافاً مدنية بعيدة عن المناطق العسكرية بمدينة غريان.
وطبقاً لما أعلنه المسماري في مؤتمر صحافي مساء أول من أمس، فإن قوات الجيش تقاتل الآن على تخوم طرابلس لتطهيرها من الإرهاب والجماعات الإجرامية، مشيراً إلى أن «المعركة أصبحت قريبة جداً من الأحياء الرئيسية في طرابلس، وعلى مقربة من تدمير قدرات العدو... وما زالت قواتنا تقاتل العدو في طرابلس بمختلف محاور القتال، وما زالت القوات الجوية تدك أوكار الإرهابيين في أكثر من موقع إسناد للمقاتلين على الأرض».
ولفت المسماري إلى أن الميليشيات المسلحة تستخدم الأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي، وتستهدف الآمنين، بالإضافة إلى القصف الجوي في عدة أماكن بطرابلس، وقال إن السراج طلب النجدة من عدة دول أوروبية، لكنه رجع فاشلاً من رحلته، لكنه «نجح مع ذلك في عقد صفقات مع تجار حروب لشراء أسلحة من أموال الشعب الليبي»، مبرزاً أن مكان تجميع الأسلحة من دول العالم «هو تركيا، ومنها ستُنقل إلى مصراتة، وليس بجديد دعم تركيا للإرهاب في كل دول المنطقة».
كما أوضح المسماري أن قوات الجيش التي أسقطت قبل يومين في الجفرة طائرة من دون طيار للعدو كانت في مهمة استطلاعية، «تقوم حالياً بجمع حطام الطائرة... وسنعرف ما هي الدول التي زوّدت الإرهابيين بالطائرة، رغم أن الخيوط تشير إلى تركيا».
وأبرز المسماري أن المخابرات التركية «تولت نقل مقاتلين من ليبيا إلى سوريا، وهي الآن تعمل على عودتهم لليبيا... ونحن نتابع الخطوط التي فتحتها تركيا لنقل الإرهابيين بين سوريا وليبيا. وفي حال لم يكن هناك جيش في ليبيا سيتم نقلهم إلى أوروبا»، مشيراً إلى أنه كان «هناك خط لتركيا عبر السودان وبوكو حرام تم قطعه بعد سقوط البشير، وانتصار الجيش السوداني للشعب هناك».
وأضاف المسماري: «هناك دعم قطري وتركي وراء كل تحالف الإرهابيين الذين فرّوا من شرق البلاد وتجمعوا في طرابلس»، متهماً جماعة الإخوان المسلمين بالسيطرة على مصرف ليبيا المركزي، والمؤسسة الوطنية للنفط لصالح الإرهاب، ودعا كل الدول لأن تصنف «الإخوان» جماعة إرهابية بـ«اعتبارها خطراً على العالم أجمع».
ليبيا الأزمة الليبية

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة