المخرج سامر برقاوي: شغلي الشاغل في «الهيبة ـ الحصاد» أنسنة شخصياته

المخرج سامر برقاوي: شغلي الشاغل في «الهيبة ـ الحصاد» أنسنة شخصياته

منصة «نتفليكس» الإلكترونية تبنّت عرض أعماله
الجمعة - 13 شهر رمضان 1440 هـ - 17 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14780]
يؤكد سامر برقاوي أن «الهيبة - الحصاد» يتضمن مفاجآت كثيرة في حلقاته المقبلة
بيروت: فيفيان حداد
قال سامر برقاوي مخرج مسلسل «الهيبة» في أجزائه الثلاثة، إنه وعلى الرغم مما يشير إليه اسم الجزء الثالث منه «الهيبة - الحصاد»، فإنه لم يكن المقصود الدلالة على أنه الأخير. ويضيف في حديث لـ«الشرق الأوسط»: «قد يوحي العنوان بذلك، لكن القصد منه كان للدلالة على نسج أحداث درامية ترتكز على فكرة حصاد ما زرعته هذه الشخصيات في أعمالها خلال مسار العمل منذ بدايته حتى اليوم».
ويؤكد برقاوي الذي لفت المشاهد بكادرات كاميرا رومانسية بامتياز شكّلت تغييراً جذرياً بمشهدية العمل ككل، أن شغله الشاغل في هذا الجزء انحصر في استحداث مناخ رومانسي وإنساني. ويقول في سياق حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «إن تموضع شخصيات المسلسل وفي مقدمها (جبل شيخ الجبل) (تيم حسن) تغيّر؛ إذ في ظل الظروف التي كانت تعيشها من قبل كانت مجبرة على أن تحارب وتضحي وتنسى أحاسيسها. اليوم كسرت هذا المفهوم وشرعت الشخصيات لتنطلق وراء أحاسيسها وعواطفها. فعملية أنسنتها كانت هدفي الأساسي تماماً كما يحكي النص المحبوك بطريقة شيقة».
وعما إذا شخصية الممثل الحقيقية تؤثّر في تلقفه دوراً ما أو العكس، يرد: «شخصية الممثل الحقيقية، وبشكل عام، يجب أن تخدم تصور العمل، وبالتالي أن تقنع المشاهد. ومن هنا على الممثل أن يلحق بملامح الشخصية كما هي مكتوبة في النص فلا يرفضها. ويأتي دوري كي أخدم الدور بأدواتي من العناصر الفنية اللازمة. وأحياناً وأثناء سير العمل يتبدل هذا التصور لصالح المشهد فلا شيء مسلماً به تماماً».
ويشير برقاوي بأن عنصر الكيمياء التي تجري بين الممثلين بشكل عام تؤثر على مسار العمل ككل. ويوضح: «هنا تكمن مهمتي في بلورة هذه الكيمياء وتفعيل عناصرها، وأحياناً يحصل تغيير في الحوار لصالح هذا الأمر؛ لأن الفريق لديه ملء الحرية في التعبير على طريقته». وبحسب برقاوي، فإن عملية الكاستينغ (اختيار فريق العمل) هي من أساسيات أي عمل ناجح بحيث يكون هذا الانسجام بين الفريق وما نسميه بالكيمياء ملحوظاً ومأخوذاً بعين الاعتبار.
ويضيف: «في مسلسل (الهيبة) عموماً كانت كمية الكيمياء الموجودة بين الممثلين نافرة للعين ولمسها المشاهد. كما أن هذا العنصر مطلوب بشكل أولي في علاقة ثنائية يتضمنها العمل، وإذا ما حضرت نكون قد قطعنا شوطاً كبيراً في هذا الموضوع فأعمل على بلورته أمام الكاميرا».
لفت سامر برقاوي في جميع أجزاء العمل ومنذ حلقاته الأولى حتى اليوم بمشهدية راقية متأتية عن عين ثاقبة ومحترفة. فهو سبق وأخرج أعمال مشهورة على الساحة الدرامية كـ«بقعة ضوء» و«مطلوب رجال» و«صرخة روح» وغيرها من الأعمال التي تابعها اللبنانيون عبر شاشاتهم الصغيرة كـ«لعبة الموت» و«تشيللو» و«نص يوم». فدمغها بكاميرا عصرية ومشهدية حديثة تخرج عن المألوف وبالتالي لم تفقد هويتها العربية.
فكيف يعمل على صقل تجربته؟ يرد: «كل ما أنجزه يرتبط ارتباطاً مباشراً بنسبة الإحساس التي تجتاحني خلال عملية التصوير. فنحن بالنهاية لا نقوم بوظيفة فننجزها وينتهي الأمر، بل نقدم موضوعات تحتاج إلى الأحاسيس فتتأثر كاميرتي بديهياً بها، فتمتلئ بالزخم المطلوب ليولد عندي هذه المشهدية أو تلك التي تخدم العمل بشكل أولي. فاللقطة هي أولاً إحساس ومعها أوفّر على نفسي الجهد لإيصال المعنى والرسالة المطلوبين للمشاهد. وهناك علاقة جدية تنشأ ما بين كاميرتي وحركة الممثل فيتفاعلان مع بعضهما بعضاً ليؤلفا هذا الكادر الذي تتحدثين عنه».
لا يخفي سامر برقاوي الشعور بالخوف الذي يتملكه قبيل البدء في تنفيذ عمل درامي. ويعلّق: «بالتأكيد الخوف موجود ومطلوب خلال عملية تنفيذي أي عمل. كما أن الشعور بالاطمئنان يولّد أيضاً هذا الإحساس في مسيرة أي فنان. فالقلق موجود والخوف من أن تستنفد الحلول والأدوات المستخدمة في عملية الإخراج بحيث لا تعود تلبي المشهدية تحدث هذا التحدي الذي يسكنني. فالعيون كلها تكون مفتوحة عليك، وكذلك وسائل التواصل الاجتماعي وأي خطأ يرتكبه المخرج يكون بالتالي واضحاً للعين».
وتربط المخرج برقاوي صداقة قديمة ببطل عمله تيم حسن من أيام الدراسة الجامعية حتى اليوم وهو يصفه بالممثل الذكي، وبصاحب شخصية ودودة ولطيفة. «إنه ممثل محترف وملتزم، وعملنا معاً في أعمال كثيرة. ولا شك بأن مفهوم الشراكة يغلّف علاقتنا هذه، وفي النهاية هو نجم ناجح ولا تنقصه شهادتي. فشخصيته الحقيقية لا تشبه تلك التي يؤديها في (الهيبة) (جبل)، لكنه نجح فيها لأنه ممثل بارع ومتعاون وحساس جداً».
وعندما تستمع إلى طريقة تعامل المخرج سامر برقاوي مع فريق العمل تلمس سلاسة وانسيابية في طبيعتها، فهل يحصل أن يخرج عن طوره، ومتى؟ يردّ: «من النادر أن أخرج عن طوري؛ فالمخرج الحقيقي وعندما يلمس تفاعل فريق العمل معه يكون في استطاعته القيام بمهمته على أكمل وجه. فهناك تحضيرات كثيرة تسبق عملية التصوير والإخراج، ويتخللها قراءات للمشاهد وإعطاء الملاحظات الخاصة بكل شخصية وإلى ما هناك من عملية استنفار تامة أجنّدها في هذا الخصوص، وهو ما يسهل عليّ عملية التنفيذ، خصوصاً إذا ما كان هناك تعاون مسبق بيني وبين الممثلين. فهذه المعرفة المسبقة تخولنا تنظيم أمورنا بشكل أسهل وبثقة. وبالتالي، هناك استثناءات بسيطة تؤثر على عصبيتي، وأحياناً المزاج الشخصي يلعب دوراً في هذا الصدد، لكني وبشكل عام صاحب شخصية هادئة».
ويشير برقاوي إلى أنه ومن خلال خبرته اكتشف أن نجاح عمل ما أو فشله لا يمكن استنتاجه من حلقاته الأولى؛ إذ إن الانطباعات الأولى التي يزودنا بها لا تكفي. ويضيف: «إننا اليوم نتكلم عن مسلسل (الهيبة - الحصاد)، وما زلنا في القسم الأول منه. فهناك مفاجآت كثيرة ستشهدها أحداثه كما أنني أعرف كيف أزن الأمور وأفرض جهداً في التنفيذ خلال عملية تحويل الورق إلى مشاهد منفذة. فالمفهوم العام للمسلسل لم يكتمل بعد وعلينا الانتظار للمس الأنسنة التي حدثتك عنها للشخصية الرئيسية في المسلسل. فالرسالة المطلوب إيصالها لم تكتمل معالمها بعد. فلقد قمت بعملية محاصرة وطحن لها لنتابعها كيف تذوب في هذه القيمة الاجتماعية ونشاهدها كيف تحب من ناحية وكيف تواجه واقعها من ناحية ثانية».
وعن رأيه بالمخرج العربي اليوم، خصوصاً أن هناك دماً جديداً دخل على الساحة الدرامية كفيليب أسمر، يرد: «أثني بالطبع على تجربة فيليب أسمر في الإخراج من خلال ما استطعت متابعته له ولو بشكل قليل بسبب انشغالاتي. فأجدها أصبحت ناضجة، خصوصاً أنه يسعى لتطويرها نحو الأفضل. فالمخرج عادة لا يتوقف عن البحث من أجل تقديم الأفضل بحيث لا يكون عنده حدود أو اكتفاء بما يقوم به في هذا الخصوص. والمخرج العربي اليوم وبشكل عام صار مطلعاً على الدراما العالمية، وهذا الصراع الذي كان يعيشه في الماضي ما بين ملامسة المستوى الرفيع الذي تتمتع بها تلك الأعمال وتقريبها من أعماله في الدراما العربية هو آيل إلى الانتهاء.
ومرّت تلك الفترة بمحاولات تقليد لم يتقبلها جمهورنا العربي، كما أننا لسنا مضطرين إلى القيام بذلك. فحالة البحث عن الخصوصية التي كان يعيشها المخرج العربي في كاميرته نضجت اليوم وصارت تقنعنا بشكل أفضل. وهو ما عبّد الطريق أمامنا للانضمام إلى مكتبة مسلسلات عالمية على المنصة الإلكترونية (نتفليكس). حتى أن هذه الأخيرة بدأت تتبنى إنتاج أعمالنا كمخرجين عرب، وهو ما حصل مع (الهيبة) وغيره كونها تعبر عن ثقافتنا بالتحديد، وهو ما ترغب في الإضاءة عليه».
وهل تعتبر اختيار عملك «الهيبة» وغيره كـ«دولار» من قبل هذه المنصة بمثابة مكافأة لجهدك تعتز بها؟ يقول في حديثه لـ«الشرق الأوسط»: «إنني أعتبرها بمثابة مكافأة وقراءة حثيثة للجهود التي بذلناها في هذا الإطار نحن كمخرجين عرب. فلطالما حاولنا أن نصرح ونعرف عن تقنيتنا وليس فقط في مجال مشاهدة العرض، بل من ناحية الثقافات والحضارات الغنية التي نتمتع بها في منطقتنا. فهي تترجم في أعمالنا بصورة غير مباشرة وتؤلف هوية خاصة بنا نعتز بها من دون شك».
وعما يتوقعه لمسلسل «الهيبة - الحصاد» في نهاية العرض يقول: «إنني راضٍ عن المهمة التي أنجزتها رغم القلق الذي رافقني على امتداد هذا المشروع. وأتمنى وصولاً إلى الحلقة الأخيرة منه أن أكون قد نجحت في إيصال ما عملت من أجله وأصبت الهدف».

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة