الفلسطينيون يحْيون ذكرى النكبة بمسيرات تحدٍّ في الضفة ومواجهات في غزة

الفلسطينيون يحْيون ذكرى النكبة بمسيرات تحدٍّ في الضفة ومواجهات في غزة

صفارات الإنذار تدوّي 71 ثانية في الأراضي الفلسطينية
الخميس - 11 شهر رمضان 1440 هـ - 16 مايو 2019 مـ رقم العدد [ 14779]
من مسيرة فلسطينية في رام الله في ذكرى النكبة أمس (إ.ب.أ)
رام الله: كفاح زبون
أحيا الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة الذكرى 71 للنكبة بتأكيدهم أن حق العودة باقٍ ولن يسقط بالتقادم، في رسالة تحدٍّ جديدة للولايات المتحدة التي يتهمها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، بشطب هذه القضية. وخرج آلاف الفلسطينيين في مسيرات ضخمة في الضفة الغربية وفي قطاع غزة يحملون الأعلام الفلسطينية ومفاتيح منازلهم في المدن والقرى الفلسطينية التي هُجّروا منها عام 1948، يهتفون بأسماء هذه المدن والقرى ويعلنون تمسكهم بالعودة إليها. وتوقفت الحياة في رام الله وغزة وباقي المناطق أمس 71 ثانية، حينما دوّت صفارة الإنذار في تمام الساعة 12:00 في إشارة رمزية إلى مرور 71 سنة على التهجير القسري.

وارتدى آلاف الفلسطينيين القمصان السوداء التي تحمل اسم النكبة، ورفعوا أسماء مدنهم وقراهم وشعارات ضد إسرائيل والولايات المتحدة.

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، وهو أيضاً عضو في اللجنة المركزية لحركة «فتح»: إن «أي حل سياسي تطرحه الإدارة الأميركية، أو أي جهة كانت، ينتقص من حقوق شعبنا المبنية على إنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين، سيكون حلاً مرفوضاً من قِبل الرئيس محمود عباس والقيادة والفصائل الفلسطينية ومن كل أبناء شعبنا».

وأضاف أشتية من قلب المسيرة الكبيرة في رام الله: «نحن على مرمى حجر من القدس، التي يحاول الاحتلال ضمها، ومهما عملت إسرائيل من إجراءات لن تغير من حقائق التاريخ، فحقائق التاريخ تقول إن هذه الأرض أرضنا، ومهما قاموا بإجراءات من تهويد بالقدس ومن ضم أراضٍ، لن يثنينا أن نطالب بحقنا، ومتمسكون بالثوابت إلى أن يندحر الاحتلال».

ولم تقتصر المسيرات على رام الله، وخرجت في معظم مدن الضفة الغربية، فيما تحولت مسيرة قطاع غزة المركزية إلى مناسبة للمواجهة مع إسرائيل.

وشارك آلاف الفلسطينيين في غزة في مسيرات باتجاه الحدود مع إسرائيل سرعان ما تحولت إلى مواجهات أدت إلى إصابة 62 فلسطينياً بالرصاص الحي، اثنان منهم بجروح خطيرة، إلى جانب العشرات بحالات اختناق.

وأطلق الجنود الإسرائيليون الذين تمركزوا خلف التلال والكثبان الرملية على طول السلك الفاصل، النار وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المتظاهرين.

وقال إسماعيل رضوان القيادي في حركة «حماس» إن مشاركة مئات الآلاف من الفلسطينيين في ذكرى النكبة تؤكد أن حق العودة مقدس وحق فردي وجماعي لا يسقط بالتقادم. وأضاف في كلمة خلال المظاهرات على حدود غزة «إن الصغار والأجيال لن تنسى حق العودة إلى فلسطين، كل فلسطين». وأكد رضوان أن القدس كانت وستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين، «وأننا نرفض التوطين والوطن البديل ولا دولة في غزة ولا دولة من دون غزة».

وأعلنت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار اختتام فعاليات مليونية العودة بالدعوة للمشاركة في الجمعة القادمة على حدود غزة والتي تحمل عنوان «جمعة ماراثون العودة».

ودعا خالد البطش رئيس الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، إلى الحضور والمشاركة في الجمعة القادمة التي تحمل اسم «فعاليات ماراثون العودة»، حيث يشارك فيها الرياضيون للتعبير عن تمسك الفلسطينيين بحق العودة. ويحْيي الفلسطينيون كل عام ذكرى النكبة بتأكيد حق العودة، لكنها هذه المرة اكتسبت أهمية أخرى بعدما بدأت الولايات المتحدة حرباً على وكالة تشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) وقطعت التمويل عنها رافضةً الاعتراف بنحو 5 ملايين لاجئ.

وقال جهاز الإحصاء الفلسطيني في بيان له في الذكرى الحادية والسبعين النكبة إنه «على الرغم من تشريد أكثر من 800 ألف فلسطيني في عام 1948 ونزوح أكثر من 200 ألف فلسطيني غالبيتهم إلى الأردن بعد حرب يونيو (حزيران) 1967 فقد بلغ عدد الفلسطينيين الإجمالي في العالم في نهاية عام 2018 نحو 13.1 مليون نسمة، ما يشير إلى تضاعف عدد الفلسطينيين أكثر من 9 مرات منذ أحداث نكبة 1948».

ووصف الجهاز النكبة بمأساة كبرى للشعب الفلسطيني، لما مثلته وما زالت من عملية تطهير عرقي، حيث تم تدمير وطرد شعب بكامله وإحلال جماعات وأفراد من شتى بقاع العالم مكانه. وبخلاف سنوات سابقة، لم يوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس كلمة إلى الفلسطينيين في هذه المناسبة.

وقالت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية إن عباس استقبل في مكتبه في رام الله سفير سلطنة عمان لدى الأردن خميس بن محمد الفارس الذي سلمه رسالة خطية من وزير الشؤون الخارجية يوسف بن علوي دون الإشارة إلى مضمون هذه الرسالة.

وكانت عمان قد توسطت من أجل دفع عملية السلام في وقت سابق، لكن جهودها وصلت إلى طريق مسدود.
فلسطين النزاع الفلسطيني-الاسرائيلي

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة